الرقمنة التعليمية

يعدّ التوجه نحو التعليم والتدريب الإلكتروني في المملكة ذا أهميَّة بالغة؛ باعتباره قطاعًا عريضًا ضمن الفعالية الأساسيَّة لتطوير وتقنيين التعليم وعصرنته، وبرنامجًا لتحقيق التنمية البشريَّة المستدامة بمفهومها الشمولي التكاملي نماءً وإنمـاءً؛ لاعتبـارات تكنولوجيَّة ومعرفيَّة، حيث أثبتت فاعليته في مختلف جوانب العملية التعليمية من تقديم فرص للتعلم بشكل أفضل متمركزة حول المتعلم.

وهو ما يتوافق مع الفلسفات التربوية الحديثة ونظريات التعلم الجادة، ويُسهم في تحقيق معايير الجودة في العملية التدريبية والتعليمية، باتباع نماذج التصميم التعليمي، وتصميم التعلم الإلكتروني عن بعد، وحتى يكون التعليم الإلكتروني تفاعلياً لا بد من مراعاة السلوك الانفعالي للإنسان والتغيرات الفيزيولوجية التي تطرأ عليه.

ويعتبر هذا العام 2021 عاما يوازي أعواما عديدة من أعمال الرقمنة والتحول والاتصال والتعليم الرقمي في ظل التغييرات المتسارعة والكبيرة والتطور الذي حدث بعد جائحة Covid-19.

لقد احتلت المملكة العربية السعودية المرتبة الثامنة بين دول مجموعة العشرين لتسجيل التقدم في الشرق الأوسط، والتاسعة في تطبيق وتطوير التقنية، والسابعة في تمويل التطوير التقني، وجاء قطاع التعليم والتدريب بنسبة 16% في مجال الخدمات الحكومية الإلكترونية، أما أعلى الجهات الحكومية حسب الخدمات الإلكترونية فقد احتلت وزارة التعليم حسب الخدمات الإلكترونية 55، وأكثر المواقع تصفحا حسب SEMRUSH فبلغت منصة مدرستي 41.4، وحسب @Alexa بلغ 15.

وفيما يتعلق بسير اختبارات نهاية العام لتتويج رحلة التعليم عن بعد عبر منصة «مدرستي» صرح المدير العام للتعليم بمنطقة الرياض الأستاذ حمد بن ناصر الوهيبي؛ أن 538.323 ألف طالب وطالبة تابعين للإدارة العامة للتعليم بمنطقة الرياض أدوا اختبارات الفصل الدراسي الثاني للعام الدراسي الحالي 1442هـ عن بُعد في جميع المراحل.

وأكد على أهمية التقيد بالأدلة والتعليمات واللوائح المعنية بأنظمة الاختبارات واعتماد تطبيقها ومنها نظم وإجراءات الاختبارات في التعليم العام، ودليل أدوات القياس والتقويم في التعليم الإلكتروني، وبروتكولات أداء الاختبارات في المدارس، والدليل التفسيري لتقويم الطلاب وتوزيع درجات المواد الدراسية للتعليم عن بُعد، وأشار إلى استمرار العملية التعليمية خلال فترة الاختبارات من خلال تخصيص الوقت المتبقي بتقديم حصص لمراجعة المقررات وتعزيز المهارات وتسديد الفاقد التعليمي عبر منصة مدرستي.

وفي جامعة الملك سعود بلغ عدد المستخدمين النشيطين حتى الخميس 3 رمضان 1442 من أعضاء هيئة التدريس والطلاب 52.797 لنظم إدارة التعلم 60.108 طالب وطالبة و5.144 عضو هيئة تدريس، وبلغ اجمالي الملتحقين في البرامج التدريبية 49604، وأعلنت الجامعة عن التعديل على آلية احتساب درجة الأعمال الفصلية من 80 وذلك تغليبا لمصلحة الطلاب والطالبات في ظل هذه الظروف الاستثنائية، وبلغ عدد الاختبارات التي تم التفاعل معها 537، وعدد الطلاب الذين سلموا الاختبار 4802، وعدد الطالبات 5432 بإجمالي 10234.

وفي الختام تمكِّن الأدوات الرقمية من تأسيس المعنى والشرح والفهم بسرعة، ويساعد الاتصال عبر الشبكات على عمل المشاريع، وتحسين البحث والاطلاع، مع دعم الإبداع والابتكار، بالإضافة إلى تقديم الثقافة الرقميَّة وهي نوع جديد من الثقافة تركِّز على معالجة المعرفة، وسهولة تحديث واستخدام المواد التعليميَّة إلكترونيًّا.

تجدر الإشارة إلى تدشين معالي مدير جامعة الملك سعود د. بدران العمر منصة «طور جامعتك» والتي تعد نافذة رقمية لاستقبال الأفكار والمقترحات التطويرية التي يتقدم بها منسوبو الجامعة لبلوغ الريادة والتميز في بناء مجتمع المعرفة.

 

د. أماني بنت أحمد البابطين

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA