الرأي

تخصصات الزراعة والعلوم البيطرية ضمن أفضل 150 جامعة عالمية

تتويجاً للدعم الذي تقدمه الدولة –رعاها الله- للقطاع الأكاديمي والعلمي وتحقيقاً للريادة المنشودة من لدن صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان ولي العهد نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدفاع ـ حفظة الله ـ بأن تكون جامعة الملك سعود واحدة من الجامعات المرموقة على مستوى العالم فلقد حققت عدد من التخصصات بالجامعة خطوة هامة وكبيرة في طريق هذه الريادة من خلال تصنيف تخصصات هندسة وعلوم الحاسب وطب الأسنان والصيدلة وعلوم الزراعة والعلوم البيطرية وعلوم وتكنولوجيا الآلات ضمن أفضل 150 جامعة على مستوى العالم في هذه التخصصات وذلك وفق تصنيف شنغهاي للجامعات، إضافة إلى تحقيق تخصص هندسة الإتصالات بالجامع

عام مختلف!!؟

لم يكن العام الدراسي 1442هـ،  عاماً دراسيًّا عاديًّا بل كان مختلفاً عن جميع ما سبقه من أعوام.. لماذا؟ لأنه استضاف قسرًا عنه ماردًا مرعباً أقضَّ مضجع جميع دول العالم وأقلق شعوبها، هجمة كاسحة لجائحة كورونا عطَّلت النشاط العام وأبطأت حركة الإنتاج وخفَّضت معدلات نموه، وأضعفت مستوى تقديم الخدمات المقدمة للجمهور، (ولا يزال هذا الشبح مخيماً على العالم نسأل الله السلامة والعافية ).

المبادلة والتعايش

بعض الأمور المنتشرة في المجتمع لو حدثت قبل عشر أو خمس عشرة سنة لكانت غريبة ومستنكرة وغير مقبولة ،ولو كانت موجودة الآن لكانت أموراً طبيعية والجميع يعرفها .

البعض قد يعيش طيلة عمره في تفكيرٍ واحد ودائرة لا يخرج منها مهما تغيرت الظروف أو الحوادث من حوله .

وتبرمج عقله أنه حين يخرج مما هو فيه سيخطئ ويحل عليه النقد من الجميع وحين يقرر التعايش مع الآخرين يصعب عليه الوضع كثيراً.

مناهج العلوم الشرعية وربطها بالواقع

جاء التعليم في شتى مجالات الحياة لأجل أن يطور مهارات المتعلمين ويرتقي بمعارفهم وعقولهم لكي يتعاملوا مع الحياة ويعيشوها بالشكل الصحيح، ومن ذلك تعليم العلوم الشرعية، وتتمثل أهمية ذلك في عدم ذهاب جهد التعليم ككل والمعلم والطالب هباءا منثورا، فلابد من الربط الدائم بين مايتعلمه الطالب في مناهج العلوم الشرعية وبين حياته الواقعية، وهذا مايهدف إليه التعليم ككل ومناهج العلوم الشرعية بالأخص، بل هذا ماجاءت به الشريعة الغراء ومن ذلك دعاء النبي صلى الله عليه وسلم «اللهم إني أعوذ بك من علم لا ينفع».

الرقمنة التعليمية

يعدّ التوجه نحو التعليم والتدريب الإلكتروني في المملكة ذا أهميَّة بالغة؛ باعتباره قطاعًا عريضًا ضمن الفعالية الأساسيَّة لتطوير وتقنيين التعليم وعصرنته، وبرنامجًا لتحقيق التنمية البشريَّة المستدامة بمفهومها الشمولي التكاملي نماءً وإنمـاءً؛ لاعتبـارات تكنولوجيَّة ومعرفيَّة، حيث أثبتت فاعليته في مختلف جوانب العملية التعليمية من تقديم فرص للتعلم بشكل أفضل متمركزة حول المتعلم.

دور الجامعات في مبادرَتَي «السعودية الخضراء» و«الشرق الأوسط الأخضر»

يأتي اليوم العالمي للأرض والذي يوافق 22 إبريل من كل عام لتجديد الالتزام بالحفاظ على العناصر الطبيعية لكوكب الأرض من التلوث والتدهور، وللتوعية بقضية التغير المناخي والتي تعد من القضايا العالمية الهامة لما يترتب عليها من آثار بيئية تشمل ارتفاع درجات حرارة الأرض، واختلال في الطقس وأنماط سقوط الأمطار، وازدياد موجات التصحر مما يؤثر في قطاعات عديدة.

مفاتيح التخلص من متلازمة «منتصف الطريق»

 

 

يجب أن يكون لكل إنسان أهداف يسعى إلى تحقيقها وتدفعه للإقبال على الحياة والنهوض من مرقده، فبدونها تكون الحياة مريرة، بينما بتحقيق الأهداف ينال الإنسان ما يصبو إليه من سعادة ورضا في الدنيا والآخرة.

ولكن رحلة تحقيق الأهداف ليست مفروشة بالورود، وقد يشعر الإنسان خلالها باليأس، لذا عليه التحلي بالصبر والمصابرة والاستمرارية والاجتهاد ومقاومة هوى النفس والاقتداء بالناجحين، حتى يتمكّن من الوصول إلى تحقيق أهدافه وبناء مجده.

قال الشاعر:

لا تحسبِ المجدَ تمرًا أنت آكِلُهُ