صحة

فوائد صحية مذهلة لشرب كوب ماء دافئ صباحاً

لكوب ماء دافئ في الصباح فوائد صحية عدة على رأسها إنقاص الوزن، وفق ما نشر موقع ميديكال ديلي، وهي كالتالي:

- إنقاص الوزن: الماء الدافئ يزيد من درجة حرارة الجسم، مما يزيد من معدل الأيض أو التمثيل الغذائي، ما يسمح للجسم بحرق مزيد من السعرات الحرارية، كما يساعد الجهاز الهضمي والكلى على العمل بشكل أفضل.

- يساعد على الهضم: الماء الدافئ في الصباح يساعد على تطهير الجسم وطرد السموم، وتحسين عملية الهضم، لذا يمكن أن يسبب كوب ماء ساخن بعد تناول أي وجبة، لأن شرب الماء البارد أثناء أو بعد الوجبة يمكن أن يجعل الزيت في الأطعمة المستهلكة يخلق ترسبًا دهنيًا في الأمعاء، ويسبب صعوبة في الهضم.

اليابان توافق على تجربة علاج الحبل الشوكي بخلايا جذعية‭

قالت لجنة بوزارة الصحة اليابانية، إن علماء يابانيين سيجربون استخدام الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات في علاج إصابات الحبل الشوكي.

ووفقًا للخطة التي وافقت عليها وزارة الصحة، يعتزم الفريق البحثي المنتمي لجامعة كيو في طوكيو حقن نحو مليونين من الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات في المناطق المصابة لدى مريض واحد وبحث النتائج على مدى عام.

ويتم إنتاج الخلايا الجذعية المستحثة متعددة القدرات عن طريق استخراج خلايا مكتملة النمو من أحد الأشخاص، تكون في كثير من الأحيان من الجلد، ثم إعادة برمجتها لكي تقوم بدور الخلايا الجذعية الجنينية.

اكتشاف جديد ينقذ حياة مرضى السرطان

اكتشف فريق من العلماء في جامعة سالفورد البريطانية أن نمو كل أنواع السرطانات يبدأ من نوع واحد من الخلايا تدعى خلايا المنشأ، وسيغير هذا الاكتشاف كيفية علاج السرطان بشكل كبير، وينقذ حياة ملايين المرضى.

تحذير صادم .. لا فائدة من المكملات الغذائية

نشرت عدة مواقع صحية إلكترونية وصحافية، نقلاً عن الدكتور بول كلايتون، عالم الصيدلة الإكلينيكية، أن معظم المكملات الغذائية التي تباع على رفوف محال السوبرماركت أو في الصيدليات ولا يحتاج صرفها إلى وصفة من طبيب، رديئة الجودة لدرجة أنها «لا يمكن أن تكون فعّالة»، وسبق للدكتور كلايتون أن صرح بالقول: «إن معظم الشركات التي تصنع هذه المنتجات تستخدم مكونات رخيصة ليس لها دليل علمي يذكر».

 

هجوم لاذع

مرضى السكري أكثر عرضة لكسور العظام

أشارت دراسة كبيرة إلى أن مرضى السكري من النوع الأول يكونون أكثر عرضة لكسور العظام عند ارتفاع مستويات السكر في الدم لدرجة خطيرة.

وفحص الباحثون بيانات أكثر من 47 ألف مصاب بالسكري بينهم 3329 مريضاً بالنوع الأول، وهو أقل أنواع السكري شيوعاً وتحدث الإصابة به عادة في مرحلة الطفولة أو المراهقة المبكرة عندما يفشل البنكرياس في إفراز الإنسولين. وكان باقي المشاركين في الدراسة من المصابين بالسكري من النوع الثاني المرتبط بالبدانة والتقدم في العمر، وتحدث الإصابة به عندما لا يستطيع الجسم استخدام أو إفراز ما يكفي من الإنسولين لتحويل السكر في الدم إلى طاقة.

العلاج المناعي يعطي مفعولاً عند 25% من مرضى السرطان

أظهر تحليل 19 تجربة سريرية يقيّم فعالية العلاج المناعي للسرطان أن هذه الترسانة العلاجية الجديدة تأتي بنتائج مستدامة عند 25% من المرضى في المعدّل، بحسب ما كشف معهد «كوري».

فقد ساهمت أدوية العلاج المناعي التي تحفّز الجهاز المناعي للتصدّي للخلايا السرطانية في تطوير سبل رعاية مرضى السرطان إلى حدّ بعيد في السنوات الأخيرة. لكنها لا تجدي نفعًا في غالب الأحيان إلا عند حفنة من المرضى ويختلف مفعولها بشدّة باختلاف نوع المرض.

تفادي 1,5 مليون وفاة جراء التهاب الكبد بحلول 2030

خلصت دراسة حديثة إلى إمكان تجنيب العالم 15 مليون إصابة جديدة بالتهاب الكبد سي و1,5 مليون وفاة جراء التليف الكبدي وسرطان الكبد بحلول سنة 2030 من خلال اعتماد جملة تدابير متكاملة تجمع بين الوقاية والتشخيص والعلاج.

وبيّنت الدراسة التي بحث معدوها في مدى القدرة على تحقيق الأهداف الموضوعة من منظمة الصحة العالمية للقضاء على المرض، أن هذا التقدم المحتمل يوازي تراجعا بنسبة 80 % في معدلات الإصابات الجديدة و60% في عدد الوفيات مقارنة مع 2015.

توقعات باكتشاف السبب الرئيسي للزهايمر قريباً

يعتبر الزهايمر خامس أكبر أسباب الوفاة في العالم، ويكشف علماء الآن من خلال أبحاث جديدة، عن توقعات بشأن اكتشاف السبب الرئيسي وراء هذا المرض.

وبحسب بحث متعمق نشرته مجلة «نيو ساينتست»، فإن نوعًا من البكتيريا الموجودة في مرض اللثة «بورفيروموناس اللثوية» قد يكون لها علاقة بتطور الزهايمر.

 

كيف يحدث الزهايمر؟

السجائر الإلكترونية مفيدة لترك التدخين

كشفت دراسة حديثة أن السجائر الإلكترونية أكثر فاعلية مرتين تقريبًا في مساعدة المدخنين على الإقلاع عن التدخين، من وسائل أخرى بديلة للنيكوتين مثل اللاصقات والحبوب المحلاة والعلكة.

ووجدت الدراسة، التي شملت قرابة 900 مدخن، أن 18 بالمئة من مستخدمي السجائر الإلكترونية أصبحوا غير مدخنين في غضون عام، مقابل 9.9 بالمئة حاولوا الإقلاع باستخدام وسائل أخرى.

شاشات الأجهزة المحمولة مدمرة لذاكرة الصغار

أوضحت دراسة جديدة أن الصغار الذين يقضون الكثير من الوقت أمام شاشات التلفزيون وأجهزة الكمبيوتر اللوحي والهواتف الذكية قد لا يكتسبون القدر نفسه من مهارات حل المشكلات والتواصل اللازمة للمدرسة مقارنة بنظرائهم ممن يقضون وقتًا أقل أمام الشاشات.

وقضى الأطفال المشاركون في الدراسة 17 ساعة في المتوسط أسبوعيًا أمام الشاشات عندما كانوا في سن الثانية و25 ساعة أسبوعيًا مع بلوغهم العام الثالث، ويتجاوز هذا كثيرًا توصيات الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال بقضاء ساعة واحدة فقط يوميًا أمام الشاشات حتى يتسنى للصغار قضاء ما يكفي من الوقت في اللعب والتواصل مع القائمين على رعايتهم ومع نظرائهم.