03/24/1441 - 11:04

حكايتي

عندما يتم تحميل الطالب «كلفة التعليم» يصبح أكثر مسؤولية

 

 

الدكتور أحمد نضال المنصور، أمريكي الجنسية، عضو هيئة تدريس بكلية اللغات والترجمة، يرى أن لكل شخص «قصة ثقافية» مستقلة ومرتبطة بالبيئة، تحدد النمو الاجتماعي للشخص وتؤطر نظرته وأسلوبه في التفاعل والتعامل، ولدى مقارنته بين تجربة التعليم الجامعي في كل من المملكة العربية السعودية وأمريكا، أشار إلى أن تحميل الطالب «كلفة التعليم» تجعله على الأغلب أكثر إحساساً بالمسؤولية وأكثر جديةً ورغبةً وعبقريةً، وربما هذا يؤثر بشكل من الأشكال، على تعامل الطالب مع التجربة الجامعية..

 

 

- حدثنا بدايةً عن انضمامك للجامعة؟

يحيوي: المجتمع الفرنسي بحاجة لمتخصصين شرعيين وسطيين

 

 

 

 

حوار: محمد عبدالجليل سلام 

 

حميد يحيوي، من فرنسا، يدرس حالياً في كلية التربية قسم الدراسات الإسلامية، لديه رغبة كبيرة في تعلم اللغة العربية وعلوم الشريعة الإسلامية، والعودة إلى بلاده ليصبح معلماً أو إماماً أو مدير مركز إسلامي، ويحرص خلال فترة تواجده في المملكة على حضور مجالس العلم عند كبار المشايخ، مثل الشيخ صالح الفوزان والشيح سعد الخثلان.

 

- كيف التحقت بالجامعة؟

د. المسعودي: المدرسة الفرنسية في القانون متطورة جداً

 

حوار: فهد الراشد

 

 

 

البروفيسور في القانون د. محمد علي المسعودي، من تونس، التحق بالعمل في كلية الحقوق والعلوم السياسية بجامعة الملك سعود عام 2010 على نظام الإعارة والتعاون الأكاديمي بين المملكة العربية السعودية وتونس، أشاد في هذا اللقاء بالتطور الأكاديمي والإداري بجامعة الملك سعود، وتحدث عن الفرق بين المنهج الفرنسي في القانون والمنهج الأنجلو سكسوني، ودعا الطلاب والمنسوبين للاهتمام والاستفادة أكثر من خدمات وإمكانات مكتبة الملك سلمان المركزية..

 

- حدثنا عن انضمامك لسلك العمل في الجامعة؟

أتمنى إتاحة الفرصة لنا لدراسة «الإعلام» كتخصص ثانٍ

 

 

 

 

 

 

حوار: محمد عبدالجليل سلام

 

 

نور غازي، طالب وافد من قرغيزستان، درس اللغة العربية في مصر ثم التحق بجامعة الملك سعود، لا ليكمل دراسة اللغة العربية أو أحد تخصصات الشريعة الإسلامية، بل اختار تخصصاً بعيداً عنهما، مخالفاً بذلك نهج أغلبية الطلاب الوافدين، وتمنى على إدارة الجامعة أن تتيح له ولزملائه الوافدين دراسة تخصص «الإعلام» إلى جانب التخصص الرئيسي، فما هو ذلك التخصص، وما أسباب اختياره، وما الأهداف والطموحات التي يسعى لتحقيقها؟!

 

- كيف التحقت بجامعة الملك سعود؟ 

د. دبكل: آن الأوان لرفع معايير القبول في قسم الإعلام

 

 

حوار: نواف الخميس

 

 

يعد قسم الإعلام بجامعة الملك سعود أول قسم أكاديمي لدراسة وتدريس الإعلام في منطقة الخليج العربي، حيث تأسس عام 1392هـ/ 1972م ضمن مجموعة أقسام كلية الآداب، وتُعد الدراسات الإعلامية من ميادين الدراسات العلمية الهامة في المجتمع الحديث والمعاصر، وقد زادت هذه الأهمية في زمن ثورة الاتصالات وتقنيات الإعلام الحديثة؛ في هذا اللقاء يلقي الدكتور علي دبكل العنزي رئيس قسم الإعلام الضوء على أهمية القسم وأقسامه ورسالته وأهدافه ويجيب على تساؤلات بعض الطلاب..

 

 

- حدثنا بداية عن أهمية قسم الإعلام ورؤيته ورسالته وأهدافه...

إدريس: حضور الدورات لا يقل أهمية عن دراسة المقررا

 

إدريس: حضور الدورات لا يقل أهمية عن دراسة المقررات

 

 

 

- خضر إدريس 

- كلية التربية 

- دراسات إسلامية

- الجنسية: جيبوتي 

 

حوار: محمد عبدالجليل سلام

 

 

المنصور: سأسهم في تعليم أهل بلدي بعد التخرج

 

 

عبدالوهاب المنصور، طالب وافد من جمهورية نيجيريا، من ذوي الاحتياجات الخاصة، يدرس مرحلة الماجستير المستوى الثالث بقسم اللغويات التطبيقية، يطمح لإكمال دراساته والعودة إلى بلاده بعد حصوله على درجة الدكتوراه، ليساهم في تعليم وتوعية أبناء بلده، يواجه بعض الصعوبات في التنقل بسبب إعاقته، لكن الخدمات الموفرة لذوي الإعاقة في الجامعة، إضافة لتعاون صديقه وأخيه «آدم» خفف عنه من تلك الصعوبات والعقبات..

 

 

- حدثنا بداية عن طريقة وإجراءات انضمامك إلى الجامعة؟

نادي الإعلام من أكبر المشاركين في مهرجان «الجنادرية 33»

 

 

يفخر نادي الإعلام كونه أحد أكبر المشاركين في المهرجان الوطني للتراث والثقافة «الجنادرية 33»، الذي اختتمت فعالياته مؤخراً، من خلال مجموعة خدمات مجتمعية قدمها في أربع جهات مشاركة في المهرجان، تمثلت في استقبال الزائرين لأجنحة تلك الجهات وتعريفهم بها وبأنشطتها وخدماتها ومنجزاتها، وشملت الجهات التي شارك نادي الإعلام في تقديم خدماته المجتمعية من خلالها: جناح وزارة المالية، جناح وزارة الطاقة، جناح الهيئة العامة للطيران المدني، والمركز الإعلامي لمهرجان الجنادرية.

المنصور: سأحصل على «الدكتوراه» رغم إعاقتي

 

 

 

عبد الوهاب المنصور من جمهورية نيجيريا، يدرس في قسم اللغويات التطبيقية درجة الماجستير المستوى الثالث، يطمح لإكمال الدراسات العليا والحصول على درجة الدكتوراه رغم إعاقته في قدمه ورغم عدم قدرته على التنقل إلا من خلال الكرسي المتحرك وبمساعدة أحد أصدقائه، أثنى وأشاد بالخدمات التي تقدمها الجامعة للطلاب الوافدين، وشكا بعتب قلة أصدقائه من السعوديين أو العرب الناطقين الأصليين باللغة العربية..

 

- كيف كانت طريقة انضمامك إلى الجامعة؟