10/10/1439 - 12:53

دراسات

المشي بأقدام «حافية» يعزز النمو واعتدال القوام

أكدت دراسة حديثة أجراها أطباء متخصصون في الطب الرياضي وشملت 1015 طفلا ومراهقا في ألمانيا وجنوب أفريقيا، أن المشي بأقدام حافية يعزز النمو الجسماني للأطفال وكذلك اعتدال القوام وقوة التحمل.

وأظهرت الفحوصات والقياسات التي أجريت خلال الدراسة أن الأطفال في أقليم كيب الغربية بجنوب أفريقيا، الذين يسيرون حفاة القدمين في المعتاد، يقفون بصورة أكبر على عقبيهم وتقل لديهم على نحو واضح حالات القدم المسطح مقارنة بمعظم الأطفال المرتدين للأحذية في مدينة هامبورج الألمانية.

«العلامات» تؤثر على نفسية التلاميذ

أوصت دراسة حديثة بأن يتوقف المعلمون عن وضع علامات جيد ومتوسط وضعيف وغيرها، لتوضيح أداء الطلبة، واعتبرت أن ذلك يؤثر على نفسية الأطفال ويحرمهم من الوصول إلى الأداء الأفضل في التعليم.

وأكدت الدراسة أن ذلك التقسيم المتدرج أو حساب متوسطات الأداء، يعيق التلميذ عن تحقيق كامل القوة الكامنة فيه أو الطاقة القصوى من إمكانياته، بحيث يعطي نتائج سلبية بدلاً من كونه دافعا للتطور.

11 توصية لحماية «المنشآت الحيوية» بالمملكة

قدمت دراسة أمنية حديثة 11 توصية لحماية المنشآت الحيوية داخل المملكة من الاستهداف والمخاطر، والتي كانت ناتجة عن اختراق داخلي للمنشأة، وبفعل من العاملين داخل المنشأة الحيوية، أو بتعاون مع جهات خارجية لإتمامها.

وذكرت الدراسة الصادرة عن جامعة نايف العربية للعلوم الأمنية، أن أبرز التوصيات هي “العمل على تطوير أنظمة المراقبة الإلكترونية لمعرفة عمل كل موظف، والإجراءات التي تمت على حسابه الإلكتروني بالمنشأة وعلاقتها بواجباته الوظيفية”.

قرأت لك

يُعَدُّ موضوع مستقبل اللغة من أهم موضوعات علم اللغة الاجتماعي التي تقيس حياة اللغات، وحركتها بين الناس، وانتشارها أو ضمورها، وانكماشها، أو موتها واندثارها، ويقوم هذا العلم بدراسة العوامل والمؤثرات التي تعتري اللغةَ؛ فتزيد في انتشارها أو تسهم في موتها.

استفحال التأثير العولمي

يعد هذا الكتاب محاولة لتطبيق بعض المعايير التي يستعملها علم اللغة الاجتماعي على اللغة العربية، من خلال استعراض مسيرة اللغة العربية عبر تاريخها الطويل في العصور المختلفة، وما واجهته في أثنائها من تقلبات.

متوسط طول العمر مرتبط بعدد ضربات القلب

أثبت علماء دنماركيون وجود علاقة بين عدد نبضات القلب «مؤشر النبض» وطول العمر، وذلك من خلال دراسة استمرت 16 عاما، وشملت أكثر من ألفي متطوع.

وشارك في هذه الدراسة، التي أجراها باحثون بجامعة كوبنهاجن الدنماركية بحسب صحيفة تلغراف، 2798 متطوعا، منهم 1082 فارقوا الحياة خلال فترة الدراسة.

100 قطعة بلاستيكية صغيرة نبتلعها مع كل وجبة رئيسية

كشفت دراسة صادمة أننا معرضون لابتلاع أكثر من 100 قطعة بلاستيكية صغيرة مع كل وجبة رئيسية نتناولها، حيث يدخل البلاستيك، الذي يمكن أن يأتي من المفروشات الناعمة والأقمشة الاصطناعية، في الغبار المنزلي وينتقل منه إلى وجبات الطعام.

العزلة الاجتماعية .. مخاطر صحية ونفسية على المسنين

كشفت دراسة أميركية حديثة أن واحدا من بين كل 4 مسنين يعاني من عزلة اجتماعية عن العائلة أو الأصدقاء؛ مما يعرضه إلى زيادة التعرض للمخاطر الصحية والنفسية، خاصة فيما يتعلق بالصحة العقلية والجسدية فضلًا عن ارتفاع معدلات الوفيات.

قرأت لك

يفتح الحوار آفاقًا رحبة أمام الآباء والمعلمين، تساعدهم على فك رموز شخصيات أبنائهم، ومعرفة أسرارها؛ ليسهل عليهم اختيار الأساليب التربوية التي تناسب طبائعهم وسماتهم الشخصية، للوصول إلى تربية سليمة قائمة على فهم وبصيرة. 

البيئة والأسلوب

مراقبة الموظف تجعل أداءه أفضل

يُبدي كثير من الأشخاص تذمرهم وانزعاجهم من مراقبة أدائهم، ويقولون إن خضوعهم للمراقبة اللصيقة يقلل من قدرتهم على العمل والإنتاج، لكن دراسة أمريكية حديثة أجراها باحثون بجامعة جونز هوبكنز الأمريكية، توصلت إلى نتيجة مغايرة.

فقد أوردت صحيفة «تليجراف» البريطانية، أن باحثين بجامعة جونس هوبكنز أجروا دراسة تحليلية على عينة من الموظفين، بلغ عددهم 20 موظفاً، لمعرفة وتحديد أثر الخضوع للمراقبة على أداء وإنتاجية البشر.

النعاس أثناء القيادة سبب 12٪ من الحوادث

تعتبر حوادث السيارات أحد الأسباب الرئيسية للوفيات والإعاقات في العالم، ويتوقع أن تصبح السبب الرابع للوفاة على مستوى العالم عام 2030. أما في السعودية فتعتبر حوادث السيارات السبب الأول للوفيات، وفي إحصائية لعام 2011، قُدِّر عدد الوفيات اليومي في المملكة بسبب حوادث السيارات بعشرين حالة وفاة يوميا، وتشير الأبحاث إلى أن نعاس السائق هو أحد الأسباب المهمة لحوادث السيارات على مستوى العالم.