الجائحة تضيف مليار مشترك لخدمات البث عبر النت

كشفت إحصائية لشركة «لايت شيد» لأبحاث السوق في نيويورك، أن الجائحة أضافت أكثر من 1.2 مليار حساب إلى خدمات البث عبر الإنترنت حول العالم، وهذه الخدمات تشمل المنصات الكبرى المتمركزة في أمريكا مثل نتفليكس وأمازون وديزني بلس وليست منصات البث المحلية، ويعد هذا الرقم أعلى بكثير من أحدث التقديرات التي أصدرتها جميعة الفيلم الأمريكي.
وكانت رابطة المنتجين، ومقرها واشنطن، قد قالت منتصف آذار / مارس الماضي إن اشتراكات خدمات البث تجاوزت مليار اشتراك عام 2020، وهذا يعني زيادة كبيرة 26 في المائة مقارنة بعام 2019، ما يعني أن خدمات البث اجتذبت واحدا تقريبا من بين كل خمسة من المشاهدين خلال فترة جائحة كورونا.
وتقول لوسي سميث رئيس معرض «السوق الدولية للبرامج التلفزيونية»، أكبر معرض للمحتوى التلفزيوني في أنحاء العالم، الذي أقيم في مدينة كان الفرنسية مؤخراً، بحسب وكالة الأنباء الألمانية «انتعشت خدمات البث عبر شبكة الإنترنت دون شك خلال جائحة كورونا التي أبقت الملايين داخل المنازل».
وبينت أن المنصات بدأت بتحقيق أهدافها خلال فترة الجائحة، مضيفة أن هناك مسلسلات وأفلاما أوروبية تبث على المنصات الأمريكية وتحظى بالطلب خصوصا، بما في ذلك الإنتاج الألماني والفرنسي والإسباني والسويدي.
من جانبه قال أوليفر باشريت نائب رئيس شركة «بيتا»، إحدى أكبر جهات التوزيع في ألمانيا، إن «الطلب على الإنتاج الأوروبي ارتفع وذلك لتأخر بعض الأعمال الأمريكية والبريطانية بسبب فيروس كورونا، واختصار المواسم أو عدم استكمال تصويرها، وإلغاء فعاليات رياضية، لذلك زاد الاهتمام بالإنتاج الأوروبي».

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA