ذكرى عطرة رقم 91

زاوية: بقعة ضوء

قبل نهاية هذا الأسبوع تحل علينا ذكرى اليوم الوطني لبلادنا وهو في تكراره الواحد والتسعون منذ تأسيس هذا الوطن الكبير في مساحته، الغالي في نفوسنا قيمته، والآمن هو ومن فيه، بفضل الله ومنته. هذا اليوم المبارك هو ذكرى توحيد أطراف ومناطق المملكة العربية السعودية تحت قيادة واحد وبعاصمة واحدة وباسم واحد ومعبر. كان هذا التوحيد ولم الشمل بأمر، وبعد جهد، من مؤسس هذه البلاد المباركة، الملك عبد العزيز طيب الله ثراه.

بهذه المناسبة الطيبة فإنه يشرفنا ان نهنئ مقام كل من خادم الحرمين الشريفين وسمو ولي عهدة الأمين وحكومتا الرشيدة بهذه المناسبة العزيزة على أنفسنا، مع دعائنا لهم بمزيد من التقدم والإنجازات وطول عمر في عز وشموخ ومنعة وتوفيق من الله لهم ولبلادنا ومن يقطنها. كذلك نود تهنئة كل من معالي وزير التربية والتعليم ومعالي رئيس الجامعة، مع الدعاء للجميع بالتوفيق والسداد ومزيد من الإنجازات والتميز.

في زمننا هذا فإن الأبناء وكثير من الآباء والأجداد المتأخرين لم يعاصروا حالة الجوع والخوف وصعوبة العيش بكل جوانبه وربما يصعب على بعضهم تخيل ماذا كان يعانيه اجدادنا الأول قبل توحيد هذا الوطن وما تلاه من سنوات في المراحل الأولى للتأسيس والبناء والعمل على الاستقرار. كان شظف العيش ومشقة طلب الرزق والعوز هو سيد الحال على المواطنين وحتى، على انعامهم في سنوات الجدب وشح الأمطار. ربما ان بعض أولادنا الآن يتوقعون ان ما هم فيه من نعم ومن وفرة متطلبات الحياة، حتى الكماليات منها هو الأمر الطبيعي ومتوفر لجميع الخليقة على وجه الأرض وفي جميع الأزمان. أحيانا عندما يتأفف أحد صغارنا من نوع من الأكل او يطلب ما هو غائب في حينه ويرفض الحاضر اذكره واقول له: يا بني لو كنت في بلد كذا وكذا لكنت لا تجد ما تأكل طول يومك، فاحمد الله على نعمه. البلد الذي اضربه مثالا لهذا الصغير هي واحدة من البلدان الكثيرة في عالمنا اليوم التي ابتلاها الله بالحروب او الجوع او كليهما.

أشار الحديث الشريف إلى أن كل ذي نعمة محسود، والواقع يشهد بذلك ويثبته. هذا يبرر هجمة الأذى والشتم الموجه لبلادنا من خارج الحدود وفي الحقيقة السبب بينه ما ذكرنا ألا وهو ان الله قد انعم علينا بنعم كثيرة، وما أكثر الحساد والشامتين ببلادنا، اخرس الله السنتهم وقطع دابرهم، عاجلا غير آجل. 

أ. د. يوسف بن عجمي العتيبي

كلية علوم الحاسب والمعلومات

yaalotaibi@ksu.edu.sa

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA