ارتداء الشماغ داخل أروقة الجامعة بين الالتزام والتحرر والتقيد..

الطلاب: سبب عزوف البعض عن لبس الشماغ في الجامعة يعود إلى الصعوبة في الحركة والتنقل بين الكليات في داخل الجامعة

د.إبراهيم: هناك لوائح في الجامعة تنص على تقيد الطلاب والتزامهم بارتداء الزي الرسمي

العويمر: الشماغ يعني السمة والهوية الوطنية التي أفتخر بها

القحطاني: الشماغ يعني لي الاعتزاز والفخر كوني شخصًا يلتزم بروح الوطنية بارتدائي الزي السعودي الرسمي

اليوسف: الشماغ مصدر فخر واعتزاز بالهوية الوطنية كونه الزي الرسمي للسعوديين

الخنفري: الشماغ له مزايا لا يعرفها إلا الأشخاص الذين يرتدونه

 

استطلاع عبدالله المنبهي .. عمر البابطين 

يعدّ الزي الرسمي السعودي قيمة نابعة من جذور التاريخ السعودي، والذي تم توارثه أباً عن جد، منذ تأسيس الدولة السعودية الأولى، فلا يمكن الدخول إلى الجهات الرسمية إلا بارتداء الزي الرسمي (الثوب، الشماغ)، إلا أنه لوحظ خلال السنوات الأخيرة انتشار ظاهرة عدم التزام بعض الطلاب بالزي السعودي الرسمي الكامل داخل الجامعة، وخصوصًا عدم ارتداء (الشماغ أو الغترة).. فالكثير من الطلاب يرون أن ارتداء الثوب وحده يعد كافيًا، وهذا ما جعلنا نطرح بعض الأسئلة تتضمن أسباب عزوف الطلاب داخل الجامعة .. فخرجنا بالتالي:

 

 عدم الرغبة

في البداية يرى الطالب محمد العويمر، من كلية الآداب، قسم الإعلام في المستوى الرابع أن سبب عزوف الطلاب هو عدم وجود الرغبة الشديدة بلبسه وعدم إلزام الطلاب بارتداء الشماغ داخل الجامعة أو خارجها، قائلاً: أنا عن نفسي أتقيد بلبس الشماغ داخل الجامعة، أما في خارج الجامعة فأنا أرتديه بالمناسبات والاجتماعات وبالنسبة لي الشماغ يعني السمة والهوية الوطنية التي أفتخر بها.

أنظمة صارمة

أما حمد القحطاني، الطالب قسم الإعلام في المستوى الرابع بكلية الآداب فيرى أن سبب عزوف الطلاب عن لبس الشماغ هو عدم وجود أنظمة صارمة تلزم كل الطلاب عند دخول الجامعة بالالتزام بالزي السعودي الرسمي الكامل، مضيفًا أنه يتقيد بلبس الشماغ داخل الجامعة ولله الحمد، وفي خارج الجامعة فأرتدي الشماغ عند الذهاب للصلاة وحضور المناسبات العامة والخاصة، والشماغ يعني لي الاعتزاز والفخر كوني شخصًا يلتزم بروح الوطنية في ارتدائي الزي السعودي الرسمي.

صعوبة في الحركة والتنقل

ويقول خريج قسم التاريخ ماجد اليوسف: أعتقد أن سبب عزوف بعض الطلاب عن لبس الشماغ في الجامعة ربما قد يعود إلى الصعوبة التي قد تواجه بعض الطلاب في الحركة والتنقل أثناء المشي بين الكليات في داخل الجامعة، بسبب كبر الجامعة وتباعد بعض الكليات عن بعضها، وربما قد يجد بعض الطلاب سهولة في الحركة أثناء المشي في حال عدم لبسه للشماغ داخل الجامعة، وأنا أتقيد بلبس الشماغ داخل الجامعة حتى بعد تخرجي وأحرص على الذهاب إلى الجامعة وأنا أرتدي الشماغ، ولا أذكر أنني قد ذهبت إلى الجامعة فيما سبق دون لبس الشماغ، وعندما أكون خارج الجامعة أرتدي الشماغ في الزيارات والمناسبات الرسمية، والشماغ يعني لي الكثير فهو مصدر فخر واعتزاز بالهوية الوطنية السعودية والزي الرسمي للمملكة العربية السعودية.

شعور بالخجل

أما عبدالله الخنفري، طالب كلية الآداب من قسم الإعلام، المستوى الخامس فيرى أن سبب عزوف الطلاب عنه هو عدم مناسبته لهم في بعض الأحيان، بسبب بيئتهم وربما هناك من لا يعرف كيف يلبسه بالطريقة الصحيحة ويشعر بالخجل إذا ارتداه بالطريقة الخاطئة، وأنا أتقيد بلبس الشماغ منذ كنت بالصف الأول متوسط، ومنذ تلك الأيام لم أتخلف عن لبسه، وحتى عندما أكون خارج الجامعة فقد أرتديه في العمل وأيضًا في المناسبات، لأن الشماغ هو بالنسبة لي يمثل الهوية السعودية، وأيضًا له مزايا لا يعرفها إلا الأشخاص الذين يرتدونه.

 

رأي أكاديمي ..

التقيد باللوائح والأنظمة

 أكد أ. حسن بن إبراهيم عين، عضو هيئة التدريس بقسم الاجتماع في جامعة الملك سعود أن هناك لوائح في الجامعة تنص على تقيد الطلاب حول الالتزام بارتداء الزي الرسمي ولكن في أوقات كثيرة نرى البعض لا يتقيد به، ويرجع الكثير منهم السبب في عدم التزام الطلاب بالزي الرسمي، لسهولة حركتهم داخل الجامعة وأروقة القاعات، فبعد الانفتاح الإعلامي وانتشار منصات التواصل أصبح زي الطلاب وبالتحديد الشباب أكثر تحررًا من السابق لتأثرهم بذلك، بالإضافة لدور المناشط الرياضية.

وختم أ. حسن قائلاً: «بالنسبة لي أرى بأنها ظاهرة سلبية فيجب على الطلاب الالتزام بالزي الرسمي داخل الجامعة، وكذلك داخل الجهات الحكومية، أما في الأماكن العامة فلكل شخص حريته كما هناك شباب بعض الدول ما زال يتقيد بالزي الرسمي، فمثلاً في قطر نجد الشباب حتى بالملاعب يرتدون الزي الرسمي لدولتهم».

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA