دراسة علمية: زيادة سرطان القولون .. مرآة لطبيعة حياة المجتمع

لا يوجد شك في أن عدد حالات سرطان القولون والمستقيم في ازدياد في المملكة العربية السعودية فهو أكثر الأورام انتشاراً لدى الرجل السعودي وثالث الأورام انتشاراً لدى المرأة السعودية حسب السجل الوطني للأورام للمملكة العربية السعودية، وقد تناولت الأبحاث أسباب ذلك وتولدت الآن قناعة لدى الباحثين بأن هذا النوع من السرطان هو مرآة لطبيعة حياة المجتمع ككل وطريقته في التغذية بصورة خاصة، لقد أصبحت السمنة مؤخراً أحد أهم الأسباب لسرطان الثدي والقولون حسب أبحاث معمقة بينت ارتفاع هرمونات الالتهابات والسيتوكاينز وهي محفزة لتكاثر الخلايا مما يؤدي في النهاية لتولد الخلايا السرطانية، وقد بينت الأبحاث أيضاً أن قلة النشاط الجسماني وهو يقل كلما ازداد الشخص سمنة له ارتباط غير مباشر بالسرطان، يضاف لذلك فإن بعض الباحثين أثبت أن انخفاض مستوى الفيتامين د والكالسيوم في الجسم يساعد على ظهور السرطان نتيجة لتأثيره على مقاومة الجسم للخلايا السرطانية، هناك الكثير من الأبحاث التي تجرى حاليا التي تبين أثر نمط حياة الإنسان على معدل الإصابة بالسرطان وسوف تتضح الصورة بصورة أدق خلال السنوات القريبة، وسيساعد ذلك على اكتشاف نمط الحياة الصحي مما يقلل من الضغط على النظام الصحي نتيجة للتكاليف الهائلة لعلاج السرطان عموماً.

هذا من جهة ومن جهة أخرى فإن الباحثين في المملكة العربية السعودية قد تناولوا بالدراسة والتحليل جوانب عديدة من حياة المواطن السعودي تسلط الضوء على أسباب زيادة الإصابة بالسرطان وبينوا الارتباط الوثيق بين نمط الحياة السعودي ونسبة الإصابة بسرطان القولون.

السمنة:

أثبتت دراسة أجريت في المنطقة الشرقية من المملكة من قبل الدكتور الباغلي على ما يقارب ٢٠٠،٠٠٠ شخص أن نسبة السمنة بينهم بلغت ما يقارب ٥٢٪ لدى النساء و٣٦٪ لدى الرجال وأن نسبة الإصابة لديهم بمرض الضغط وداء السكري والكوليسترول أعلى من الأشخاص غير المصابين بالسمنة ولم يقف الأمر عند ذلك فقد أثبت الدكتور طه من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث-جدة أن هذه الأمراض بدأت تظهر في عمر مبكر جداً فعند دراسته لأطفال سعوديين بمعدل عمر عشر سنوات وجد أن ٢٤٪ منهم لديهم ارتفاع في الضغط وثلثهم لديهم ارتفاع في الكوليسترول وربعهم لديهم بداية داء السكري، أما الدكتور التميمي من جامعة الملك عبدالعزيز فقد بين أن نصف النساء السعوديات ضعيفات القدرة على الإنجاب لخلل في مبايضهن يعانين من السمنة المفرطة وفي دراسة للدكتور الجيلاني أثبت أن ٤٨٪ من السيدات السعوديات المترددات على العيادات النسائية يعانين من السمنة، ولكن أهم اكتشاف بحثي كان للدكتور العقيل الذي بين ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان وفي سن مبكرة لدى المرأة السعودية نتيجة للسمنة وقد بينت الدكتورة المتميزة خولة الكريع أن هناك ارتباطا وثيقا بين السمنة وسرطان القولون لدى المرضى السعوديين نتيجة لارتفاع معدل السيتوكاينز.

إذن يوجد الآن دليل واضح أن نسبة ارتفاع الإصابة بسرطان الثدي لدى المرأة السعودية وسرطان القولون لدى المواطنين السعوديين عموماً سببه ارتفاع معدل السمنة في المجتمع وفي سن مبكر، وبدون شك السمنة هي مرآة للعادات الغذائية للمجتمع السعودي، فالغذاء السعودي غني بالكربوهيدرات بصورة أكثر من حاجة الفرد اليومية فاعتماد المواطنين على الأرز وهو مادة تحتوي على كمية عالية من الكربوهيدرات سريعة الامتصاص يؤدي لارتفاع الإنسولين في الدم بصورة حادة وذلك يزيد من تخزين الشحوم في النهاية، إضافة لذلك فإن زيادة الشحوم تؤدي للإصابة بداء السكري.

ومن الجدير ذكره أن شركات الغذاء كشركات الحلويات والعصير والمشروبات الغازية تزيد من كمية السكر في منتجاتها لتحقق مبيعات أعلى.

الرياضة:

لقد أثبتت دراسات علمية أن عمر الإنسان تحدده كمية العضلات لديه فمثلا مريض السرطان لايموت من مرض السرطان نفسه لكن المرض يفقده الشهية وعندها يبدأ الجسم باستخدام العضلات كمصدر للغذاء وعندها يهبط مقدار العضلات في الجسم عن مقدار معين يسمى الكتلة الحرجة وعندها فقط تفشل وظائف الجسم وأولها التنفس، أما السمنة فتدخل الإنسان في حلقة مفرغة فزيادة الوزن تجعل الحركة صعبة وقلة الحركة بدورها تؤدي لضمور العضلات ولزيادة أخرى في الوزن نتيجة لتراكم الشحوم مما يؤدي في النهاية إلى السمنة المفرطة مع ما يصاحب ذلك من ارتفاع نسبة الإصابة بالسرطان والضغط وداء السكري وأمراض القلب والجلطة القلبية والدماغية وضعف القدرة على الإنجاب وقد درس الباحثون السعوديون الرياضة لدى الجنسين وبينت أبحاثهم نتائج مقلقة.

فقد بين الدكتور القويز من جامعة الملك سعود أن ١٢٪ من النساء السعوديات يمارسن نوعا من الرياضة مقابل ٢٨٪ من الرجال السعوديين وتنخفض النسبة لدى فئات المجتمع منخفضة الدخل وعندما سأل المشاركون عن أسباب ذلك أرجع٨٠٪ منهم ذلك لعدم وجود مراكز رياضية مخصصة لممارسة الرياضة ولعدم توافر القبول والدعم الاجتماعي لذلك وأيضا لعدم التزامهم بغذاء صحي لضعف الإرادة، والأهم من ذلك أنه عند مقارنة مواطني المملكة العربية السعودية ببقية دول العالم حسبما فعل الدكتور سيسون من الولايات المتحدة الأمريكية فإن المرأة السعودية تأتي في المرتبة الأخيرة من بين ٣٤ دولة في العالم.

ممارسة الرياضة هي مرآة لطبيعة المجتمع وعاداته وتقاليده وهي أيضا مرآة لنظامه الغذائي والاجتماعي وقد آن الاوان لإدخال الرياضة بصورة منظمة ونظامية كمادة في النظام التعليمي للجنسين وتوفير أماكن مجهزة ومرخصة من إدارة الطب الرياضي في كل حي لممارستها.

التدخين:

بينت الأبحاث أن التدخين يؤدي للإصابة بسرطان الرئة وأن هذا الأمر صحيح سواء دخن الشخص السجائر أو الشيشة، بل إن تدخين الشيشة أسوأ حيث ان تدخين رأس من الشيشة لمدة ٢٠ دقيقة يعادل تدخين ٢٠ سيجارة في عشرين دقيقة وبدون فلترة، وقد بينت الدراسات الحديثة أن الزيادة في معدل الإصابة بسرطان القولون والمستقيم وسرطان الثدي على مستوى العالم مرتبط بالزيادة في نسبة المدخنين في العديد من دول العالم وبخاصة لدى النساء.

وقد بين الدكتور بسيوني من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث - جدة أن نسبة المدخنين في المملكة تبدأ عند ١٧٪ بين طلبة المدارس وترتفع إلى ٢٥٪ بين الفئة العمرية فوق ٢٥ عاماً من العمر، وتبلغ نسبة المدخنين بين الرجال ٢٧٪ وبين النساء ٩٪ ولكن الأرقام تختلف حسب مناطق المملكة لتصل حتى ١٦٪ بالنسبة للنساء و٣٨٪ بالنسبة للرجال.

وقد أثبتت الدكتورة إيمان الصالح من مستشفى الملك فيصل التخصصي ومركز الأبحاث - الرياض بالتعاون مع جراحي القولون أن تواجد المركبات الهيدروكربونية الحلقية بتركيز عال عند الخلايا المبطنة للقولون يؤدي لتحولات جينية تنتهي بتكون خلايا سرطانية في القولون، ويعتبر التدخين أحد أهم المصادر لتلك المركبات الهيدروكربونية.

وفي النهاية نجد أن مواصفات المرأة السعودية هي امرأة سمينة بنسبة ٥٠٪ وقليلة الحركة بنسبة ٨٨٪ ومدخنة بنسبة ٩٪ وأما الرجل السعودي فهو مدخن شره بنسبة ٢٧٪ وسمين بنسبة ٣٦٪ وأقل من الثلث منهم يمارس الرياضة، وبالتالي نحن أمام مجتمع عليه أن يراجع نمط حياته بصورة جذرية ويغير من عاداته ويسلك نمط حياة صحي مبني على الأبحاث .

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA