دراسات

حكمة «رأيان أفضل من رأي واحد» واقعية

وجدت دراسة جديدة أجرتها كلية لندن، أن قيام اثنين من الأشخاص باتخاذ القرارات أو حل المشكلات والألغاز يكون أفضل من القرار الفردي، وأوضح الباحثون أن مجموعة من خمسة أشخاص، أكثر قدرة على إيجاد أجوبة أو حلول للمشكلات، مقارنة بالفرد.

وتم اختبار النظرية من خلال طرح أسئلة، مثل ارتفاع برج إيفل وعدد الأباطرة في الإمبراطورية الرومانية، وكانت أخطاء المجموعات أقل بنسبة 50 في المائة تقريبا، مقارنة بقيام شخص واحد بالإجابة.

السعوديون أكثر استعداداً للتخلي عن بياناتهم الشخصية مقارنةً بالأوروبيين

كشفت دراسة أجريت مؤخراً بتفويض من شركة «إف 5 نتووركس»، وشملت أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا، أن شرائح المستهلكين في السعودية لا يثقون ببعض المؤسسات للحفاظ على أمن بياناتهم الخاصة، ومع ذلك أبدى كثر منهم استعداداً لمشاركة معلوماتهم الشخصية في مقابل الاستفادة من الخدمات التي تقدمها تلك الشركات مجاناً.

الاستثمار في التراث الوطني والثقافي يولد منافع اقتصادية فورية

أنجزت الهيئة العامة للسياحة والتراث الوطني دراسة اقتصادية بالتعاون مع البنك الدولي بعنوان «تقييم الأثر الاقتصادي للتراث الحضاري في المملكة» بمشاركة مختصين من البنك الدولي ومنظمة السياحة العالمية.

وقدمت الدراسة عددا من المؤشرات الرئيسة للسياحة الثقافية في المملكة، وقدرت الأثر الاقتصادي للاستثمارات المنفذة في مشاريع ترميم وتأهيل مواقع التراث الثقافي.

قرأت لك

درس هذا الكتاب طرق استخدام الشباب لشبكات التواصل الاجتماعي الافتراضية، وأثرها على البناء الثقافي والاجتماعي، وخلص إلى نتائج مفيدة في فهم الآليات التي يستخدم بها الشباب تلك الشبكات، والتأثير الناجم عنها؛ في محاولة جادة لبناء منطق فكري جديد تبنى عليه نظريات جديدة لفهم آليات البناء الثقافيِّ والاجتماعي للمجتمعاتِ التي يرتفع فيها استهلاك شبكات التواصل الاجتماعي الافتراضية.

23 مشكلة سلوكية لدى طلبة الإعدادية والثانوية

حددت دراسة بحثية 23 مشكلة يعاني منها طلبة المرحلتين الإعدادية والثانوية تم صياغتها في 23 سؤالاً يتناول كل منها حجم المشكلة ومدى إدراك المستجيبين واهتمامهم بها تصدرها مشكلة الكذب التي قال التربويون عنها إن طلبة المدارس الإعدادية والثانوية «حريفة» في ابتكار وإدعاء الكذب.

التعليم التعاوني يعزز تفاعل الطلاب داخل الفصل الدراسي

خلصت دراسة تربوية إلى أن التعليم التعاوني في حال تطبيقه بشكل متقن فإنه يسهم في تطوير الأركان التعليمية بشكل مباشر، وتعزيز تفاعل الطلاب داخل الفصل الدراسي، ويساعد في حمل الطالب بأن يكون هو المحور الأول والمحرك الرئيسي في العملية التعليمية.
وقالت الدراسة التي عكف عليها مجموعة من خبراء التعليم في شعبة العلوم بمنطقة الباحة التعليمية إن طريقة التعليم التعاوني تقوم على تنظيم عمل التلاميذ في مجموعات صغيرة لمساعدة بعضهم بعضا في تنمية مهاراتهم ومعارفهم، وتعتبر شكلا من أشكال التعلم الرمزي ويشترط فيها حدوث التفاعل بين أفراد المجموعة بجميع أشكالها.

الإفراط في العقاب البدني يؤثر على شخصية الطفل وقدرته على إدارة حياته المستقبلية

حذرت دراسة تربوية حديثة من الإفراط في توقيع العقاب البدني على الأطفال في المدارس، مشيرة إلى أن ذلك الأسلوب في التربية له انعكاسات خطيرة على شخصية الطفل وقدرته على إدارة حياته المستقبلية.
واكدت الدراسة التي أعدها استاذ علم النفس التربوي في جامعة الاسكندرية الدكتور محمود منسي، ضرورة مراجعة كافة نظريات التربية التي تقوم على مبدأ الثواب والعقاب، وقالت إن هذا المبدأ يجب التعامل معه بحذر خاصة فيما يتعلق بأسلوب العقاب البدني الذي يجب أن يخضع لمعايير واضحة عند تطبيقه حسب المستوى الاجتماعي والاقتصادي والثقافي للطفل أو التلميذ.

قرأت لك

برز علم اقتصاد التعليم مع مطلع الستينيات من القرن العشرين، وهي الفترة التي اشتُهرت بالإحصائيات وجمع ومعالجة البيانات المرتبطة بالحسابات، وبالإنتاج، وتكاليف عوامل الإنتاج. وكان من أسباب ظهور هذا العلم: ارتفاع عدد الطلاب، وتطوُّر الأنظمة التعليمية، وزيادة الطلب على العمال المؤهلين، بالإضافة إلى كون التعليم نشاطًا اقتصاديًّا يستهلك موارد كبيرة من الدول؛ ففي المملكة العربية السعودية مثلاً يتم تسخير 5-6% من الناتج القوميِّ لهذا الهدف، وفي فرنسا 5-7٪.

اكتشاف 3 كواكب يحتمل أن تكون صالحة للحياة

أعلن فريق من العلماء الدوليين مؤخراً، أنهم اكتشفوا ثلاثة كواكب تشبه كوكب الأرض، هي الأكثر احتمالًا حتى الآن لوجود حياة فيها خارج المجموعة الشمسية.

وذكر العلماء في دراسة نشرتها مجلة «نيتشر» العلمية أن الكواكب الثلاثة تقع في مدار نجم قزم لا يبعد عن الأرض سوى 39 سنة ضوئية فقط، ويرجح أنها تشبه في حجمها ودرجة حرارتها كوكبي الأرض والزهرة.

أبطال الأولمبياد أطول عمرا من غيرهم

اكتشف باحثون أستراليون أن أبطال الأولمبياد من الرياضيين الذين يحتلون منصات التتويج يعيشون فترة أطول من غيرهم، وأرجع الباحثون السبب في ذلك إلى الجينات الجيدة والتمارين الرياضية واتباع الأسلوب الصحي في الحياة وعامل الشعور بالتفوق لإحراز المجد الرياضي الدولي.

وقد وجد فريق باحثين من جامعة ملبورن الأسترالية أن الحائزين على الميداليات الأوليمبية سواء كانت ذهبية أو فضية أو برونزية يعيشون فترة أطول بمعدل 8.‏2 عام عن الجماعة التي نشأوا فيها.