03/25/1441 - 10:47

صحة

أمور تساهم في تقبلك للأخصائي النفسي

نشاهد عادةً على التلفاز مشاهد تمثيلية في الأفلام المختلفة لأشخاص يرتادون عيادةً لأخصائي نفسي، وتظهر الصورة النمطية معبرةً عن الأخصائي والشخص الذي قام بزيارته بشكل مختلف عن الواقع الحقيقي، فالأخصائي النفسي وظيفته مساعدة الفرد منا على التغلب على مشاكل نفسية تواجهه نتيجة ضغوطات الحياة اليومية، وهُو ما قد نمارسه يوميًا مع أصدقائنا في الواقع.

نرافقكم اليوم عبر السطور التالية للتعمق أكثر بوظيفة الأخصائي النفسي ومهامه  ومدى ضرورة تقبله لدى عامة الناس وليس الأفراد المستفيدين من خدمات مؤسسته..

 

العلاج النفسي للجميع:

أيهما أفضل لصحة الإنسان.. الرز أم الخبز؟

يتبادر إلى أذهان من يبحثون عن حياة صحية أفضل، اختيار الرز أم الخبز في وجبات الطعام، إلا أن باحثين أكدوا أن اختيار أحدهما يعتمد على أهدافك الغذائية.

الرز يوفر المزيد من الفيتامينات والمعادن، لكن الخبز أقل في السعرات الحرارية والكربوهيدرات، فالأشخاص الذين يستهلكون الخبز يزنون أقل ويكون لديهم مستوى السكري في الدم ومستويات الكولسترول أقل مقارنة بمن يستهلكون الرز.

والرز يعتبر من أهم الحبوب التي يحتاجها جسم الإنسان ومن مميزاته أنه يقدم في جميع الفصول وتكاد لا تخلو مائدة منه، كما يتناوله الكبار والصغار والمرضى والأصحاء، وهناك حوالي 150 صنفًا من الرز، وينتمي الرز لفصيلة النشويات.

4٪ من سكان العالم مصابون بأمراض نادرة

يعاني 4% من إجمالي سكان العالم مما يعرف بالأمراض النادرة، أي «أكثر من 300 مليون شخص» بحسب أول تقدير دقيق لهذه الحالات.

ووفق ما جاء في بيان صدر عن باحثين في المعهد الوطني للصحة والأبحاث الطبية في فرنسا «إنسيرم» فإذا ما «جمعنا كلّ هذه الأمراض التي تعرف بالنادرة، تبيّن لنا أنها ليست بهذه الندرة في نهاية المطاف، وبات من المبرّر اعتماد سياسات فعلية في مجال الصحة العامة على الصعيدين العالمي والوطني».

ويوصف المرض بـ«النادر» عندما لا يطال أكثر من خمسة أشخاص من بين 10 آلاف، بحسب معهد الأبحاث الفرنسي.

جزيئات الألمنيوم تتسرب إلى الطعام وتؤخر نمو الأطفال

أكد خبراء أن جزيئات الألمنيوم من الرقائق التي نستخدمها لإعداد الوجبات الغذائية قادرة على التسرب إلى الطعام، ومن ثم إلى جسم الإنسان حيث تتراكم، ويمكن أن تكون عملية الطهي خطيرة إذا تم لف المنتج بورق الألمنيوم، وبالتالي، يمكن للشخص تناول ما يصل إلى مليغرام من الألمنيوم، وإذا تمت إضافة عصير الليمون أو البهارات إلى المنتج قبل لفه، فستزيد كمية المعادن.

ولاحظ الخبراء أن كمية ضئيلة من الألمنيوم لا تضر الجسم، ومع ذلك، فإن هذا المعدن لديه القدرة على التراكم، وبالتالي، يمكن أن يحدث تأثير الألمنيوم على الصحة بعد سنوات.

الشاي الأخضر يساعد في مكافحة السكري

تمكن علماء صينيون من إجراء تعديل جيني بسيط يساعد الجسم على مكافحة مرض السكري، ولكن العلاج يشترط وجود مادة تتواجد حصرًا في الشاي الأخضر.

وبحسب مجلة «ساينس ميديسن»، فقد تم التوصل إلى هذه النتيجة عن طريق إجراء تجربة مخبرية على عدد من الفئران والقرود، واتضح أن العلاج بالخلايا، الذي يتم فيه إدخال المواد الخلوية إلى جسم المريض، الذي يحفز آليات لمكافحة مرض معين أو يساهم في الشفاء الشامل للجسم، يفتح مجالًا جديدًا واعدًا للغاية في مجال الطب.

حبوب ذكية لإيصال الأدوية للعضو المستهدف

طور باحثون في معهد «ماساتشوستس» للتقنية، حبوبًا ذكية، قد تنهي عصر الحقن الدوائية، وخصوصًا بالنسبة لمرضى السكري.

ويعتمد مرضى السكري على حقن الأنسولين عند ارتفاع معدل الجلوكوز، وذلك لأن الحبوب التي تحتوي على الأنسولين غير قابلة للاستخدام عمليًا لأن الجهاز الهضمي يحطم الهرمون عند مروره فيه، وبالتالي لا يستفيد المريض منه عند تناوله فمويا.

ووفق دراسة نشرت بمجلة «نيتشر ميديسين»، فإن الكبسولات الذكية التي تأتي بطول 30 ميليمترًا، تدمج 3 أذرع متناهية الصغر، تعمل على حقن الأنسولين مجهريًا.

حقيقة «مثيرة وصادمة» حول استخدام سماعات الأذن

كشفت خبيرة في مجال صحة الأذنين أن ارتداء سماعات الأذن يمكن أن يتسبب في تراكم الأوساخ والعرق والزيت والجلد الميت وحتى الشعر، واستقرار كل هذه الأشياء داخل الأذن.

وقالت الخبيرة والمديرة الإكلينيكية في مؤسسة «إيرويركس» ليزا هيلويغ: «ما يدعو للقلق أنه بمرور الوقت، يمكن أن يؤدي هذا بالفعل إلى الإصابة بالتهابات الأذنين».

5 أخطاء شائعة عن الشاي

تتداول الشعوب أموراً لا يمكن تصديقها بشأن الشاي، المشروب الأكثر شعبية بالعالم، فيما يبتكر آخرون أفكارًا غير منطقية إذا ما تمت إضافة مشروبات أخرى إليه.

إليكم أبرز 5 أخطاء شائعة يتداولها كثير من الناس عن الشاي، أثبت العلم والخبراء أنها غير صحيحة على الإطلاق:

- الأخضر أفضل من الأسود: قد يتصارع اثنان بشأن ما إذا كان الشاي الأخضر أفضل من الأسود أو العكس، لكن في الحقيقة، فإن كلا النوعين يأتي من نبات واحد يسمى «كاميليا سينينسيس»، ويحتوي كلاهما على كميات متساوية من مضادات الأكسدة والمعادن.

الكشف عن «المهدور» من الطعام حول العالم

يحرص الكثيرون حول العالم على شراء الخضراوات والفواكه، لكن مع الأسف، فإن قسمًا كبيرًا من هذه المشتريات يفسد دون استهلاكه، ويكون مصيره سلة المهملات.

وتقول منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة «فاو» إن حوالى نصف الخضروات والفاكهة المنتجة عالميًا يجري هدره، ومعه كل الموارد المستخدمة في إنتاجه، ولا يستفيد منه عشرات الملايين من الجوعى حول العالم.

وأشارت الفاو إلى أن معدل الهدر العالمي من اللحوم يبلغ سنويًا 20 بالمئة من الإنتاج، أما معدل الأسماك والمأكولات البحرية فيبلغ نحو 35 بالمئة، كما يهدر سكان العالم نحو 30 بالمئة من إنتاج الحبوب.

الإدمان الخفي والأمراض العصرية

يعد الإدمان الخفي المسبب الرئيسي للأمراض العصرية التي تهدد صحة الإنسان، فهو يؤدي إلى السمنة والتعرض لأمراض شتى مثل «متلازمة الإيض»، ويعرف تعاطي الإنسان للمواد الكيميائية مثل «التبغ والقنب والقات والمورفين والكوكايين والكبتاجون والخمور» بالإدمان الكيميائي، حيث تُحدث هذه العقاقير خللاً بيوكيميائيًا في الموصلات العصبية «الدوبامين والسيروتونين والأندورفين» التي تتحكم في كيمياء الجسم، فيؤدي ذلك إلى اضطراب في السلوك وعدم السيطرة على النفس.