د. آل الشيخ يزور جامعة القصيم ويشهد توقيع عدة اتفاقيات

تفقد مرافقها والمدينة الطبية ومدرسة تعليم القيادة

زار معالي وزير  التعليم د. حمد آل الشيخ، الأحد الماضي 15 شعبان 1442هـ، جامعة القصيم، وتفقد مشروعاتها ومرافقها التعليمية، والمدينة الطبية ومدرسة تعليم القيادة، كما التقى أعضاء مجلس الجامعة وأعضاء هيئة التدريس، وشاهد معرض الطلبة للابتكارات والتصاميم الفنية.
وأشاد معالي وزير التعليم خلال زيارته للجامعة بإنجازاتها، وما شاهده من مشاريع إنشائية ومنجزات أكاديمية وبحثية، والدور المجتمعي الذي تقدمه، مؤكداً أن الدور الذي تقوم به جامعة القصيم في مجال الوعي الفكري هو دور رائد.
وثمّن معاليه ما حققته الجامعة من جوائز وتقدم في التصنيفات الدولية والمحلية، وحصولها على الاعتماد المؤسسي الكامل والبرامجي، بالإضافة لدورها البحثي وما نشرته من أبحاث في الأوعية العالمية، مقدماً شكره لجامعة القصيم على جهودها خلال جائحة كورونا واستمرار التعليم فيها عن بُعد في أول يوم أُوقفت فيه الدراسة حضورياً.
ورحب معالي رئيس جامعة القصيم د. عبدالرحمن الداود بمعالي الوزير، مؤكداً أن الجامعة تحظى بدعم من قبل خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز – حفظهما الله – ومتابعة وتشجيع من صاحب السمو الملكي الأمير د. فيصل بن مشعل بن سعود بن عبدالعزيز أمير منطقة القصيم، وصاحب السمو الملكي الأمير فهد بن تركي بن فيصل بن تركي آل سعود نائب أمير القصيم، وبإشراف وتوجيه من معالي د. حمد بن محمد آل الشيخ وزير التعليم.
واطلع وزير التعليم خلال الزيارة على المستشفى البيطري الجامعي بالجامعة، والذي يُعتبر أكبر مستشفى بيطري عام على مستوى المملكة كمستشفى متخصص، بعد ذلك، زار المدينة الطبية بالجامعة، والتي تُعتبر أول مدينة طبية أكاديمية مرجعية متخصصة بسعة 420 سريراً بمساحة 100 ألف متر مربع بمنطقة القصيم، وتقدم الرعاية الصحية المتقدمة لمواطني المنطقة والمقيمين على حد سواء، ثم تجوّل في مدرسة جامعة القصيم لتعليم القيادة.
عقب ذلك، شهد وزير التعليم، خلال زيارته للمقر الرئيس للمدينة الجامعية، توقيع مذكرة تعاون بين جامعتي القصيم وتبوك عن بُعد، إضافة إلى توقيع عقد إنشاء كرسي الشيخ فهد بن عبد الله العويضة للوعي الفكري والانتماء الوطني، ثم شاهد عرضًا لفيلم مرئي يحكي مشاريع الجامعة، وإنجازاتها، وبرامجها وأعداد طلبتها ومنسوبيها، بالإضافة إلى عدد أبحاثها ومؤتمراتها العلمية، بحضور منسوبي مجلس الجامعة.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA