نوال: لوحة (إذا الصمت أراد الصراخ) من أقرب اللوحات لي

أحب الفن بجميع أنواعه..
التحدي الذاتي هو من دفعني لأطوّر نفسي
بدأت بالرسم بشكل فعلي في عام ٢٠١٥م وكانت رسمتي الأولى بقلم رصاص

 

 

 

تزخر الجامعة بالمواهب الشابة في مختلف المجالات؛ ضيفتنا اليوم رسامه تحب جميع أنواع الفن، وجدت نفسها في فن الرسم بقلم الرصاص.

في هذا الحوار نلتقي من الفنانة الموهوبة نوال المحسن إحدى طالبات الجامعة المكتشفة حديثاً.

فإلى نص الحوار:

 

حوار: رؤى بنت فهد السليّم

 

ـ نرحب بالرسامة نوال من طالبات جامعة الملك سعود، في أسطر من هي الرسامة نوال؟

 

ـ نوال المحسن طالبة جامعية تخصصي تسويق (marketing)، أحب الفن بجميع أنواعه، لم أتعلم الرسم يوماً ولم أتابع أي فيديوهات تعليمية مطلقاً، موهبتي هي من وجدتني وقمت بتطويرها ذاتياً، أشعر بأن الرسم هي وسيلتي في التجريد عن المشاعر العالقة التي يصعب إيصالها أو التعبير عنها، شعاري بالحياة دائماً: (كيلا ينتابني السئُم أرسم).

 

ـ  الرسم بالنسبة لك هواية أو تخصص؟

 

ـ الرسم بالنسبة لي هواية وليس تخصص، كان لدي رغبة سابقة في دراسته كتخصص في التصميم والفنون لكن لا أود أن أشعر أن ما أقوم به شيء مُلزم وإجباري وأفقد شغفي تجاهه 

ذلك لكوني أتخذ الرسم وسيلة تساعدني على تفريغ ما بجوفي لكن بصورة جمالية أكثر ويبدو لي مثل العلاج النفسي يساعدني بأن أتخطى أصعب الأيام ويجدد شغفي.

 

ـ  متى كانت أول لوحة رسمتيها وماهي؟

 

ـ بدأت بالرسم بشكل فعلي في نهاية عام ٢٠١٥ وكانت رسمتي الأولى بقلم رصاص لفتاة جسدتها في مخيلتي، ولم أنس ذلك اليوم عندما رأتها أختي «نورة» منذهلة وقالت (مين رسم هذي الرسمة!)  كانت لكلماتها البسيطة تلك وقع على قلبي بالرغم من أن الرسمة كانت تعتبر بسيطة جدا وعفوية لكن تأثير كلماتها لازال عالقاً في ذهني وهذا ما يجعلني ممتنة لها إلى هذه اللحظة.  

 

ـ رسوماتك من مخيلتك أم هي لأشخاص حقيقيين؟

 

ـ هناك بعض الرسومات مستوحاة من صور حقيقية لكن يتم تجريدها كرسمة بأسلوبي الخاص وبملامح تختلف عن الصورة الحقيقية.

 

ـ أقرب لوحة إلى قلبك؟ ولماذا ؟

لوحة (إذا الصمت أراد الصراخ)  من أقرب اللوحات إلى قلبي لأنها فعلاً تعبر عن شعوري في تلك اللحظة وكانت في بداية أزمة كوفيد ١٩ فكان هناك لدي شعور بالخوف والقلق جسدته في لوحة  .

 

ـ من الأشخاص الذين كان لهم تأثير إيجابي عليك؟ 

 

ـ عائلتي ومحيطي يدعم الفن ويشجعه ولله الحمد، لكن الأقوى تأثيراً هم أولئك الأشخاص الذين قللوا من قيمة الفن الذي أقدمه، ولم أجعل من كلماتهم تلك إلا دافعاً لأتحدى ذاتي وأصمد وأحاول بأن أطور من نفسي ومن قيمتي الفنية في مجال الرسم لأجعل منهم في أحد الأيام أول الداعمين.

 

ـ  رسامين أحببت رسوماتهم ودائمة الاطلاع على جديدهم (علي ال زياد/aloshart@)

(طلال الفاضل/ artbytalal) (حسام وليد / 7usam86) (تهاني عبدالله / t_art0@).

 

ـ متى تتجهين للرسم أثناء يومك ؟ فالبعض يتجه له عندما يرغب بالانعزال والبعض عندما يشعر بالضيق والبعض الآخر لايمر يومه دون الرسم في وقت محدد مسبقاً؟

 

ـ أتجه للرسم في حال قرأت نص ملهم مما يساعدني بأن أقوم بتجريد ذلك النص بطريقتي الخاصة أو للتعبير عن ذاتي، الرسم بالنسبة لي منطقة أمان لذلك أنعزل لأرسم وهو وسيلة تساعدني على استمداد قوتي..

 

ـ سبق وشاركت في معارض فنية ؟

 

ـ نعم اللقاء العلمي العاشر لجامعة الملك سعود ٢٠١٩م، أيضا معرض فني في أحد مجمعات الرياض. 

 

ـ  عقبات تواجهك في مشوارك الفني

 

ـ يعتبر الوقت من أحد العقبات التي تواجهني، لا يوجد لدي وقت كافي للتركيز أكثر على تقديم الفن وإظهاره، في الأماكن الخاصة لدعم المشاريع القنية والمشاركة بالمعارض والمزادات الفنية وورش العمل.

 

ـ كلمة أخيرة

 

ـ أشكركم على هذه المبادرة وإتاحة الفرصة لي ممتنة لكم جداً.

 

 

 

 

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA