«الدراسات البينية آفاق جديدة للبحث العلمي» في ندوة بالآداب

نظم مركز بحوث كلية الآداب ندوة علمية بعنوان «الدراسات البينية آفاق جديدة للبحث العلمي» برعاية عميد كلية الآداب الدكتور نايف بن ثنيان آل سعود، يوم الثلاثاء الماضي 6 أبريل 2021م الموافق 24 شعبان 1442 هـ في تمام الساعة 8 مساء عبر منصة زوم، شارك فيها د. فارس الذكري وكيل الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي، د. جارح المرشدي مدير مركز بحوث الكلية، د. عبدالملك الشلهوب مشرف وحدة البحث العلمي، د. عبدالسلام الوايل عضو هيئة التدريس بقسم الدراسات الاجتماعية، د. نورة القحطاني رئيسة لجنة البحوث البينية وعضوة لجنة البحث العلمي والدراسات العليا بالكلية.
افتتحت الندوة أعمالها بكلمة لعميد الكلية الدكتور نايف بن ثنيان آل سعود عن الأهمية العلمية للدراسات البينية ودورها في تشكيل بيئة بحثية جاذبة ومحفزة. كما تطرق للاهتمام الذي تولية الجامعة ممثلة في وكالة البحث العلمي والدراسات العليا، ووجَّه بضرورة الاهتمام بمثل هذه الدراسات لما لها من إسهام حقيقي في مواكبة التطور والتوجه العام في الجامعات العالمية لتشجيع هذا النوع من الدراسات.
بعد ذلك تناول مدير مركز بحوث كلية الآداب الدكتور جارح المرشدي دور مركز بحوث الكلية في هذا السياق وأوضح أهمية تشكيل لجنة البحوث البينة في الكلية والدور المأمول لأعمال هذه اللجنة في تنشيط العمل البحثي وكيف تميز هذه الدراسات عضو هيئة التدريس عن أقرانه وما يمثله ذلك من جعل ذلك العضو مطلباً لمراكز الدراسات والبحوث الحكومية وغيرها.
من جانب آخر تناول وكيل الكلية للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور فارس الذكري أهمية الدراسات البينية التي تربط بين الفروع المعرفية وعرفها مبيناً القيمة المضافة لهذه الدراسات ودورها في تطوير مهارات أعضاء هيئة التدريس وإكسابهم القدرة على دراسة الظواهر الاجتماعية بما يحقق إسهاماً حقيقاً في معالجة المشكلات الناتجة عن تلك الظواهر.
بدوره ناقش الدكتور عبدالملك الشلهوب، موضوع الدراسات البينية تاريخياً، والفروق بينها وبين الدراسات متعددة التخصصات؛ مستعرضاً كيفية تداخل التخصصات وتباعدها مضيفاً أمثلة وأرقام من مصادر بحثية وجامعية عالمية، مؤكداً أن الدراسات البينية ضرورة فرضتها ظروف العصر ومشكلاته المتعلقة بالثورة العلمية والمعرفية.
من جانبه لفت الدكتور عبد السلام الوايل لوجود دراسات بينية في القرون السابقة أضافت ثراء وبعداً معرفياً في العلوم الإنسانية وعلاقتها بالعلوم الأخرى، وأكد أن أهمية هذه الدراسات تزداد بتطور العلوم والمعرفة وضرب أمثلة لدراسات قديمة في دول العالم المختلفة.
وفي ختام الندوة تداخل عدد من الأساتذة وأعضاء هيئة التدريس وطلاب الدراسات العليا مبينين العقبات التي قد تحد من إنتاج مثل هذا النوع من الدراسات، كما توجهت مديرة الندوة د. نورة القحطاني رئيسة لجنة البحوث البينية وعضوة لجنة البحث العلمي والدراسات العليا بالكلية بطرح أبرز المحاور التي تناولها المتحدثون، وقدمت شكرها لعميد الكلية على دعمه المستمر للأعمال والأنشطة البحثية في الكلية وللمشاركين في هذه الندوة والحضور متمنية للجميع التوفيق.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA