المفتي يستقبل الفريق العلمي بكرسي سلطان للدراسات الإسلامية

رحب بفكرة إقامة مؤتمر علمي دولي حول «جهود المملكة التقنية في التعليم القرآني»

استقبل سماحة مفتي عام المملكة المشرف العام على كرسي الأمير سلطان بن عبد العزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة، الفريق العلمي للكرسي برئاسة الدكتور محمد بن تركي التركي.

أكد سماحة المفتي، على أهمية الكرسي ودوره في التأكيد على نشر وسطية الإسلام وسماحته، واستمراره لأكثر من اثنتي عشرة سنة في عطاء متجدد على النهج الذي رسمه صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز -رحمه الله-، حيث تم استعراض التقرير السنوي للكرسي في الجوانب العلمية والبحثية والمشاركات العلمية داخل وخارج المملكة، والتي تشير إلى الزيادة الكبيرة في المشاركات العلمية رغم الجائحة التي مر بها العالم، حيث إن المشاركات عن بعد في المحافل العلمية خلال هذه الفترة بلغ ما يزيد عن ثلاثين مشاركة  علمية في مختلف الموضوعات العلمية والمستجدات المعاصرة، مثنيًا على جهود الفريق العلمي للكرسي، وحثهم على الاستمرار في الإنجاز العلمي.

ووجه سماحته الشكر لأبناء صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن عبد العزيز -رحمه الله- ومؤسسة سلطان الخيرية على الدعم المتواصل داعيًا لهم بالخير والبركة، وسائلاً الله تعالى أن يجزيهم خيرًا على استمرار هذا العطاء المتميز.

كما وجه الشكر والتقدير لجامعة الملك سعود ممثلة في رئيس الجامعة الدكتور بدران بن عبد الرحمن العمر، على الرعاية والعناية الكريمة التي يحظى بها كرسي الأمير سلطان بن عبد العزيز للدراسات الإسلامية المعاصرة ضمن برنامج الكراسي البحثية، ووكالة الجامعة لكراسي البحث، سائلاً الله تعالى المزيد من التوفيق والرشاد.

من جهته أكد المشرف على الكرسي الدكتور محمد بن تركي التركي، أن لقاء سماحة مفتي عام المملكة، المشرف العام على الكرسي يأتي في إطار متابعة سماحته المستمرة لجهود الكرسي في نشر العلم النافع، وتعزيز مفاهيم الوسطية والاعتدال، كما أشار أنه تم عرض أبرز إصدارات الكرسي ومشاركته في الفعاليات والمحافل المحلية والدولية، ثم استعرض خطة الكرسي العلمية وما تتضمنه من إصدارات ودورات علمية وفاعليات، كما تم التشاور مع سماحته حول فكرة عقد مؤتمر علمي دولي «عن بعد» حول « جهود المملكة التقنية في التعليم القرآني»، ورحب سماحته بالفكرة مثنيًا على دور المملكة الرائد في هذا المجال خاصة وقت الجائحة، مؤكدًا على أهمية الاستفادة وتعميم النفع بالتجارب الناجحة.

ووجه مشرف الكرسي د. محمد بن تركي التركي شكره لسماحة المفتي على توجيهاته الكريمة، ولمؤسسة سلطان الخيرية، جامعة الملك سعود، برنامج كراسي البحث على رعايتهم الكريمة لهذا الكرسي الرائد، مؤكدًا استمرار الكرسي في الإنجاز والعطاء بحول الله تعالى.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA