03/10/1440 - 02:12

الرأي

السياسة العامة ماهيتها وآثارها «الحلقة الرابعة»

 

 

في الحلقة الثالثة من هذه السلسلة العلمية التي تدور حلقاتها حول ماهية وآثار السياسة العامة، كنا تحدثنا عن الطرق المعروفة لاقتراح مشروع السياسة العامة سواء من داخل الصندوق «الحكومة» أي بمبادرة من السلطة السياسية للتعامل مع مشكلة معينة، أو من خارج الصندوق «المجتمع» أي تقدم فئات معينة في المجتمع بمبادرة أو مشروع لسياسة عامة بهدف معالجة أي مشكلة مجتمعية.

محفزات قانونية لزيادة التبرع للأوقاف الجامعية

تعتبر الأوقاف أحد الدعائم الرئيسة للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، حيث يقوم الإنسان بتحبيس أصل ماله وتسبيل منفعته لأعمال البر والخير والإحسان أو للمجالات العلمية أو الخيرية، ويعد الوقف على منظومة التعليم من أهم مصادر تمويل التعليم في العالم الإسلامي، وإليه يعود الفضل لكثير مما تحقق من نهضة علمية واسعة شهدها العالم الإسلامي على مدار القرون السابقة.

الفرص الاستثمارية والاستقلال المالي

يتوفر لدى الجامعات مصادر تنمية اقتصادية متعددة ومتنوعة يمكن من خلالها استثمار النواتج البحثية والخدمات التعليمية التي تعود عليها بالاستقلالية المالية لضمان قدرتها على التطوير والتحديث المستمر.

ولا شك أن لكليات العلوم المكانة العليا والنشاط الأوسع في البحث العلمي التطبيقي، ويمكن لها أن تقود باقي كليات الجامعة لتفعيل الفرص الاستثمارية وجعلها أمراً واقعاً لخدمة المجتمع بشتى طوائفه بالتصنيع والإنتاج والتدريب والكشف والقياس البيولوجي والكيميائي.

ملامح الجودة في الأوراق البحثية

هناك قدر كبير من الشخصنة – أي الحكم من منطلق شخصي - عند تمييز الورقة البحثية الجيدة عن غير الجيدة، ولكن هناك أيضًا بعض الخصائص الأساسية الموضوعية التي تميز الورقة البحثية الجيدة عن غيرها.

ففي جميع الأوراق البحثية، هناك حاجة إلى بناء هيكل الورقة، بحيث ينساب النقاش من قسم إلى آخر، ويجب استخدام اللغة العربية الواضحة والرصينة، واستخدام علامات الترقيم دون إفراط أو تفريط، كما يجب تجنب المصطلحات الغامضة أو المتخصصة التي قد لا يفهمها الجمهور المستهدف. 

قيادة أمينة وشعب مخلص ووطن لا يهزم

 

 

 

يتميز مجتمعنا السعودي بميزات إيجابية عديدة أبرزها أنه مجتمع مفعم بالحيوية والنشاط ويتطلع للتطور والتقدم والحرية مع التقيد بالدين والانضباط والأعراف الاجتماعية الحميدة، ويتميز شبابنا بالوعي والذكاء والقدرة على مواكبة التطورات العلمية والثقافية مع البعد عن التطرّف بكل طرقه وأساليبه.

دور «اليونسكو» في حفظ التراث العالمي

 

 

منذ أكثر من سبعة عقود، وبالتحديد في عام 1945م تأسست منظمة اليونسكو كضرورة حتمية لمواجهة العديد من التحديات، كان من بينها حماية التراث الثقافي العالمي إثر الدمار الذي تعرضت له المواقع التراثية جراء الحربين العالميتين.

ومنذ ذلك الحين واليونسكو تعمل على إصدار توصيات واتفاقيات عالمية لحماية التراث في جميع بلدان العالم، لعل من أبرزها «اتفاقية حماية التراث العالمي الثقافي والطبيعي» الصادرة عام 1972م، والتي أسهمت في الحفاظ على المواقع التراثية لاسيما ذات الأهمية العالمية سواءً كانت ثقافية أو طبيعية.

البرامج الأكاديمية بالجامعة

تضمنت رسالة الجامعة وفق خطتها الاستراتيجية KSU2030 ما يؤكد حرصها على جودة العملية التعليمية، من خلال تقديم تعليم مميز، وإيجاد بيئة محفزة للتعلم والإبداع، وهو مصدر اعتزاز لنا جميعا.

ونقدم للقارئ الكريم خلال مقالتنا الرابعة المحور الثالث في العرض التقديمي «ريادة وتميز» الذي يحمل عنوان «البرامج الأكاديمية»، حيث يتضمن هذا المحور عدداً من المعلومات التي يمكن ذكر أهمها «بتصرف» لتقديم صورة عامة عن البرامج الأكاديمية بالجامعة.

الديكور والفلسفة علاقة تكاملية

 

 

لا شك أن «الديكور» يجمع بين العلم والفن والخبرة والنظرة الفلسفية، ويهدف لتعزيز مبدأ الوحدة والانسجام والتناغم في المكان الذي يتم تزيينه أو ترتيب ديكوره، والفلسفة تعني في اللغة الحكمة أو حب الحكمة ويقصد بها جميع الأفكار التي يستنبطها العقل وتدفعه إلى التفكير.

مما سبق يتضح أن الديكور يحتاج لفلسفة وحكمة، وكذلك الفلسفة تحتاج إلى ديكور وتزيين، وأن العلاقة بين «الديكور» والفلسفة» هي علاقة تكاملية، حيث نحتاج للديكور من أجل التحسين والتجميل والترتيب، ولفت النظر، وإخفاء العيوب، أو لتحقيق نوع من الرفاهية.

لا أسمع.. لكن موجود

 

 

 

كانت تجربة تدريس الطالبات الصم وضعاف السمع لهذا الفصل الدراسي تجربة جميلة جداً استفدت منها الكثير.

وقبل الحديث عن جماليات هذه التجربة؛ لابد من الإشادة بجهود جامعة الملك سعود ممثلة في برنامج التعليم العالي للطلاب والطالبات الصم وضعاف السمع والذي يسير بانسيابية وفق رؤية ورسالة وقيم وأهداف مقننة تصب انتهاءً في مسار واحد هو إعداد المواطن الصالح الذي يتفانى في خدمة دينه ومليكه ووطنه بكل طاقاته وإمكاناته في شتى مجالات الحياة.

أثر التعليم في تعزيز الانتماء

 

 

 

 

 

تعمل الجامعات ومؤسسات التعليم العالي على إعداد خريجين ذوي مؤهلات عالية، ومواطنين مسؤولين في وسعهم إشباع حاجات النشاط البشري، إضافة إلى إسهامها في تقدم المعارف ونشرها عن طريق البحوث، كما توفر للمجتمع الخبرة المتخصصة ذات المرجعية، وأيضا تعمل على صون وتعزيز ثقافة وقيم المجتمع، والارتقاء بها عن طريق التدريب وتطوير التعليم.