دراسات

قرأت لك

يضع مركز الملك سلمان لدراسات تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها بين يدي القارئ الكريم السجل العلمي للندوة العالمية الثامنة لدراسات تاريخ الجزيرة العربية بعنوان «الجزيرة العربية في القرن العاشر الهجري/السادس عشر الميلادي».

31 بحثاً
يضم هذا السجل بين دفتيه واحداً وثلاثين بحثاً في موضوعات شتى حول تاريخ الجزيرة العربية وحضارتها إبّان القرن العاشر الهجري، وشارك فيه باحثون ينتمون إلى عدد من الدول العربية والإسلامية والأجنبية، وكان لأبناء الجزيرة العربية من مختلف أوطانهم نصيب وافر من المشاركات.         

المساحات الخضراء تعزز الصحة العقلية

كشفت دراسة حديثة أجراها باحثون بمعهد برشلونة للصحة العالمية، أن للمساحات الخضراء علاقة قوية بتعزيز الصحة العقلية والتي قد يدوم تأثيرها مدى الحياة.
وقالت الدراسة إن العيش في مرحلة الطفولة في المناطق الطبيعية حيث الكثير من المساحات الخضراء والهواء النقي يجعل من مداركك العقلية أكثر صحة في مرحلة البلوغ، من أولئك الذين نشأوا في المناطق الحضرية.

تلوث الهواء أخطر على البشرية من فيروس «كورونا»

بينما يعمل العالم بلا كلل لمكافحة فيروس كورونا المميت، كشف تقرير لمؤشر جودة الهواء العالمي AQLI، أن تلوث الهواء، يمثل خطراً أكبر على البشرية من فيروس كورونا، وذلك لأنه يصيب شريحة كبيرة من البشر ويخفض متوسط عمر الفرد بمقدار ما يقرب من عامين.
يعيش قرابة ربع سكان العالم في أربع دول في جنوب آسيا، تعتبر من بين الدول الأكثر تلوثاً على الإطلاق، وهي بنغلاديش والهند ونيبال وباكستان، وبحسب مؤشر جودة الهواء العالمي AQLI فإن هؤلاء السكان سيشهدون انخفاضاً في أعمارهم بمقدار خمس سنوات في المتوسط، بعد تعرضهم لمستويات تلوث أعلى بنسبة 44٪ عما كانت عليه قبل 20 عاماً.

العمل عن بُعد .. ضغط أقل وإنتاجية أعلى

كشفت دراسة حديثة أن العمل من المنزل خلال أزمة جائحة كورونا أدى إلى خفض الضغط على العاملين وزيادة إنتاجيتهم.
وجاء في الدراسة، التي أجراها مركز التأمين الصحي الألماني «دي إيه كيه» أنه قبل الجائحة، كان يشعر ما نسبته 21% من الموظفين بالضغط المتواصل في عملهم، بينما تراجعت نسبتهم إلى 15% خلال أزمة كورونا وما رافقها من عمل عن بعد، وارتفعت نسبة العاملين الذين لم يتعرضوا إلى ضغط مطلقا أو تعرضوا إليه أحيانا من 48% إلى 57%.

التحدث مع النفس دليل ذكاء وتركيز

هل صادف أن وجدت نفسك في الشارع “تتمتم متحدثاً مع نفسك”، أو لاحظت أن الناس ينظرون إليك نظرة غريبة لسماعك تتكلم وحدك؟ هل احمرت وجنتاك خجلاً لملاحظة أنك تتحدث بصوت مرتفع وحدك؟!
إن مررت بكل أو أي من تلك الحوادث فلا تبتئس، بل عليك أن تفرح فربما كنت عبقرياً!
فقد أثبتت بعض الدراسات العلمية أن التحدث بصوت عال نسبياً مع نفسك، يسرع قدرتك على فهم الأمور واستيعابها، كما يحفز الذاكرة البعيدة المدى، ويجعلك تتعلم بطريقة أسرع وأكثر فاعلية.

57٪ من ثانويات المملكة لا يوجد لها صفحات على «فيس بوك»

أثبتت دراسة علمية حديثة تأثر أكثر من 78٪ من طلاب وطالبات الثانوية بالمملكة العربية السعودية تأثراً سلبياً في تحصيلهم الدراسي جراء استخدامهم موقع التواصل الاجتماعي «فيس بوك»، وأن ما نسبته 67٪ من الطلبة السعوديين لا يستخدمون الفيس بوك لأغراض تتعلق بالدراسة.
وأظهرت الدراسة التي قدمها الباحث السعودي مساعد بن حمدان الشراري، طالب الدراسات العليا في كلية الإعلام قسم الصحافة في جامع، اليرموك الأردنية، أن أكبر دافع يقود طلبة الثانوية بالمملكة لاستخدام الفيس بوك هو قضاء وقت الفراغ والتسلية والتواصل مع الأصدقاء.

الأطفال يميلون إلى العناد مع الأم أكثر من الأب

يعاني الكثير من أولياء الأمور من عناد أطفالهم وتصميمهم على رأيهم لتلبية رغباتهم، وعناد الأب أو الأم بممارسة السلوك المناقض لما يطلبونه منهم حتى مع تهديدهم بالعقاب والحرمان.. فلماذا يتبع الأطفال هذا السلوك ويتحملون كلّ ما يترتب عليه من نتائج سلبية؟ وما الوسائل الأفضل للتعامل مع هؤلاء الأطفال واكتساب طاعتهم؟
إن العناد ظاهرة نفسية يتبعها الطفل لتحقيق حاجة معينة قد تمثل هدفاً ظاهرياً أو غير معلن، لذلك فإنّ البحث عن أسباب هذا السلوك وعن الغاية التي يهدف الطفل لتحقيقها جراء اتباعه له هو أمر مهم لعلاجه.