تزايد حالات الخرف في العالم.. والصحة العالمية تحذر

مع تزايد حالات الخرف على مستوى العالم، أطلقت منظمة الصحة العالمية صرخة تحذيرية في هذا الشأن، منبهة من أن قلة من الدول لديها في المقابل خطة للمواجهة في هذا المجال. والخرف هو متلازمة تتسم بحدوث تدهور في الذاكرة والتفكير.

وأفاد تقرير جديد أصدرته منظمة الصحة العالمية بأن أكثر من 55 مليون شخص في العالم مصابون بالخرف الذي يعود سببه الأكثر شيوعاً إلى مرض ألزهايمر. وتوقع أن يرتفع هذا العدد إلى 78 مليوناً بحلول سنة 2030 وإلى 139 مليوناً بحلول سنة 2050 بفعل شيخوخة السكان، وفق فرانس برس.

ومع أن الخرف الذي يؤدي إلى تراجع القدرة على أداء المهام اليومية يصيب في 90% من الحالات من تتجاوز أعمارهم الخامسة والستين، غير أنه لا يعتبر نتيجة حتمية للشيخوخة.

كما أظهرت دراسات، رغم عدم توافر علاج للخرف، أن في الإمكان تفادي نحو 40% من الحالات أو تأخيرها من خلال ممارسة الرياضة بانتظام والامتناع عن التدخين واتباع نظام غذائي صحي والحفاظ على وزن مناسب والتحكم بضغط الدم وبمستويات الكوليسترول والسكر في الدم. وتشمل عوامل الخطر الأخرى الاكتئاب وضعف المستوى العلمي والعزلة الاجتماعية والخمول الإدراكي.

إلا أن لدى ربع بلدان العالم فقط (26%) «سياسة أو استراتيجية أو خطة وطنية لدعم الأشخاص المصابين بالخرف وأسرهم»، بحسب التقرير.

ويقع نصف هذه البلدان في أوروبا، على ما لاحظت الدكتورة كاترين سيهير من قسم الصحة العقلية واستخدام المواد المخدرة في المنظمة خلال مؤتمر صحافي. ولفتت إلى أن «المدة التي يغطيها الكثير من هذه الخطط أوشكت على الانقضاء أو انتهت بالفعل»، حتى في أوروبا، مشددة على «الحاجة إلى عناية أكبر من الحكومات بهدف وضع سياسات لمكافحة الخرف».

كن الخبيرة دعت مع ذلك إلى «التحلي بالواقعية والإقرار بأن الخرف يتنافس مع الكثير من مشاكل الصحة العامة الأخرى»، لا سيما في البلدان النامية. وحضت منظمة الصحة العالمية الدول المنخفضة أو المتوسطة الدخل على إدراج مشكلة الخرف في سياسات الصحة العامة المتعلقة بالأمراض غير المعدية أو في استراتيجيات السياسات المتعلقة بالشيخوخة.

ويعيش نحو 60% من المصابين بالخرف في دول منخفضة ومتوسطة الدخل. وأفاد التقرير بأن التقديرات تشير إلى أن التكلفة العالمية للخرف ناهزت 1300 مليار دولار عام 2019. ويتوقع أن ترتفع التكلفة إلى 2800 مليار دولار سنة 2030

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA