رئيس نادي القانون: 15 ألف مستفيد من فعاليات النادي خلال الفصلين الأخيرين

أكد أنه أفضل ناد متخصص في المسار الإنساني لثلاث سنوات متتالية
نسعى لصناعة قادة المستقبل وتطوير مهاراتهم وتفعيل دورهم من خلال نشر الثقافة القانونية
يعتبر تخصص القانون من أولى رغبات طلبة «الأولى المشتركة» لا سيما طلبة المسار الإنساني

نادي القانون هو أحد الأندية التخصصية في جامعة الملك سعود، يعنى بتخصص القانون ويسعى لخدمة المجتمع بشكل عام والوسط القانوني بشكل خاص، في هذا اللقاء يسلط فهد بن عبدالملك السناني، رئيس نادي القانون، الضوء على رسالة النادي وأهدافه وأبرز أعماله ومنجزاته، خلال الفترة الأخيرة.

 

- حدثنا بدايةً عن رسالة النادي وأهدافه.

لا شك أن نادي القانون يسعى لصناعة قادة المستقبل وتطوير مهاراتهم وتفعيل دورهم التوعوي في المجتمع من خلال نشر الثقافة القانونية، انطلاقًا من توجه قيادتنا الرشيدة بالاهتمام بالقانون وتشجيع قوته، ويعتبر النادي أحد أميز الأندية في الجامعة وقد حصل على الجائزة السنوية لأفضل ناد متخصص في المسار الإنساني لثلاث سنوات متتالية بفضل الله.

 

- ما الأعمال التي قام بها النادي خلال الفصول الأخيرة؟ 

يقدم النادي بشكل مستمر مجموعة من الدورات والمحاضرات سواء كانت متخصصة في القانون أو عامة، كما يقدم مجموعة من المبادرات التي تسهم في نشر الوعي القانوني في المجتمع، وكذلك يقيم النادي منافسات قانونية كمنافسة البحث القانوني ومنافسة الترافع من خلال محاكاة جلسات قضائية وغيرها، وقد استفاد من فعاليات النادي وخدماته أكثر من 15 ألف مستفيد خلال الفصلين الأخيرين فقط، ونسعى للوصول لأكبر شريحة من المجتمع عمومًا والوسط القانوني خصوصًا.

 

- في ظل أزمة كورونا ما الأعمال التي قام بها النادي؟

انطلاقاً من حماس منسوبيالنادي من قادة وأعضاء منذ بدء الأزمة وتعليق الحضور إلى الجامعة، فقد حرص النادي على مواصلة فعالياته ما أمكن عن بعد، وكان ذلك تحديًا في بادئ الأمر، وأثبتنا بفضل الله قدرتنا على مواجهته وقدمنا مجموعة من الفعاليات من دورات ولقاءات تخصصية ومبادرات متنوعة في مجال القانون، بالإضافة إلى المنافسات المتخصصة والعامة والتي تكللت جميعها بالنجاح ولله الحمد، ومازلنا نواصل ذلك.

 

- هل هناك تعاون بين النادي وجهات ذات علاقة؟

نؤمن في النادي بأهمية التعاون وأثره الإيجابي على كل عمل، لذا نبادر دائمًا بالبحث عن فرص التعاون بيننا وبين الجهات المختلفة سيما المرتبطة بالقانون كالنيابة العامة وهيئة الرقابة ومكافحة الفساد ومكاتب المحاماة وغيرها، كما أننا في الوقت نفسه تعرض علينا فرص للتعاون من جهات مختلفة والتي نرحب بها بالتأكيد.

 

- كم عدد أعضاء النادي من طلاب وطالبات؟

في البداية أود التنبيه إلى أن هناك نادي قانون آخر في شطر الطالبات، لذا يندر انضمام الطالبات لنادينا، أما بخصوص عدد أعضاء النادي فيقارب الـ ١٢٠عضواً، وهم أحد أهم عناصر نجاح النادي وبمثابة الدينمو المحرك له.

 

- كيف ترى إقبال الطلاب المستجدين على تخصص القانون؟

يعتبر تخصص القانون أو الحقوق كما يسمى لدينا بالجامعة، من أولى رغبات طلاب السنة الأولى المشتركة سيما طلاب المسار الإنساني، وفي كل عام تشتد المنافسة بين الطلبة للقبول في التخصص، وهذا بلا شك يعكس أهمية تخصص القانون ومستقبل خريجيه والذي يطول الحديث عنه.

 

- هل لنادي القانون منافسون؟

بالتأكيد نرحب بالمنافسة الشريفة والتي تسهم برفع كفاءة المتنافسين، لكننا نعتقد أن نادي القانون حاليًا ينافس نفسه.

*********

 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA