الطلاب الوافدون: الجميع كانوا على مستوى عالٍ من المسؤولية أثناء الجائحة

أثنوا على الجهود والخدمات والإجراءات الاحترازية بالإسكان والكليات
مخلص: الإسكان قدمت خدمات راقية.. كما كانت الاحترازات الإجرائية على أعلى مستوى في السكن
ماشن: تم وضع العديد من الضوابط وتطبيق الإجراءات الاحترازية لحماية الطلاب

 

 

 

تستقطب جامعة الملك سعود في كل عام عدد من الطلاب الوافدين من مختلف أقطاب العالم، كيف واجه الطلاب الوافدون أزمة كرورنا؟ وماذا شاهدوا من خدمات في الجامعة؟ كان محور استطلاعنا خلال جولتنا السريعة فإليكم التفاصيل:   

مستوى عالٍ للإجراءات الاحترازية

في البداية يقول الطالب عبدالله مخلص من سنغافورة بكلية التربية، قسم الدارسات الإسلامية المستوى الرابع: أدرس في الجامعة منذ عامين ونصف، عشت بداية جائحة كورونا في السعودية، حيث كنت حينها أقطن في السكن الجامعي مع زملائي الطلاب، حيث شاهدت وقتها أرقى الخدمات من قبل إدارة السكن والجامعة، وتحولت الدراسة  من الحضوري إلى الدراسة عن بعد، كما كانت الاحترازات الإجرائية على أعلى مستوى في السكن وحتى مسجد الجامعة. 

ويضيف: لقد أخذت الجرعة الأولى من لقاح كورونا في السعودية، وبالتحديد في الجامعة، ومن ثم سافرت إلى بلدي، وهناك تلقيت الجرعة الثانية، بعدها تواصلت مع المندوب المسؤول عن دراستي وعدت إلى السعودية.   

حماية الطلاب

فيما قال الطالب ماشن من أوغندا في كلية التربية الدراسات الإسلامية المستوى الرابع: بداية أزمة انتشار أزمة جائحة كورونا العالمية كنت في الجامعة، علمًا بأن لي في السعودية أكثر من عامين ونص العام، تلقيت وقتها التعليم عن بعد، ومن ثم سافرت إلى بلدي بكل يسر، حيث تلقيت جرعتين من لقاح كورونا في بلدي قبل العودة إلى السعودية.

ويكمل: حاليًا أسكن في سكن الجامعة ويوجد العديد من الشروط لحماية الطلاب من فايروس كورونا وتطبيق الاجراءات الاحترازية.

تجربة ناجحة

   أما الطالب محمد أعلى من الفلبين، يدرس في كلية التربية، قسم الدارسات الإسلامية: أعيش في السعودية أكثر من 9 سنوات وعشت أيام جائحة كورونا في السعودية بكل تفاصيلها، حيث كنت في الرياض، حيث شاهدت تحول الدراسة من الحضوري إلى دراسة عن بعد "أونلاين"، وكانت تجربة ناجحة، واستمريت في الجلوس في السعودية لمدة عام وكانت الإجراءات ناجحة، حيث تلقيت الجرعتين من لقاح كورونا في الرياض.

 

ويقول الطالب عثمان أحمد محمد من جيبوتي، كلية التربية، طالب ماجستير: منذ 7 سنوات وأنا متواجد في السعودية، شاهدت خدمة رائعة  في بداية أزمة جائحة كورونا لدرجة أن الأغذية كانت تصلنا إلى الغرف في السكن، وذلك للمحافظة على صحتنا.

ويضيف: غادرت المملكة العربية السعودية، وفي بلدي تلقيت جرعتي كورونا، وبعد تطبيق الشروط عدت إلى السعودية، حيث كنت أدرس عن بعد (أولانين).  

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA