02/01/1439 - 11:34

جامعات عالمية

جامعة هيوستن تنتج جلداً صناعياً للإنسان الآلي

يمكن للروبوتات أن تشعر بالحرارة والبرودة عن طريق حاسة اللمس بعد أن قام باحثون بجامعة هيوستن الأميركية بطفرة علمية في مجال الأجهزة الإلكترونية المطاطة التي يمكن استخدامها كجلد اصطناعي لها.
ويقول الباحث «كونجيانغ يو» من قسم الهندسة الميكانيكية بجامعة هيوستن، إن الابتكار الجديد هو أول عمل في مجال صناعة أشباه مولدات في صورة مركبات مطاطة، بغرض السماح للمكونات الإلكترونية بأداء وظيفتها حتى في حالة مطها بنسبة خمسين في المائة.

جامعة كورية تطور معصماً لاختبار المواد المخدرة

كشف موقع «الديلي ميل» البريطاني، عن طريقة جديدة لاختبار البول السريع للكشف عن المواد المخدرة، وتقوم تلك الطريقة على ارتداء جهاز حول المعصم، ليقوم باختبار الأمفيتامينات وميث الكريستال.
وينطوي هذا الجهاز على جهاز استشعار لاسلكي وتطبيق ذكي للإشارة إلى النتائج، ومن خلاله يمكن الكشف عن وجود تركيزات صغيرة في قطرة من البول البشري في ثوانٍ معدودة، ويقول المطورون إن الجهاز هو أيضًا محمول بما فيه الكفاية ليتم ارتداؤها كسوار، ويمكن من نقل فحص المواد المخدرة من المختبرات إلى الشوارع.

جامعة كولومبيا تدرس تجميع الطاقة الناتجة من التبخر

يمكن للطاقة الناتجة عن عملية التبخر تزويد الولايات المتحدة الأمريكية بالجانب الأكبر من احتياجاتها من الطاقة، ووفقًا لدراسة جديدة قد تساعد أيضًا المناطق المتأثرة بالجفاف على الاحتفاظ بالمياه في البحيرات وخزانات المياه.
درس باحثون إمكانية استخدام قدرة التبخر كمصدر للطاقة المتجددة، فوجدوا أن خزانات المياه في الولايات المتحدة الأمريكية وبحيراتها قادرة على إنتاج 325 جيجاواط من الطاقة، أي ما يعادل نسبة 70% من الطاقة التي تولدها البلاد حاليًا.

صخور كندا تكشف لباحثين يابانيين أقدم الأدلة على الحياة

تحوي نتوءات صخرية في شرق كندا ما قد يكون بعضاً من أقدم الأدلة على الحياة على كوكب الأرض وترجع إلى نحو 3.95 مليار عام.
وقال علماء يابانيون إنهم عثروا على أدلة غير مباشرة على الحياة هي قطع من الغرافيت في صخور رسوبية من شمال لابرادور ويعتقدون أنها بقايا كائنات بحرية دقيقة بدائية.
وأجرى الباحثون تحليلاً جيولوجياً للصخور الموجودة في لابرادور وقاسوا تركيزات وتركيبات النظائر في الجرافيت وخلصوا إلى أن مصدره كائن حي.
ولم يعثر العلماء على حفائر للكائنات الدقيقة التي ربما تكون خلفت الغرافيت وهو نوع من الكربون لكنهم قالوا إن البكتيريا قد تكون المسؤولة عن إنتاجه.

تحويل الموجات الضوئية إلى صوتية بجامعة سيدني

تمكن علماء ولأول مرة من تحويل الموجات الضوئية إلى صوتية على شريحة كمبيوتر، ما يمهد الطريق أمام تطوير أجهزة عالية الكفاءة.
ونشر الباحثون في جامعة سيدني تفاصيل دراستهم الرائدة في مجلة الطبيعة.
وقالت الدكتورة بريدجت ستيلر، المشرفة على المشروع في مركز التميز ARC لعرض النطاق الترددي «CUDOS» إن «الأمر يشبه الفرق بين الرعد والبرق، فالمعلومات الصوتية على الرقاقة تسير بسرعة أبطأ من حجم المجال البصري».
ويتيح التأخير الحاصل إمكانية تخزين البيانات وإدارتها لفترة وجيزة داخل الرقاقة، لتجهيزها واسترجاعها وتحويلها إلى موجات صوتية.

عقار «غير متوقع» يخفف آلام العلاج الكيماوي

توصلت دراسة علمية حديثة إلى أن أدوية تعالج الآثار الجانبية لاختلاف التوقيت في الرحلات الجوية الطويلة، يمكن أن تلعب دورًا في تخفيف الآلام المترتبة على تعاطي العلاج الكيماوي.

وحسب صحيفة «تليغراف» البريطانية، يجري باحثون في جامعة إدنبره تجارب بإعطاء عقار الميلاتونين لمرضى السرطان قبل تلقي العلاج الكيماوي، بعد أن أظهرت تجارب معملية أنه يخفف بشكل ملحوظ الألم المصاحب لهذا العلاج.

السناجب تتشابه مع البشر في «ترتيب الطعام»

يرتب حيوان السنجاب طعامه بطريقة تشبه كثيراً تلك التي يستخدمها الإنسان، معتمدًا على تصنيف الطعام طبقًا لعوامل عدة، حسبما كشفت دراسة أمريكية حديثة.

ويقسم السنجاب طعامه، وأغلبه من الحبوب والمكسرات، إلى فئات حسب نوعها وجودتها وتفضيله لها، مثل تقسيم الملفات على الكمبيوتر، وفقا للدراسة التي أعدتها جامعة كاليفورنيا.

وبإمكان السنجاب تخزين نحو 10 آلاف حبة وقطعة مكسرات في العام، يقسمها إلى فئات حسب نوعها وجودتها.

جامعة كولومبيا: كتم الأسرار مضر بالصحة

نشرت الهيئة الأمريكية للصحة النفسية تقريرًا مفاده أن كتم الأسرار يزيد حالة القلق عند الإنسان، ويؤثر سلبيًا على الدماغ.

وقام فريق باحثين من جامعة كولومبيا في نيويورك بدراسة عينة مكونة من 600 شخص، قال 96 بالمئة منهم إن لديهم أسرارًا، أغلبها عاطفية.

وسئل الأشخاص عن عدد المرات التي فكروا فيها بالسر الذي يحملوه خلال مدة شهر، فكانت الإجابة: مرتين، وأن السر «يسبب لهم قلقًا».

وقالت الدراسة إن القلق ليس سببه محتوى السر، وإنما عملية الاحتفاظ بالسر، وعدم مشاركته مع أي أحد.

يمكن تغذية الحواسيب فائقة السرعة به

أعادت الحواسيب الفائقة السرعة، الأمل في حل بعض المشكلات العلمية الأكثر غموضًا واستعصاءً على الحل، إذ أعطى التطور المستمر في الحوسبة الكمومية العلماء الأمل المتجدد لأعوامٍ عديدة، لكن دراسة جديدة أجراها باحثون من روسيا وبريطانيا نقلت هذه الجهود خطوة إلى الإمام عن طريق جمع الضوء والمادة لتشكيل ما يعرف بـ«الغبار السحري».

باحثون يصممون «ألمنيوم» أخف كثافة من الماء

لا يطفو الألمنيوم الذي نستخدمه اليوم على سطح الماء، لكن فريقًا من الباحثين في جامعة ولاية يوتا في الولايات المتحدة الأمريكية والجامعة الاتحادية الجنوبية في روسيا، طوَّر نوعًا جديدًا من الألمنيوم أخف بكثير من الألمنيوم المستخدم عادةً، بل هو حتى أخف من الماء.

استبدل الباحثون باستخدام النمذجة الحاسوبية الألمنيوم رباعي السطوح بكل ذرة كربون في الألماس، وأسفرت جهودهم عن ألومنيوم بلوري جديد يدعى الألمنيوم فوق الرباعي والذي يملك كثافة 0.61 غرام لكل سنتيمتر مكعب، مقارنة بكثافة الألمنيوم التي تبلغ 2.7 غرام لكل سنتيمتر مكعب.