استطلاع

طلاب الجامعة يثمنون قرار إلغاء الحضور للاختبارات «النظرية»

 

عبر عدد من طلاب الجامعة عن رضاهم وارتياحهم لقرار تقديم الاختبارات النهائية وإلغاء الحضور للاختبارات النهائية «في المواد النظرية»، ورفعوا شكرهم وتقديرهم لحكومة خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز حفظه الله، وسمو ولي عهده الأمين صاحب السمو الملكي الأمير محمد بن سلمان حفظه الله، على كل ما يقدمانه من دعم ورعاية واهتمام، وهنأوا طلاب الجامعة ومنسوبيها وإدارتها بمناسبة حلول شهر رمضان المبارك، وتعهدوا ببذل أقصى الجهود رغم الضغوطات التي رافقت هذه الاختبارات وكثرة التكاليف وتوالي الاختبارات، داعين الله أن يعجل في رفع هذا البلاء عاجلاً غير آجل..

 

 

طلاب الجامعة يؤدون الاختبارات النهائية .. بحذر

 

 

استطلاع: فهد حمود

 

 

قاسم: كل طالب يخضع لفحص درجة الحرارة والتأكد من تطبيق «توكلنا» ولبس الكمامات

 

 

البشري: الاختبار الحضوري أفضل ومن الصعوبة بمكان الاختبار عن بعد في المواد العملية

 

 

الخمعلي: هناك صعوبة في الأسئلة وعدم تقدير للأوضاع الناتجة عن تقديم الاختبارات!

 

 

يزيد: الاختبارات يجب أن تكون حضورية في حال كانت الدراسة حضورية والعكس صحيح

 

 

القحطاني: تقديم موعد الاختبارات سبب ضغوطاً وأكبر دليل أن لدي اختبارين في يوم واحد

 

 

العمل مستمر في الجامعة .. والإجراءات الاحترازية أولاً

 

 

 

 

لا شك أن جائحة «كورونا» وما رافقها من إجراءات احترازية قد أثرت على قطاعات عديدة في الدولة، ومنها قطاع التعليم بشقيه العام والجامعي، حيث أصبح في معظمه تعليماً إلكترونياً «عن بعد» عبر نظام «زووم» أو «منصتي» أو القنوات التعليمية أو غيرها من الأنظمة والبرامج الإلكترونية، لكن ذلك لا يعني أبداً انقطاع العمل أو الحضور في أروقة الجامعة، إذ لا يزال العمل مستمراً وقائماً ولا تزال أروقة الجامعة تشهد حضور الموظفين والفنيين والمراجعين ونسبة كبيرة من طلاب الكليات العملية والتدريب وطلاب الدراسات العاليا..

 

إكمال الإجراءات

رسالة الجامعة تتابع آلية تسليم الوثائق لـ «خريجي كورونا»

 

 

امتدت تأثيرات «جائحة كورونا» لتشمل حتى آلية تسليم الوثائق للخريجين، إضافة لنظرتهم نحو سوق العمل والمستقبل الوظيفي والمهني، رسالة الجامعة استطلعت آراء وانطباعات مجموعة من خريجي الفصل الأول من العام الجامعي الحالي حول آلية وإجراءات تسليم الوثائق وطموحهم الوظيفي والمهني في ظل احتمالية استمرار الإجراءات الاحترازية المصاحبة لجائحة كورونا!

 

 

وزير مالية

تجربة «برنامج الصم» مع «التعليم عن بعد» تجربة فريدة تستحق الإشادة

 

 

تحقيق: رؤى بنت فهد السليّم

 

 

بدأ العام الدراسي 1442هـ محمّلاً بالكثير من التحديات للطالب الجامعي وعضو هيئة التدريس، فالأول همه تلقي المعلومة بسلاسة ونهل العلم كما في السابق، والثاني همه إيصال المعلومة والتأكد من فهم جميع الطلبة، وبين جهودهما جئنا نحن لنقل التجربة لكم، فالتعلم الإلكتروني أو التعلم عن بعد به الكثير من المزايا وبعض العيوب للطالب السامع، فكيف يكون الوضع مع الطالب الأصم وضعيف السمع ومن يدرّسهم ويقوم بالترجمة الإشارية لهم!

 

اختيار البرامج

رسالة الجامعة تستطلع آراء الطلاب في الاختبارات الحضورية

 

 

 

توافد الطلاب الأسبوع الماضي على الجامعة بعد طول غياب، لأداء اختبارات نهاية الفصل الدراسي الأول حضورياً، بالتزامن مع اتخاذ إدارة الجامعة وإدارات الكليات جميع الاحتياطات والإجراءات الاحترازية والتي تشمل قياس درجة الحرارة وتوفير أعداد كبيرة من الكمامات والحفاظ على التباعد الاجتماعي، رسالة الجامعة التقت بعدد من الطلاب واستطلعت آراءهم حول الأفضلية من وجهة نظرهم بين الدراسة الحضورية والدراسة عن بعد، والاختبارات الحضوورية والاختبارات «أون لاين»، وتقييمهم للإجراءات المتبعة في الكليات وأمنتيهم في عودة الدراسة الحضورية من عدمها..

 

لا فرق

ملتقى «القيادي التطوعي» يستضيف عددًا من القيادات التطوعية في الجامعة

 

 

 

تغطية: هيلة بنت عبدالرحمن

 

سعياً لتسليط الضوء على ميادين التطوع وتحقيق أنفع الأهداف وأسمى الرؤى في خدمة وطننا المعطاء انطلاقاً من منظومة العمل التطوعي في رحاب جامعة الملك سعود، نظم فريق عمل «مبادرة طويق لتأهيل القيادات» التابعة لبرنامج الشراكة الطلابية بالتعاون مع وحدة المسؤولية الاجتماعية والعمل التطوعي بعمادة شؤون الطلاب التابعين لجامعة الملك سعود، ملتقى افتراضياً بعنوان «القيادة التطوعية» وذلك تزامناً مع يوم التطوع السعودي والعالمي الموافق ليوم السبت 5/ 12/ 2020م.

 

ضيوف الملتقى