صحة

5 خرافات شائعة حول الغدة الدرقية

تحافظ الغدة الدرقية على نشاط التمثيل الغذائي في الجسم، وتلعب دوراً رئيسياً في الحفاظ على الصحة العامة، وفي هذا السياق تسلط اختصاصية الغدد الصماء الدكتورة «ماري كيليز» الضوء عبر موقع «كليفلاند كلينك» على خمس خرافات شائعة بين الناس حول أمراض الغدة الدرقية، وذلك وفق ما يلي:

- أعراض مرض الغدة الدرقية واضحة:

«الملح» علاج منزلي لعدة أمراض

كأي علاج أو غذاء مهم له إيجابيات وسلبيات، يفرض الملح نفسه على حياتنا، فهو مادة تحمل التناقضات، فبينما نقرأ النصائح عن أهمية الاعتدال في تناوله والتحذير من الإفراط في تناوله، نسمع أنه تم استخدامه منذ زمن بعيد كعلاج منزلي فعال وبسيط.

وبحسب WebMD سنتعرف كيف يمكن أن تعالج نفسك بملعقة واحدة من الملح:

- قروح الفم: يمكن عمل مضمضة لفمك بالماء المالح تساعد على تخفيف الألم والشفاء بشكل أسرع من قروح الفم، فقط قلّب ملعقة صغيرة من الملح في نصف كوب ماء دافئ وتمضمض عدة مرات في اليوم ولن تزعجك قروح الفم بعد الآن.

تحذيرات من جائحة «أشبه بالموت الأسود»

حذر الباحث البيئي جون فيدال، من أن الأمراض الحيوانية المنشأ، التي تنتقل من الحيوانات إلى البشر، تشكل تهديدا خطيرا للبشرية، مشبها الأمر بأنه «مثل الحرب النووية».

ونقلت صحيفة «ميرو» البريطانية عن علماء قولهم إن الأمراض الأكثر فتكا المنقولة عبر الحيوانات أصبحت تشكل حاليا خطرا على البشرية، إذ تحمل الحيوانات «آلاف» الفيروسات، والتي يمكن أن تنتقل للبشر.

وكشف فيدال أن أمراضا «معدية، مثل الحصبة والإيبولا» يمكن أن تتطور وتدمر البشر. وجاءت تصريحات فيدال خلال نقاش مع خبراء من جميع أنحاء العالم توقعوا أن الأسوأ ربما لم يأت.

زيادة الوزن «بعد البلوغ» تطيل العمر!

كشفت دراسة جديدة أنه إذا كانت هناك نية لزيادة وزن الجسم، فمن الأفضل أن يبدأ الأشخاص مرحلة البلوغ بوزن طبيعي ثم يكتسبون الكيلوغرامات الزائدة ببطء.

وبحسب تقرير نشرته صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، درس باحثون من جامعة أوهايو ستيت، بيانات جيلين، من سكان مدينة فرامنغهام في ماساتشوستس، تتراوح أعمارهم بين 31 و80 عاماً، وتبين أن الأشخاص الذين كانت أوزانهم طبيعية في سن الرشد ثم أصبحوا زائدي الوزن فيما بعد، بشرط عدم المعاناة من السمنة، يعيشون لفترة أطول.

ماذا تعرف عن «المادة البيضاء» في الدماغ!

من المعروف أن الدماغ يتكون بشكل أساس من مادتين، المادة البيضاء والمادة الرمادية، وهما المكونتين للجهاز العصبي المركزي، فماذا تعرف المادة البيضاء في الدماغ، وأهميتها ودورها في «التواصل العصبي»!

المادة بالبيضاء عبارة عن نسيج يغطي الأجزاء العميقة من الدماغ، ويتكون من ألياف تسمى المحاور العصبية، وهي التي تربط بين الخلايا العصبية، وهي عبارة عن نظام واسع ومتشابك من الوصلات العصبية التي تربط كل الفصوص الأربعة للدماغ معا.

وتشكل المادة البيضاء حوالي نصف الدماغ، بينما تشكل المادة الرمادية «نسيج موجود على سطح الدماغ» النصف الآخر.

5 عوامل تزيد خطر الإصابة بالسكتة القلبية!

تعتبر السكتة القلبية المفاجئة سببا شائعا للوفاة في الولايات المتحدة الأمريكية ودول أخرى حول العالم، وفيها يتوقف القلب بشكل مفاجئ نتيجة مشكلة في النظام الكهربائي له.

وكشف تقرير لموقع «كليفلاند كلينيك»، أن هذه المشكلة تقتل تقريبا 95% من المصابين بها، ومع ذلك، يمكن نجاتهم إذا تلقوا المساعدة السريعة.

ويقول طبيب القلب بروس ويلكوف، وهو خبير في اضطرابات نظم القلب، إن «نحو 5% فقط من أولئك الذين يعانون من السكتة القلبية المفاجئة يبقون على قيد الحياة لفترة كافية للوصول إلى المستشفى أحياء ثم الخروج من المستشفى».

علاج جديد لـ «الرباط الصليبي»

منحت إدارة الغذاء والدواء الأميركية ترخيصًا لتسويق علاج جديد لزرع الرباط الصليبي الأمامي، قد يكون بديلاً ناجحاً لعلاج تمزق الرباط الصليبي.

وبحسب الموقع الإلكتروني لـ «FDA»، فالعلاج الجديد، هو غرسة لإصلاح الرباط الصليبي الأمامي، على عكس إعادة البناء التقليدية.

ولا تتطلب طريقة العلاج الجديدة استخدام الأوتار لإصلاح الرباط الصليبي، وهو البديل الوحيد المتاح حاليًا لإعادة بناء الرباط الصليبي أو علاج تمزقه.

«الماء بالليمون» يضاعف خطر تساقط الأسنان

قال مركز سيدني لطب الأسنان في أستراليا إن الأطباء كثيرا ما يواجهون سؤالا بشأن ما إذا كان الماء الدافئ بالليمون يضر بصحة الأسنان.

وكان جواب الأطباء إنه يستحسن تجنب هذا النوع من السوائل، على اعتبار أن للمشروبات الحمضية ضررا كبيرا على الأسنان.

وقال المصدر إن «الأحماض الموجودة في الحمضيات من شأنها أن تسبب الضرر لطبقة المينا في الأسنان، معرضة إياها للتساقط».

وأضاف: «هذه الأحماض تكون سريعة المفعول في حال وجدت نفسها في بيئة دافئة مثل الماء الدافئ»

الربيعة: اللقاح ليس إجبارياً وسنوفر مراكز في جميع المناطق والتطعيم على 3 مراحل

أظهرت لقطات مباشرة، الخميس، وزير الصحة السعودي، توفيق الربيعة، وهو يتلقى أول جرعة من لقاح فيروس كورونا، معلناً «اليوم بداية لانفراج أزمة»، مؤكداً أنه بتوجيهات من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، بدأت أكبر عملية تطعيم في المملكة، مع متابعة مباشرة ودقيقة من ولي العهد لإطلاق عملية التطعيم.

وتأتي هذه الخطوة من وزير الصحة لطمأنة المواطنين والمقيمين على سلامة اللقاح.

وبدأ مواطنون ومقيمون في المملكة يتلقون لقاح كورونا مجاناً في السعودية، فيما أكد وزير الصحة أنه «سيكون لدينا مراكز لقاح في جميع مناطق المملكة».

تداعيات سلبية على صحة الأطفال النفسية بعد كورونا

عاش الناس ظروفا عصيبة بسبب وباء كورونا، خلال عام 2020 الذي يشارف على نهايته، وسط قلق على صحة الصغار النفسية، ممن فتحوا أعينهم على هذه الحياة، فوجدُوا أنفسهم محاطين بقيود وإجراءات معقدة، قلما يستوعبونها، وربما تكون لها تأثيرات بعيدة الأمد.

فقد لجأت الحكومات بعد ظهور وباء كورونا، في أواخر 2019، في مدينة ووهان الصينية، وتفشيه في باقي دول العالم، إلى فرض إجراءات التباعد الاجتماعي لأجل كبح انتشار العدوى.

وفي إطار إجراءات الوقاية، تم إغلاق المدارس، واكتفى الصغار بالتعلم عن بعد، وهو ما حرمهم من التفاعل واللعب مع زملائهم في الخارج.