إطلاق ورش عمل لتعزيز الشراكة بين الجامعات وقطاع الصناعة

أطلقت وزارة التعليم سلسلة من ورش العمل لتعزيز الشراكة بين الجامعات وقطاع الصناعة في المجالات ذات الأولويات الوطنية، مثل الصناعات العسكرية، والصناعات الدوائية، والأمن الغذائي والبيئي، والذكاء الاصطناعي، والتحول الرقمي.
وكانت البداية ورشة «البحث والابتكار في مجال الصناعات الدوائية» بحضور نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د. محمد السديري، ونخبة من المتخصصين والباحثين من عدد من الجامعات والشركات العاملة في المجال.
وأوضح د. السديري خلال الورشة الافتتاحية أن ورش العمل تهدف إلى تعزيز الشراكة بين الجامعات وقطاع الصناعة، من خلال جمع المختصين في هذا المجال من الجامعات والمؤسسات الصناعية، مؤكداً على أهمية استثمار مجالات البحث والابتكار ومواهب أبناء وبنات الوطن لتحقيق منجزات للوطن، مستظلين بتوجيهات ودعم قيادتنا الرشيدة - أيدها الله - التي دعمت قطاع التعليم بكل سخاء وبشكل مستمر.
وقال: «إن صدور قرار مجلس الوزراء بتشكيل اللجنة العليا للبحث والتطوير والابتكار أبلغ تأكيد من قائد مسيرتنا المباركة خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهده الأمين - حفظهما الله - على الاهتمام والدعم الكبيرين لمنظومة البحث والتطوير والابتكار في المملكة، بما يسهم في تحقيق أهداف رؤية المستقبل 2030، وتعزيز التنمية المستدامة».
وناقشت ورشة «البحث والابتكار في مجال الصناعات الدوائية» دور الشراكة بين وزارة التعليم والجامعات السعودية والقطاع الخاص والجهات والهيئات الوطنية في تطوير وتوطين الصناعات الدوائية، من خلال البحث والابتكار، وذلك ضمن عدد من المحاور التي تضمنتها الورشة، وأهمها تعزيز الشراكة بين القطاع الخاص والجامعات، بالإضافة إلى الأولويات الوطنية في البحث والابتكار في قطاع الصناعات الدوائية.
يُذكر أن الجامعات المشاركة بأوراق عمل في الورشة هي: جامعة الملك عبدالعزيز، جامعة الملك سعود، جامعة الإمام عبدالرحمن بن فيصل، وقائمة من أبرز الشركات الدوائية في القطاع الخاص، والمركز الوطني للتنمية الصناعية، ووزارة الاستثمار.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA