04/09/1441 - 19:20

جامعات عالمية

الألياف ولبن «الزبادي» تقلل الإصابة بسرطان الرئة

أشارت مراجعة بحثية إلى أن من يتناولون المزيد من الألياف واللبن «الزبادي» قد يكونون أقل عرضة للإصابة بسرطان الرئة، حتى وإن كانوا مدخنين مقارنةً بمن لا يستهلكون الكثير من هذه الأطعمة.

ودرس الباحثون بيانات 10 دراسات سابقة شملت نحو 1.45 مليون شخص بالغ في آسيا وأوروبا والولايات المتحدة، وبعد متابعة على مدى 6 أعوام تم توثيق 18 ألفًا و822 حالة إصابة بسرطان الرئة، ومقارنةً بمن لم يتناولوا اللبن «الزبادي» على الإطلاق، كان من استهلكوا أكبر قدر منه أقل عرضة بنسبة 19 في المئة للإصابة بسرطان الرئة.

كيميائيو جامعة كولورادو يبتكرون مواد بلاستيكية قابلة للتحلل

أثارت أزمة تراكم المواد البلاستيكية المصنوعة من البترول في مكبات النفايات وفي البحار والمحيطات وانتشارها في الهواء ووصولها حتى للغذاء، مخاوف وسخط الرأي العام، مما دفع فريقاً من ألمع العقول في علوم البوليمرات من مختبر الكيمياء في جامعة ولاية كولورادو الأمريكية على العمل للوصول إلى حل جذري لهذه المشكلة، من خلال تطوير تفاعلات كيماوية جديدة تنتج موادًا مستديمة تتنافس مع المواد البلاستيكية في إمكانية إعادة تدويرها وقابليتها للتحلل.

عكس التدهور الإدراكي لدى فئران مصابة بمتلازمة داون

تسبب متلازمة داون تراجع القدرات الإدراكية لتؤثر على ذاكرة الشخص أو قدرته على التعلم، وهي تدهور للذكاء كأن يظن أنه غير قابل للعلاج وغير عكوس، إلا أن باحثين من جامعة كاليفورنيا سان فرانسيسكو وكلية بايلور للطب أعلنوا أنهم عكسوا هذه التدهورات في نماذج الفئران المصابة بمتلازمة داون، ما يعزز الآمال بمستقبل يستطيع فيه الأطباء علاج البشر المصابين بهذه المتلازمة.

مصفوفات ترانزستورات تتألف من ثلاث طبقات

تعاني رقاقات السيلكون المستخدمة في معالجات الحواسيب من قيود مساحتها المحدودة، إذ تبلغ طاقتها القصوى من الترانزستورات رقاقة واحدة من المصفوفات المكونة من طبقتين، إلا أن هذا على وشك أن يتغير بعد أن نجح فريقٌ من المهندسين في جامعة ميشيغان في وضع طبقة أخرى من الترانزستورات على رقاقات سيلكون متطورة.

وذكر الفريق أن التصميم الجديد قد يغني عن استخدام رقاقة إضافية لنقل الإشارات بين رقاقات المعالجة ذات الجهد المنخفض وواجهات المستخدم ذات الجهد العالي. وقال بيكي بيترسون، أستاذ الهندسة الكهربائية وعلوم الحاسوب وقائد المشروع «يحقق التصميم أداءً عاليًا بحجم ووزن أقل».

باحثون يابانيون يفترضون إمكانية دوران الكواكب حول الثقب الأسود

تحدى باحثون يابانيون الفكرة السائدة بأنّ الكواكب تدور حول النجوم كشمسنا، واقترحوا احتمال دوران الكواكب حول ثقب أسود عملاق، وقال كيشي وادا، البروفيسور في جامعة كاجوشيما الذي يدرس النوى المجريّة النشطة «في حالات معينة قد تتشكل الكواكب في ظروف متطرفة حتى حول ثقب أسود».

وتبعاً لأحدث النظريات فإنّ الكواكب تشكلت من غبار رقيق تجمّع بشكل قرص قبل كوكبي حول نجم حديث التشكل، وركز الباحثون في مقاربة فارقة على الأقراص الثقيلة التي تدور حول الثقوب السوداء العملاقة في نوى المجرات.

تقنية «كريسبر» للقضاء على فيروسات الإيبولا والإنفلونزا

لا تبدو الفيروسات المسببة للإيبولا أو الإنفلونزا متشابهة ظاهريًا، إذ تؤدي الإصابة بالأولى إلى فشل الأعضاء الحيوية والموت، وتؤدي الثانية في المقابل إلى الشعور بالوهن والتعب، لكنها في الواقع متشابهة بأنها تحتوي على الحمض النووي الريبي، ويعد هذا النوع من الفيروسات المسبب الرئيس لأكثر الأمراض شيوعًا في العالم وأكثرها فتكًا، وقد استطاع باحثون من جامعة هارفرد ومعهد ماساتشوستس للتقنية اكتشاف طريقة لاستخدام تقنية كريسبر لتحرير الجينات من أجل القضاء عليها.

لاصقة كتف تسرع الشفاء وتحسن أداء الرياضيين

تعرض ماكس شتاين، أستاذ علم المواد والهندسة في جامعة ميشيجان، إلى حادث خلال قيادته لدراجته الهوائية، فاستلهم من هذه الإصابة خلال فترة تعافيه فكرة مبتكرة للاصقة تعالج إصابات المفاصل.

وتستخدم اللاصقة حساسات إلكترونية لتحديد مدى الحركة الوظيفي بدلًا من القياسات التقليدية الثابتة، واستوحى شتاين فكرة الحساسات من فن الكريجامي، إذ تغير شكلها وفقًا لشكل المفصل وانحناءاته، والكريجامي فن ياباني يصمم هياكل ثلاثية الأبعاد من الورق.

وقال شتاين «حركة مفصل الكتف معقدة جدًا، فهو أحد أفضل مفاصل الجسم من الناحية التشريحية» وتعاون ماكس مع طلابه لتطوير اللاصقة.

نظام مروري يقلل الازدحام وتلوث المدن

طور باحثون من جامعة بوليتكنيك في إسبانيا، وجامعة بول ساباتير في فرنسا، نظامًا لإدارة حركة المرور في المدن بهدف تخفيف الازدحام المروري، وتقليل زمن قيادة المركبات، وخفض مستويات التلوث.

وصُمِّم النظام سابقًا للمركبات ذاتية القيادة مع تضمنه خدمة تتوقع الكثافة الحالية والمستقبلية لحركة المرور في المدينة، ويأخذ النظام هذه البيانات في الحسبان عند اختيار طرقات جديدة.

كثرة التفكير تقصر العمر

كشفت دراسة طبية حديثة صادرة عن كلية الطب بجامعة هارفارد، أن المبالغة في التفكير من شأنه أن يقصّر العمر.

وفي الدراسة، قام الباحثون بتحليل أنسجة الدماغ الخاصة بأشخاص ماتوا تراوحت أعمارهم بين 60 و70 عاماً، وقارنوها بتلك الخاصة بأشخاص عاشوا لما يقارب المائة عام.

وتوصل الباحثون إلى أن أولئك الذين توفوا في سن مبكرة كانت لديهم مستويات أقل من بروتين «REST»، والذي يعمل على تهدئة نشاط الدماغ وفق ما ذكر موقع «ماشابل».

وذكر الأخصائيون المشاركون في الدراسة أن المبالغة والإكثار من التفكير يجهد الدماغ، ويقود إلى تضاؤل مستوى البروتين المذكور.

استبدل المشروبات الغازية بالماء أو الشاي

أثبتت خلاصة دراسة أميركية جديدة أن استبدال المشروبات المحلاة صناعيًا بالماء أو الشاي أو القهوة، يقلل خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري.

وبحثت الدراسة التي أجراها باحثون في جامعة هارفرد في بيانات لأكثر من 192 ألف رجل وسيدة جمعت على مدى أكثر من 20 عامًا، وخلصت إلى أنه كلما كان استهلاك المشاركين من المشروبات المحلاة أقل كانوا أكثر صحة بكثير.

كما توصلت الدراسة إلى أن زيادة 120 ميليلترًا من المشروبات المحلاة على غذاء الشخص يوميًا على مدى 4 سنوات كفيل بزيادة خطر الإصابة بالنوع الثاني من السكري 16%.