الفضلي يحضر فعاليات الشهر العالمي لمهنة المراجعة الداخلية

 

 

 

 

تلقت وحدة المراجعة الداخلية بجامعة الملك سعود، دعوة لحضور، الندوة السنوية الثامنة عشر بعنوان «انعكاسات التحول إلى أساس الاستحقاق المحاسبي على أعمال المراجعة بالقطاع العام»، والتي نظمها الديوان العام للمحاسبة بالتعاون مع مركز الاستحقاق المحاسبي بوزارة المالية، يوم الأحد الماضي، وافتتحها معالي رئيس الديوان العام للمحاسبة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري، وذلك في فندق الريتز كارلتون.

مثّل الجامعة في الندوة، مدير وحدة المراجعة الداخلية بجامعة الملك سعود الأستاذ عبدالمجيد الفضلي، بالإضافة إلى عدد من منسوبي الوحدة

وألقى معالي رئيس الديوان العام للمحاسبة الدكتور حسام بن عبدالمحسن العنقري، أوضح فيها أن هذه الندوة هي امتداد للندوات السابقة التي نظّمها الديوان على مدار العقدين السابقين، وأن تلك الندوات هي الأساس التي بُني عليها صدور موافقات وقرارات مجلس الوزراء بشأن العديد من الأسس والمقومات التي ترتكز عليها اليوم أعمال المحاسبة والمراجعة في القطاع العام، إضافة إلى توسيع نطاق اختصاصات الديوان ومن ذلك الرقابة على تنفيذ أهداف التنمية المستدامة، والرقابة على عمليات التخصيص، متطلعاً إلى أن تسفر الندوة عن توصيات تسهم في دعم مسيرة العمل الرقابي في ظل التحول إلى أساس الاستحقاق المحاسبي من جميع جوانبه، وخاصة الجانب التطبيقي العملي.

ناقشت الندوة محورين رئيسين، الأول عن متطلبات تطبيق معايير المحاسبة الدولية للقطاع العام، و الثاني حول ممكنات التحول في أعمال المحاسبة والمراجعة في القطاع العام .

تأتي الندوة ضمن فعاليات الشهر العالمي لمهنة المراجعة الداخلية، حيث شارك فيها مجموعة رائدة من المتحدثين والخبراء من داخل المملكة وخارجها، وحضور كبير من المتخصصين وممثلي الجهات الحكومية المشمولة برقابة الديوان.

يشار إلى أن هذه الندوة يُنظّمها الديوان العام للمحاسبة سنوياً بهدف تعزيز التعاون القائم بين الديوان والجهات المشمولة برقابته، وتسليط الضوء على الموضوعات الحيوية المهمة ذات الصلة بأعمال واختصاصات الديوان.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA