كرسي التغير المناخي يشارك في المعرض والمنتدى الدولي لتقنيات التشجير

 

شارك كرسي أبحاث التغير المناخي وتنمية البيئة والغطاء النباتي، يوم الأحد  الماضي ولمدة 3 أيام، في فعاليات المعرض والمنتدى الدولي لتقنيات التشجير، والذي أقيم  تحت رعاية صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع -حفظه الله-، وافتتحه وزير البيئة والمياه والزراعة رئيس مجلس إدارة المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر المهندس عبدالرحمن بن عبدالمحسن الفضلي، وبتنظيم المركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، في المركز الدولي للمؤتمرات والمعارض بالرياض.

شهد جناح الكرسي، زيارة وكيل الجامعة للدراسات العليا والبحث العلمي الدكتور خالد الحميزي، الرئيس التنفيذي للمركز الوطني لتنمية الغطاء النباتي الدكتور خالد العبدالقادر، بالإضافة إلى عدد كبير من المهتمين والزوار للتعرف على برامج وأنشطة الكرسي.

أشرف على جناح الكرسي مشاعل المحمود، والطالبتين إيلاف أبو نيان، ودلال الجميعة.

وبهذه المناسبة أكدت المشرفة على كرسي التغير المناخي وتنمية البيئة والغطاء النباتي الدكتورة أسماء الحقيل أهمية مشاركة الكرسي في هذا المحفل البيئي الدولي المعني بتقنيات التشجير بهدف إبراز جهوده البحثية في مجال تنمية الغطاء النباتي بالإضافة إلى مبادرات وبرامج نشر التوعية البيئية في المجتمع، وتعزير التعاون بين مختلف القطاعات الحكومية للإسهام في تحقيق رؤية المملكة.

هدف المعرض والمنتدى إلى توفير منصة لتشجيع الجهات الحكومية والمنظمات شبه الحكومية والهيئات والشركات والمنظمات غير الربحية؛ لتصبح من أصحاب المصلحة المستهدفين لمكافحة التصحر، وزيادة مساحات الغطاء النباتي، فضلاً عن إبراز الدور الريادي للمركز في تنمية الغطاء النباتي ومكافحة التصحر، والاطلاع على أهم الأبحاث والدراسات والتقنيات في مجال التشجير ومكافحة التصحر، والإسهام في تحقيق عدد من أهداف رؤية 2030 للتنمية المستدامة.

يُذكر أن المنتدى والمعرض الدولي لتقنيات التشجير استهدف التركيز على تحقيق مجموعة من الأهداف الاستثمارية، منها إبراز الفرص الاستثمارية في القطاع البيئي، وتعزيز معرفة الحضور بها، إضافة إلى عقد الاتفاقيات ومذكرات التفاهم، وإظهار المميزات، وأوجه الدعم لمختلف الفرص، كما يفتح نافذة تواصل لإطلاق شراكات محلية وبحثية مع الجامعات ومراكز الأبحاث المحلية والإقليمية والدولية.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA