الجامعة.. "ربيع الرياض"

في مهرجان ربيع الرياض الثالث عشر

 كتب: بندر الجذع

تكتسي العاصمة الرياض بحلة من لباس الزهور ابتهاجاً بفصل الربيع، ويستقبل مهرجان «ربيع الرياض الثالث عشر» زوارهُ بالزهور وحدائق الورود الساحرة. وفي هذه المناسبة الربيعية تشارك جامعة الملك سعود ممثلةً بوكالة الجامعة للمشاريع -إدارة الاستدامة وتطوير البيئة - بحديقة من الزهور المختلفة وباقات من الورود المتنوعة تعانق بعبقها زوار مهرجان ربيع الرياض الثالث عشر كجزء من منظومة البيئة الخضراء وربيع الرياض الثالث عشر.

 وقد حظي ركن جامعة الملك سعود بزيارة صاحب السمو الملكي الأميرفيصل بن بندر بن عبدالعزيز أمير منطقة الرياض، وذلك ضمن جولته الافتتاحية للمهرجان، واطلع سموه على أنشطة الركن وفعالياته في المهرجان، كما زار ركن الجامعة أيضاً وكيل الجامعة للمشاريع الدكتور عبدالله بن محمد الصقير واطلع على الجهود المبذولة من قبل الفريق المشارك لتوعية الحضور والزوار بأهمية المحافظة على البيئة، ولفت الركن انتباه حضور المهرجان وزواره لما يحتويه من مجموعات وأصناف الزهور والورود الجميلة والمتنوعة والجذابة التي ساهمت في تألق الشكل الجمالي والطبيعي للمهرجان وإثراء البيئة الربيعية لفعاليات الربيع لهذا العام.  

وعن مشاركة جامعة الملك سعود في مهرجان الربيع قال المهندس عثمان الشهري مدير إدارة الاستدامة وتطوير البيئة بوكالة الجامعة للمشاريع: «المعرض يحتوي على ركن خاص للتوعية بأهمية استخدام أنظمة الري الحديثة والتي من شأنها المحافظة على المياه، وركن لإعادة تدوير المخلفات والاستفادة منها في عملية إنتاج الأشكال الجميلة ومجسمات الزهور، كما يشمل المعرض برنامجاً تعليمياً للأطفال لزراعة الشتلات والعناية بها، ليقوم هذا البرنامج بدور التعليم والتوعية والترفيه للزوار خاصة الأطفال، كما وفر المعرض مجسمات لشخصيات كرتونية مكسية بالورود والأزهار لإضفاء طابع البهجة وإدخال السرور على الأطفال وإتاحة الفرصة لهم لالتقاط الصور التذكارية معهم، بالإضافة للعديد من المسابقات الترفيهية الخاصة بهم».  

ويعتبر معرض ربيع الرياض الثالث عشر فرصة للاطلاع على كل ما هو جديد في مجال الاهتمام بالبيئة وزراعة الزهور والورود وأبرز المنتجات والحلول المستخدمة في هذا المجال.  

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA