الدكتورة الشهراني : كبار السن والامراض المزمنة هم اكثر عرضة لمضاعفات الانفلونزا الموسمية

حوار- مي الهويمل، الهنوف العتيبي

تصوير – توفيق الغامدي

كشفت الدكتورة فاطمة الشهراني استشاري باطنه و أمراض معدية و مكافحة عدوى في المدينة الطبية بجامعة الملك سعود أن الأشخاص كبار السن و ذوي الأمراض المزمنة هم أكثر عرضة لخطر الإصابة بمضاعفات خطيرة في حال الإصابة بالإنفلونزا، و يعود ذلك إلى ضعف مناعة الجسم ، وهو ما يحدّ من القدرة على مقاومة الفيروسات، مضيفةً أن مع بدء تغير الطقس تزداد الإصابات بنزلات البرد والإنفلونزا و حالات العدوى بالإنفلونزا الموسمية، مشيرةً إلى أهمية أخذ لقاح الإنفلونزا بعد استشارة الطبيب، مؤكدةً على أنه لا تعارض بين لقاحي كوفيد-19 و الإنفلونزا الموسمية ، جاء ذلك في لقاء مع صحيفة رسالة الجامعة.

** بدايةً دكتورة فاطمة ماهي الإنفلونزا الموسمية؟

هي عدوى فيروسية تنفسية موسمية تهاجم الجهاز التنفسي وتننتشر بسهولة بين البشر وتتراوح بين إصابة خفيفة و حادة و تصيب جميع الأعمار.

** هل للإنفلونزا الموسمية خطورة على ذوي الأمراض المزمنة؟

يعتبر أصحاب الأمراض المزمنة ومن يعانون من نقص المناعة هم أكثر الفئات عرضة لمضاعفات الإنفلونزا الموسمية وأمثلة على الأمراض المزمنة (مرضى القلب، مرضى السكري، مرضى ارتفاع ضغط الدم،) وأصحاب المناعة الضعيفة مثل (مرضى الأورام)، دائماً ننصح هذه الفئات بأخذ اللقاح سنويا لحمايتهم من مضاعفات الإنفلونزا، ولقاح الإنفلونزا ينصح بأخذه لكل فئات المجتمع ومتوفر للأطفال والكبار.

** عند أي سن يتاح للطفل أخذ لقاح الإنفلونزا ولقاح كوفيد؟

لقاح الإنفلونزا الموسمية متاح من عمر 6 أشهر, بينما حالياً لقاح كوفيد متاح من عمر 12 عام فأكثر.

 أعراضهم  مشتركة

** مع وجود كوفيد-19 كيف يتم التمييز بينه و بين الإنفلونزا الموسمية ؟

يصعب التمييز بينهم من حيث الأعراض لكن من الأعراض الشائعة المشتركة السعال، الحمّى، سيلان الأنف، ألم و إلتهاب في الحلق، أيضاً أعراض الجهاز الهضمي لبعض المرضى . طريقة التمييز بين الإنفلونزا الموسمية و كورونا تكون عن طريق الفحص المخبري بأخذ عينة مسحة.

**عند الإصابة بالإنفلونزا الموسمية هل تنعدم حاسة الشم و التذوق؟

في بعض حالات الإصابة بالإنفلونزا الموسمية تتأثر حاسة الشم والتذوق لكن بشكل عام لايسبب انعدامها لكن بالنسبه لكوفيد-19 بعض الحالات تنعدم فيها حاسة الشم والتذوق.

** ما هي مدة حضانة فيروس كورونا و فيروس الإنفلونزا الموسمية و ما المقصود بالحضانة؟

-مدة حضانة فيروس كورونا من يومان إلى 14 يوم و المعدل الأكبر أنها تكون خلال 5 أيام ، أما بالنسبة لفيروس الإنفلونزا الموسمية فترة الحضانة تكون أقل , حيث تتراوح من يوم الى 5 أيام تقريباً , أما المقصود بفترة حضانة المرض هو من وقت دخول الميكروب أو الفيروس الجسم حتى بداية ظهور الأعراض .

ظهور الأعراض تمنع أخذ اللقاح

** هل الإنفلونزا الموسمية متجددة؟

الفايروس يتحور موسمياً لذا يتم تطوير لقاح سنوياً ولذلك يعطى كل سنة مره.

** هل يمكن أخذ لقاح الإنفلونزا الموسمية حين الإحساس بأعراضها؟

لا ينصح بأخذ اللقاح حين الإحساس بالأعراض وينصح بأخذ اللقاح بداية من شهر اكتوبرمن كل عام تجنبا لحصول عدوى .

** ما مدى صحة أن لقاح كورونا يحمي من الإنفلونزا الموسمية؟

هذه المقولة ليست صحيحة فلقاح كورونا لايحمي من الإنفلونزا الموسمية، وإنما هما لقاحين مختلفين لنوعين مختلفين من الفيروسات وننصح بأخذ كلا اللقاحين.

**في حالة الاحساس بأعراض الانفلونزا الموسمية هل  يلزم مراجعة الطبيب ؟

عند الشعور بأعراض ينصح بعمل مسحة كوفيد-19 للتأكد من عدم الإصابة به، و إن ظهرت ايجابية بكوفيد على المصاب الالتزام بتعليمات مدة العزل والإرشادات المعروفة المعتمدة من وزارة الصحة, و إن ظهرت مسحة كوفيد سلبية الالتزام بالعزل حتى تختفي الأعراض ,وعند إشتداد الأعراض (لاسمح الله) ننصح بزيارة أقرب مركز صحي أو مستشفى لأخذ العلاج اللازم.

**هل يمكن أن يصاب شخص بفيروس كورونا وفيروس الإنفلونزا الموسمية معاً؟

قد تحدث الإصابة بهما معا إلا أنه قليلاً مايحدث و في حالات نادرة.

** هل يتعارض لقاح كورونا مع لقاح الإنفلونزا الموسمية ؟

لايتعارضان ويمكن أخذهما في نفس اليوم أيضاً.

لقاح الإنفلونزا آمن 

** كثير من الأدوية و العلاجات لها تأثير سلبي على الحامل أو المرضع، كيف ذلك مع لقاح الإنفلونزا ؟

ليس له تأثير على المرأة الحامل ولا المرضع على العكس تماما ينصح به وخاصة للحوامل لتجنب مضاعفات الإنفلونزا .

** حدثينا الأعراض الجانبية للقاح الإنفلونزا الموسمية ؟

-مشابهة لأعراض لقاح كوفيد-19 كالشعور بالتعب والخمول، وارتفاع درجة الحرارة، ألم في موضع الحقنه، وغالباً ما تختفي الأعراض في غضون يوم واحد إلى يومين.

** مالذي يميز فيروس كورونا عن الإنفلونزا الموسمية؟

مايميز فيروس كوفيد 19 أنه أسرع انتشاراً بكثير بدليل أن الفيروس ظهر في بلد وبسرعة انتشر في كل دول العالم وسبب جائحة.

** مع تطبيق الإجراءات الإحترازية هل انخفضت حالات الإنفلونزا الموسمية ؟

مع تخفيف الاجراءات و عودة الحياة عالمياً يُتوقع زيادة في حالات الإصابة بالإنفلونزا هذا العام لذلك ننصح بالالتزام بتطبيق الإجراءات من تباعد و لبس الكمام و تعقيم اليدين مما قد يساهم بإذن –الله- في التقليل من نقل العدوى.

المضادات الحيوية بوصفة طبية

**رغم أن النظم الصحية تسعى لتوعية المجتمعات حول أهمية الوقاية من الإنفلونزا الموسمية إلا أن بوصلة الجهود اتجهت نحو الضيف الثقيل كورونا المستجد فهل مضاعفات كورونا أشد من الإنفلونزا ؟

كلاهما من الممكن أن يسببا مضاعفات إلا أن فيروس كوفيد يسبب وفيات أكثر , ومضاعفاته تشمل حدوث تجلطات.

** يعتقد البعض أن المضادات الحيوية علاج وحيد للإنفلونزا الموسمية ما مدى صحة هذه المعلومة ؟

المضادات الحيوية ليست علاج لأي فيروس تنفسي ولا ينصح أن تُعطى لأي مريض لديه أعراض بدون معرفة إن كانت الإصابة ناتجة عن عدوى بكتيرية أم لا.

** إذن متى يصرف الطبيب المضاد الحيوي ؟

يصرف المضاد الحيوي إذا تبين أن الإصابة ناتجة عن عدوى بكتيرية ، لكن لا يُنصح لأي شخص لديه أعراض تنفسية بسيطة أن يأخذ مضاد حيوي لأن ذلك يحفز البكتيريا على مقاومة المضادات الحيوية مما قد ينتج عنه مشاكل أكبر و أعراض جانبية أخرى.

** نصيحة تقدمينها لقراء «رسالة الجامعة»

المملكة و -لله الحمد- أبهرت العالم بمدى التكاتف الشديد بين القيادة الرشيدة وأفراد المجتمع من مواطنين و مقيمين إلى أن بدأنا نستشعر العودة للحياة الطبيعية بعد سنة و نصف من إعلان الجائحة و هذا يجعلنا جميعاً أمام مسؤولية كبرى في عدم التفريط بنتائج تلك الجهود فكلنا يعلم أن كثير من دول العالم مازالت تعاني من آثار كوفيد- 19 فالجائحة و إن خفت آثارها الى أنها لم تنتهي بعد فما زالت الجهود الدولية قائمة على قدم و ساق لمكافحة كوفيد-19 و تحوراته، و مع العودة الحضورية لمقاعد الدراسة نشدد على أهمية نظافة اليدين و تعقيمها بإستمرار، تجنب لمس الوجه، لبس الكمام في الأماكن المغلقة،

الحرص على آداب العطاس والسعال كاستخدام منديل نظيف, أو العطاس في باطن الكوع، وتعقيم اليدين بعد السعال أو العطاس , والابتعاد قدر المستطاع عن أماكن التجمعات، بالاضافة إلى الحرص على الأكل الجيد والنوم الكافي.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA