نائب وزير التعليم للجامعات يطلق برنامج «تحدي الابتكار الجامعي للتنمية المستدامة»

أطلق معالي نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار د.محمد بن أحمد السديري مؤخرا برنامج تحدي الابتكار الجامعي للتنمية المستدامة الذي تنظمه الوزارة بالشراكة مع كلية الأمير محمد بن سلمان للإدارة وريادة الأعمال، وكلية بابسون لتعليم ريادة الأعمال، وبرنامج الأمم المتحدة الإنمائي؛ لتعزيز التعاون بين الجامعات ومعاهد ومراكز ريادة الأعمال وتحقيق مستهدفات رؤية المملكة 2030 التي تعتمد على تطوير الاقتصاد المعرفي، الذي أساسه الابتكار والإبداع.

وأوضح نائب وزير التعليم للجامعات والبحث والابتكار أن هذا البرنامج يهدف إلى تنمية القدرات الريادية والابتكارية وتوظيفها في إيجاد حلول للتحديات التي تواجهها التنمية المستدامة، وتفعيل الشراكات الإستراتيجية مع الجهات المحلية والعالمية، مع إشراك الطلاب وأعضاء هيئة التدريس المبتكرين في تجربة تعليمية نوعية وعالمية من شأنها أن تسهم في بناء المشاريع الجامعية الناشئة، مشيراً معاليه إلى أن مجالات الابتكار وريادة الأعمال بالمملكة شهدت تطوّراً سريعاً من خلال تعزيز فرص ريادة الأعمال المرتبطة بمستهدفات رؤية المملكة 2030، والتي تخدم التكنولوجيا الذكية، والطاقة المتجددة، والاقتصاد المتنوّع.

وأكد د.السديري على ضرورة الاستثمار في مستقبل الشباب السعودي من خلال تفعيل مراكز ريادة الأعمال والابتكار في الجامعات لتشجيع وتنمية مهارات ريادة الأعمال والعقول، مما ينعكس على بناء نظام بيئي يسهم في توسيع العديد من الحلول المبتكرة التي تعالج قضايا لا حصر لها في المجالات الاجتماعية والاقتصادية والبيئية.

يُذكر أن الخط الزمني لمسار التحدي ينطلق في مرحلته الأولى بـ 6 دورات تدريبية لمنسوبي الجامعات، يليها التقييم والتصفية، وفي المرحلة الثانية يُقام معسكر تدريبي في مدينة الملك عبدالله الاقتصادية، يليه عرض الأفكار المرشحة، والحفل الختامي والمقرر في 26 مارس المقبل.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA