«علوم الرياضة» تحتل مراكز متقدمة في تصنيف QS الدولي للتخصصات الرياضية

 

حققت كلية علوم الرياضة والنشاط البدني بجامعة الملك سعود مراكز متقدمة بمحركات البحث بتصنيف QS للعام 2021م، حيث أدرجت تخصصات كلية علوم الرياضة بمحركات تصنيف QS ضمن العشر الأوائل على قارة آسيا وما بين 100-51 دولياً.

ويركز تصنيف QS على معايير عالمية دقيقة تتمثل في المكانة الأكاديمية للبرامج التعليمية، والمستوى العلمي لأعضاء هيئة التدريس، وجودة وتأثير الأبحاث العلمية بالمجال الرياضي على المستوى الدولي.

وأشار عميد كلية علوم الرياضة والنشاط البدني الدكتور طارق الصالحي إلى أنّ هذه القفزة النوعية لأحد المؤسسات العلمية بالمجال الرياضي بالمملكة على المستوى الدولي جاءت بفضل الخطط التي تعمل عليها الكلية؛ لتحقيق مستهدفات الجامعة التي تتماشى مع دعم القيادة الرشيدة -حفظها الله-، لتصبح جامعة الملك سعود أحد أفضل عشر جامعات بالتصنيفات الدولية، مقدماً شكره لمعالي رئيس الجامعة على دعمه للكلية، حتى أصبحت رائدة بالمجال الرياضي في جميع مجالاتها البحثية، والتعليمية، والاستشارية، والاستثمارية، مما نتج عنها امتلاك الكلية لعدد 13 مختبراً ، بمواصفات دولية متخصصة، بقياسات بدنية عالية الدقة، واعتمادات أكاديمية، وخبرة في إدارة الفعاليات والأحداث الرياضية، ومشاركة المجتمع الرياضي الدولي بمجموعة من الأبحاث المنشورة بمجلات دولية رائدة، صُنّف أحدها كثاني بحث على مستوى العالم في دراسة العلاقة بين النشاط البدني وجائحة كورونا، إضافة إلى مجموعة من الملاعب والمنشآت عالية المستوى.

يذكر أن كلية علوم الرياضة والنشاط البدني بالجامعة تعد من أقدم وأميز الكليات المتخصصة بالمجال الرياضي على المستوى الإقليمي، ولديها مؤتمر دولي سنوي يجمع العلماء والباحثين وصناع القرار لمناقشة قضايا حيوية بالمجال الرياضي تحاكي الحوكمة، والأمن الرياضي، ورياضة المرأة، والتكنولوجيا والذكاء الاصطناعي، والتأمين، والدعم اللوجستي بالمجال الرياضي.

كما تقدم الكلية أيضاً عدداً كبيراً من البرامج الأكاديمية والتنفيذية، تتمثل في 4 تخصصات للبكالوريوس، و8 برامج ماجستير أكاديمية وتنفيذية، و4 تخصصات دكتوراة، إضافةً إلى كرسي أبحاث ومجموعة من الدبلومات والدورات التأهيلية المتنوعة.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA