مذكرة تعاون بين وزارة التعليم ومركز الملك فيصل للبحوث

تهدف لتعاون إستراتيجي في بحوث ودراسات سياسات التعليم

وقعت وزارة التعليم الأحد الماضي، في مقر الوزارة، مذكرة تعاون مع مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية؛ بهدف إيجاد تعاون إستراتيجي في مجالات البحوث والدراسات في سياسات التعليم، بما يمكن من تبادل المعلومات والآراء والأفكار، ونقل الخبرات والمعرفة بين الجانبين، وتنفيذ أنشطة مشتركة.
ومثّل وزارة التعليم في توقيع المذكرة التي ستستمر لمدة ثلاث سنوات، وكيل الوزارة للتخطيط والتطوير د. عبدالرحمن البراك، فيما مثل المركز الأمين العام د. سعود السرحان.
وتأتي مذكرة التعاون بين وزارة التعليم ومركز الملك فيصل للبحوث والدراسات الإسلامية في إطار توجه الوزارة في التعاون مع الجهات التعليمية والبحثية ذات العلاقة لتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 في إيجاد تعليم متميز لبناء مجتمع معرفي منافس عالميًا، ورفع جودة مخرجات العملية التعليمية، بالإضافة إلى زيادة فاعلية البحث العلمي في تطوير سياسات التعليم، وتنمية الشراكة المجتمعية، إضافة إلى الارتقاء بمهارات وقدرات منسوبي التعليم لتمكين المجتمع من تحقيق النمو الاقتصادي في المملكة والتنمية المستدامة.
وتتضمن مجالات التعاون في هذه المذكرة، التعاون البحثي مع مركز بحوث سياسات التعليم، فيما يتعلق ببحوث ودراسات موفدي وزارة التعليم للماجستير والدكتوراه، وتبادل البيانات والمعلومات والمعارف البحثية بين الجانبين، إلى جانب المشاركة في ورش العمل التي يعقدها الجانبان، وتنظيم ورش عمل وحلقات نقاش مشتركة مع القطاعين العام والخاص، بالإضافة إلى تبادل الزيارات لمناقشة الموضوعات البحثية المشتركة، فيما سيتم تشكيل فريق من الجانبين لمتابعة تنفيذ بنود المذكرة.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA