ممن تجاوز الثلاثين عاما

د. أحمد سلامة الله: «ثلث المجتمع السعودي مصاب بمرض السكري».

 

 

 

كتب: عمر مساعد الجميعة

كشف د. أحمد سلامة الله عضو هيئة التدريس  بجامعة الملك سعود: «إن نمط الحياة الصحي اليومي مهم جدا لكي نقوم بالحد من انتشار السكري، فنمط الحياة الصحي الذي يندرج منه عدة نقاط ومن أهم هذه النقاط هو ممارسة الرياضة الصحية المستمرة والمنتظمة والنقطة الثانية هي أيضا مهمة فتناول الوجبات الصحية بشكل منتظم طريقة للحد من انتشار هذا المرض وكان ذلك عبر لقاء خاص في سناب صحيفة رسالة الجامعة.

وأضاف د. سلامة الله أن الطريقة المناسبة للحد أو الوقاية الغذائية من مرض السكري هي اتباع سلوك صحي منتظم وقد اشارت له العديد من الدراسات بأنه الأفضل ولعل هذا السلوك يجب تفعيله بشكل أكثر لدينا وهو في المقام الأول يقوم على تناول السلطات والوجبات المكونة من الخضروات والفواكه قبل تناول الوجبات الرئيسة، فهذا السلوك مهم جدا للسيطرة بشكل ممتاز على سكر الدم فمضادات الأكسدة الموجودة بشكل كبير في معظم الخضروات والفواكه الطبيعية هي التي تعمل على كبح الانزيمات الهضمية، ومنها الانزيمات التي تهضم السكريات والدهون فاذا بدأت العمل على كبح هذه الانزيمات سوف يقل امتصاص السكريات في داخل الجسم واذا قل سوف يكون هناك تحكم نسبي في الامراض وسكر الدم.

 وشرح د. أحمد لماذا يعد يوم 14 نوفمبر هو اليوم العالمي لمرضى السكري، فسبب اختيار هذا اليوم هو ميلاد الدكتور فردريك بانتنغ مكتشف الانسولين، وقد حصل على جائزة نوبل مناصفةً مع العالم جون مكليود وتم ذكر أن المملكة العربية السعودية في قائمة أعلى 10 دول في نسبة الإصابة بأمراض السكري، وقد وصلت عدد الإصابات في الفئة العمرية لمن بلغ سن الثلاثين فما فوق إلى الثلث ، حيث أشاد وحرص على معلومة مهمه وهي وجوب اجراء الكشف الدوري وذلك للحد من مرض السكري، وذكر أن هناك دراسة تشير بأن اكثر من نصف المصابين بالسكري بالأصل لم يشخصوا هذا المرض. 

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA