عميد كلية علوم الأغذية والزراعة د. السحيباني لـ»رسالة الجامعة» :

لدينا ثلاث كليات زراعية في المملكة تمنح الخريجين سرعة التوظيف والبطالة لا تحمل رقم

 حوار/ نور الدين محمد

 

 

كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود واحدة من أعرق الكليات في المملكة تخرج فيها كوكبة من الأكاديميين والمدرسين والمهنيين وبخطى حثيثة وخطط مرسومة تمضي هي الكلية في طريق نشر العلم والمعرفة. عميدها الدكتور ناصر السحيباني يتحدث عنها بفخر كبير حيث أكد في حوار مع «رسالة الجامعة» أنها كلية نسبة البطالة لمخرجات «الأغذية والزراعة لا تتجاوز واحد في المائة ولا تشكل رقما في يذكر، حيث وان وزارة البيئة والمياه والزراعة شريك أبرز لاقترابها من تخصصات الكلية ومخرجاتها. وأوضح أن الكلية أصبح لها ميزة تنافسية عالية، لتواجدها بالرياض التي تزخر بفضاء واسع في مجالات الأعمال والخدمات والتسويق مما يتيح للخريجين الاختيار بين أكثر من وظيفة، وان للكلية محطات تجارب زراعية وحيوانية ومزرعة تعليمية للطلاب. وقال عميد كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود، الدكتور ناصر السحيباني إن المملكة بذلت جهود كبيرة في حماية البيئة والاهتمام بالأثر البيئي على طبيعة الحياة وبيئة العمل في الرياض تحديدًا. وفي الحوار التالي نتعرف من الدكتور ناصر السحيباني على المزيد من إنجازات «كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود»، فإلى الحوار التالي: - بادئ ذي بدء، هل بالإمكان اطلاعنا بدوار الكلية وإسهاماتها؟ - في البدء أسمح لي أن أرحب «برسالة الجامعة» شاكرًا دورها في التغطية الإعلامية المتميزة لفعاليات الجامعة وغيرها من الفعاليات وتسليطها الضوء على الأحداث الجارية التي تهم الكادر الأكاديمية وطلاب الجامعات السعودية. أما بالنسبة لأدوار الكلية وإسهاماتها فتتمثل أدوار الكلية بإسهاماتها في تخريج الكوادر الوطنية المؤهلة للعمل في القطاع الزراعي والخدمات الغذائية والبيئية المساندة، والقطاع الحكومي ذي العلاقة بتخصصات الكلية وبرامجها. وكذلك المساهمة في عجلة البحث العلمي لتطوير القطاع الزراعي واستدامته والمساهمة في خدمة المجتمع وتقديم الدعم والاستشارات والمحاضرات والندوات وغيرها، كما تقوم الكلية بمراجعة برامجها وخططها التعليمية لتكون مواكبة لمتطلبات سوق العمل واحتياجاته. س: كم عدد الأقسام والبرامج وطلاب كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود؟ - كلية علوم الأغذية والزراعة في مجال الخبرة الزراعية تعد الأولى في مجالاتها المتعددة وذلك لتوفر الكفاءات التعليمية والبحثية والبنية التحتية والتجهيزات الحديثة والدعم اللامحدود من الجامعة، ولدى الكلية أقسم وبرامج عديدة منها ستة بكالوريوس أربعة منها معتمدة وثلاثة عشر ماجستير واحد عشر دكتورة. ووصل عدد الطلاب المقبولين في الكلية إلى 400 طالب وطالبة بمرحلة البكالوريوس، فيما يدرس بمرحلة الماجستير 300 طالب وطالبة، ويحتوي على 13 برنامجًا، بينما يمثل مرحلة الدكتوراة 160 طالبًا، على 11 برنامجًا، ونظرًا لطبيعة برامج الكلية التطبيقية فقد تم منحها مسار خاص بها للقبول المباشر على برامجها الأكاديمية للبكالوريوس بدءًا من هذا العام 1443هـ. - حدثنا عن كلية الزراعة، وما المُميزات التي خريجت بها هذه الكليات؟ - في المملكة لدينا ثلاث كليات زراعية بالإضافة إلى كلية زراعة مناطق جافة وهذا العدد لا يزال يعطي خريجي هذه الكليات ميزة في سرعة التوظيف، حيث إن البطالة لا تزيد عن 0.3% وهي أقل نسبة بطالة مقارنة بكافة التخصصات الأخرى بالجامعات المحلية. ويصل إجمالي أعضاء هيئة التدريس بأقسام الكلية إلى حوالي 250 عضو، حيث يحظى خريجوا كلية علوم الأغذية والزراعة في جامعة الملك سعود بالأولوية في التوظيف نتيجة المستوى العالي في التأهيل والتدريب. - كيف يتم تدريب طلاب الكلية، وهل فترة التدريب تُحتسب ضمن الخطة الأكاديمية؟ - يتم تدريب الطلاب لدى القطاع الخاص في برنامج تعليم تعاوني لمدة ستة أشهر، وتحتسب ضمن الخطة الأكاديمية، وهنا يكتسب الطالب مهارات عملية وخبرة واقعية ميدانية في التعامل مع السوق والعاملين فيه وكيف تتم الأعمال الزراعية بدءاً من الزراعة وحتى التسويق. - هل يجد الطالب الجامعي المتخرج صعوبة في الحصول على وظائف؟ - على العكس تماماً، فنسبة البطالة بالنسبة لمخرجات الكلية لا تتجاوز واحد في المائة، ونسبة الخريجين وتناسبهم مع الوظائف تعد جيدة. س: هل تنافس كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود في مجالات الأعمال والخدمات والتسويق بالنسبة للخريجين؟ - نعم، لدى الكلية ميزة تنافسية عالية، حيث أنها توجد في مدينة الرياض التي تزخر بفضاء واسع في مجالات الأعمال والخدمات والتسويق مما يتيح للخريجين الاختيار بين أكثر من وظيفة، ولدى الكلية محطات تجارب زراعية وحيوانية ومزرعة تعليمية للطلاب. - ما البرامج الأكاديمية الذي يحظى بها طلاب جامعة الملك سعود في هذا المجال؟ - طبعًا، لدى الكلية برامج أكاديمية للطلاب في مجال الأغذية والتغذية يشتمل على (برنامج بكالوريوس يتم النظر في إعادة فتحه مع إدارة الجامعة خاصة بعد تطويره و(برنامج ماجستير) وبرنامج (دكتوراه). وكذلك يتم حاليًا النظر في استحداث وتطوير برامج البكالوريوس الحالية لتستوعب الطالبات وخاصة البرامج ذات العلاقة مثل الزينة والتنسيق الداخلي والحدائق المنزلية وحيوانات الزينة. ويتم حاليًا النظر بجدية لتوفير فرص عديدة ومتنوعة في البرامج التطوعية والتي يجري الإعداد لها وستكون متاحة بالدرجة الأولى لطلاب الكلية والمواطنين ذوي التأهيل المناسب. - ماهي المستجدات الراهنة التي تتشارك مع تخصصات الكلية في الوقت الراهن؟ - هناك مستجدات حالية جميعها تتشارك مع تخصصات الكلية منها ما هو في المجال البيئة (الرياض الخضراء والسعودية الخضراء والشرق الأوسط الأخضر واستدامة الموارد الطبيعية. كما اهتمت الدولة – رعاها الله – بالأثر البيئي على طبيعة الحياة وبيئة العمل في الرياض تحديدًا، ثم تلاها مبادرة سمو ولي العهد محمد بن سلمان بن عبدالعزيز - حفظه الله - بالسعودية الخضراء بزراعة 10 مليار شجرة، ثم مبادرة الشرق الأوسط الأخضر بزراعة 40 مليار شجرة. ومبادرة سمو ولي العهد تعتبر في عرف الأكاديميين تحدي كبير وتحتاج للجهود وعمل دؤوب مبني على خطط وكفاءات عالية لتحقيقه، وبإذن الله سيتحقق وسيكون بداية حياة جميلة وجديدة في شكلها ومضمونها والمجالات التي ستخلقها للمواطن السعودي والمقيم والزائر كذلك، ما سينعكس بشكل إيجابي على تحسين البيئة وخاصة الحد من موجات الغبار والتصحر وزيادة في رقعة المنتزهات الطبيعية وتحسين الأعمال القائمة وزيادة الإنتاج وخلق فرص عمل مثال ذلك أعمال إدارة وإرشاد ورقابة بالإضافة إلى أعمال إنتاج العسل والأخشاب والصناعات القائمة عليها وخلق برامج سياحية وجاذبة وتحسين في المياه الفطرية الطبيعية وتحسين البيئة عمومًا وخاصة الانبعاثات الغازية CO2 . - ما هي برامج التطوير في المجال البيئي ومن شريك كلية علوم الأغذية والزراعة بجامعة الملك سعود؟ - تعتبر وزارة البيئة والمياه والزراعة هي الشريك الأبرز والأقرب لتخصصات الكلية ومخرجاتها، حيث تستفيد الوزارة سنوياً بما لا يقل عن 15 مستشار في كافة المجالات. ويتم استشارة الوزارة في كافة البرامج الأكاديمية ومدى مناسبتها لمتطلباتها عند تأسيس أو تحديث هذه البرامج. وحاليًا الوزارة لديها رغبة في استحداث برامج وتطوير أخرى خاصة في مجال تنمية الغطاء النباتي ومجالات البيئة ومكافحة التصحر والمواد الطبيعية.

0
قم بتقييم هذا المحتوى

إضافة تعليق جديد

Image CAPTCHA