أكثر من 300 متقدم على جائزة «جستن» للتميز.. والتقديم حتى نهاية الشهر الجاري

تشتمل على «الكتاب المؤلف» و»البحث العلمي» و»الرواد

 

د.الشايع: الكتاب المترجم والبحث المنشور والمبادرات الفردية والمؤسسية سيتم طرحها في الدورات القادمة

 

أوضح المشرف العام على جائزة “جستن” للتميز الدكتور فهد الشايع أن التقديم على الجائزة سينتهي بنهاية يوم الإثنين 28 / 6 / 1443هـ الموافق 31 يناير 2022م، مبينا أن عدد المتقدمين على الجائزة بلغ أكثر من 300 متقدم ومتقدمة على 3 فروع رئيسية هي “الكتاب المؤلف” و”البحث العلمي”، ورواد الجمعية، ورواد التربية وعلم النفس.

وأوضح الدكتور فهد بن سليمان الشايع، رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية «جستن» والمشرف العام على الجائزة، أن جوائز التميز تُعدُّ من أهم الأدوات الرئيسية لتطوير الممارسات التربوية والنفسية في عصر المعرفة، فهي بمنزلة شاهد حضاري على نجاح تلك الممارسات، وجودتها في المؤسسات التربوية والنفسية.

وأكد الدكتور الشايع أن فروع وفئات الجائزة المتبقية الكتاب المترجم والبحث المنشور والمبادرات الفردية والمؤسسية، سيتم طرحها في الدورات القادمة من الجائزة، وحث المؤسسات التربوية والنفسية على تزكية من يرون لجائزة رواد التربية وعلم النفس، وأعضاء مجالس إدارة الجمعية لجميع الدورات بتزكية من يرون لجائزة رواد الجمعية، وذلك وفق ضوابط الجائزة المعلنة، كما أكد حرص الجمعية على تكريم رواد التربية وعلم النفس على المستوى الوطني، وكذلك رواد الجمعية ممن لهم إسهام مؤثر في مسيرة الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية «جستن».

من جانبه أوضح الأمين العام لجائزة “جستن” للتميز الدكتور عبدالمحسن بن رشيد المبدل أن الشروط الخاصة بالبحث العلمي فئة الرسالة العلمية بنوعيها «ماجستير - دكتوراه» تركز على أن يكون المتقدم أحد أعضاء الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية «جستن» وقت التقدم للجائزة، أن يكون مجال الرسالة العملية المقدمة ضمن تخصصات الجمعية، ألا يكون قد مضى على تاريخ مناقشة الرسالة العلمية المقدمة أكثر من 5 سنوات من تاريخ التقدم على الجائزة.

وأضاف أن الشروط تشتمل على أن تكون الرسالة العلمية مجازة من جامعة سعودية أو جامعة أخرى معترف بها، ألا يكون سبق للمتقدم الحصول على جائزة أخرى بنفس الرسالة العلمية المتقدم به، ألا يكون المتقدم عضواً في هيئة الجائزة أو أمانتها أو عضوا في مجلس إدارة الجمعية، وأخيرا الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي.

وأوضح “د. المبدل” أن شروط الكتاب المؤلف، أن يكون المتقدم أحد أعضاء الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية «جستن» وقت التقدم للجائزة، أن يتم التقدم بعمل واحد فقط، ولا يحق للمتقدم المشاركة بأكثر من عمل، ألا يكون الكتاب مستلاً من رسالة دكتوراه أو ماجستير أو أي عمل آخر للمتقدم، أن يكون المتقدم هو الكاتب الرئيس في الكتاب المقدم، وللكتاب المشترك يتم تقديم موافقة جميع الكتاب على المشاركة.

وزاد أن من ضمن الاشتراطات أن يكون مجال العمل المقدم ضمن تخصصات الجمعية، ألا يكون قد مضى على العمل المقدم أكثر من 5 سنوات من تاريخ التقدم على الجائزة، ألا يكون سبق للمتقدم الحصول على جائزة أخرى بنفس العمل المتقدم به، ألا يكون المتقدم عضواً في هيئة الجائزة أو أمانتها أو عضوا في مجلس إدارة الجمعية، الالتزام بأخلاقيات البحث العلمي، مراعاة الأنظمة والضوابط الإعلامية في النشر، وأخيرا مراعاة حقوق الملكية الفكرية.

وحول معايير تكريم الرواد أوضح أمين عام الجائزة أنها تشتمل على 4 معايير رئيسية للفئتين رواد الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية «جستن»، و رواد التربية وعلم النفس على المستوى الوطني، وكل معيار من المعايير يشتمل على عدد من المؤشرات لتحقيقه.

وأبان أن معايير الفئة الأولى هي المشاركة في تأسيس أو تطوير جمعية «جستن»، المشاركة في مجالس إدارة الجمعية وأنشطتها، الأثر والقيمة المضافة للجمعية، تزكيات من شخصيات مؤثرة في مسيرة الجمعية، أما معايير الفئة الثانية فهي التطوير في المجال النفسي والتربوي، المشاركة في قيادة العمل التربوي والنفسي على المستوى الوطني، الأثر والقيمة المضافة على المستوى التربوي والنفسي، تزكيات من شخصيات مؤثرة في المجال التربوي والنفسي.

الجدير بالذكر أن جائزة “جستن” للتميز تأتي امتداداً لجهود الجمعية السعودية للعلوم التربوية والنفسية «جستن» في تنمية الفكر العلمي في مجال تخصصاتها وتحقيق التواصل العلمي لأعضائها، ويمكن التقديم على الجائزة عبر الرابط التالي: https://gea.org.sa

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA