برعاية حرم خادم الحرمين الشريفين.. جامعة الأميرة نورة تحتفي بمرور 50 عاماً على إنشاء كلية التربية

د. آل الشيخ: دعم القيادة الرشيدة ساهم في تمكين المرأة وتعزيز دورها ومكانتها في المجتمع

برعاية كريمة من حرم خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وبحضور معالي وزير التعليم د. حمد بن محمد آل الشيخ؛ احتفت جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، بمرور 50 عاماً على إنشاء كلية التربية «خمسون عاماً: عطاء وتمكين»، وذلك استشعاراً بالدور الذي قامت به الكلية في مسيرة تعليم المرأة بالمملكة؛ باعتبارها أول كلية تربوية للبنات أُنشئت في المملكة منذ عام 1390هـ.
وأشاد معالي وزير التعليم في كلمته خلال الحفل بالاهتمام والرعاية التي تُوجت بها المرأة السعودية من قبل حكومتنا الرشيدة منذ عهد المؤسس الملك عبدالعزيز بن عبدالرحمن آل سعود -طيب الله ثراه- وصولاً إلى عهد قائد مسيرتنا المباركة، خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز -حفظه الله-، لافتاً إلى الدور الذي أخذه على عاتقه ولي العهد صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان -حفظه الله-؛ لإعلاء مكانة المملكة على قمم الريادة والمعرفة، والاستثمار في الكفاءات البشرية، مثنياً بالشكر والتقدير لحرم خادم الحرمين الشريفين على تفضلها برعاية هذه الاحتفالية، التي تحمل رمزية ومعنى خاصاً للمرأة السعودية، منذ أن كانت سمو الأميرة نورة رمزاً للحكمة وسداد الرأي عند الملك المؤسس - رحمه الله - حتى أصبحت رمزاً للعلم والمعرفة وتمكين المرأة.
وأوضح معالي الوزير أن كلية التربية بجامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن لم تكن نواة هذه الجامعة الرائدة فحسب، بل كانت اللبنة الأولى في التعليم العالي للمرأة السعودية، والمحرك الأساس في مسيرة تعليمها باعتبارها الحاضنة الأولى للمعلمات، لافتاً إلى أن أول دفعة من خريجات الكلية لم تتجاوز الثمانين طالبة قبل انطلاقهن إلى أنحاء المملكة الشاسعة، لينشرن العلوم والمعارف ويبدلن ظلام الأمية بنور المعرفة.
وقدّم وزير التعليم الشكر والتقدير لكل من عمل في هذه الكلية طوال العقود الخمسة الماضية، والوقوف احتراماً واعتزازاً أمام جهودهن لخدمة بنات الوطن.
من جانبها، أبدت رئيسة جامعة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن د. إيناس بنت سليمان العيسي، اعتزازها بهذا الاحتفاء التاريخي بتأسيس الكلية كونها لبنة الأساس لتعليم المرأة السعودية، واعدةً بعمق إستراتيجي مع المستقبل لمواصلة التنمية المستقبلية لتتحول الكلية من كلية تربية بمفهوم تقليدي إلى كلية للتنمية البشرية بمفهومها الحديث بممارسات مهنية، بما يتوافق والتوجهات العالمية والنظام الجديد للجامعات، ومتطلعةً لمستقبل لأن تكون علامة بارزة لصناعة السواعد الوطنية الواعدة.
وألقت صاحبة السمو الأميرة د. الجوهرة بنت فهد آل سعود مديرة جامعة الأميرة نورة سابقاً، كلمة موجزة استعرضت فيها تجربتها كطالبة ودارسة ومعلمة في الكلية؛ وصولاً لرئاستها لجامعة الأميرة نورة، مؤكدةً على الاهتمام الكبير من قيادة المملكة بتمكين المرأة وتجربة الكلية كأم لسائر كليات التربية على مستوى المملكة.
من جهة أخرى، أكدت عميدة كلية التربية د.حصة بنت محمد الشايع في كلمتها على مشاعر الفخر والاعتزاز بالمنجزات التي حظيت بها الكلية برعاية كريمة من القيادة الحكيمة -أعزها الله-؛ مما ساهم على مدى العقود الخمسة الماضية في تعزيز دورها في خدمة المجتمع.
وتضمّن الحفل عروضاً مرئية تبرز مسيرة تعليم البنات في المملكة، والدعم السخي من قيادتها الرشيدة، بالإضافة لتكريم العميدات السابقات لكلية التربية، والمعرض المصاحب للمناسبة.

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA