12/21/1440 - 07:32

الرأي

اجعل إجازتك مثمرة

نحن على وشك نهاية العام الدراسي، الذي يبشرنا بإجازة طويلة تمتد إلى أربعة أشهر، وللأسف أن مفهوم العطلة والإجازة عند الأغلبية عبارة عن أيام فارغة تكون كلها بيد الشخص يصرفها كيفما شاء، وأغلبيتها تصرف في سياحة أو سفر أو انشغال باللهو وأشياء ممتعة قليلة النفع.

لو علمنا أن الوقت الذي بين أيدينا هو أنفس ما نملكه، لما كان هذا حالنا في الإجازات، لذلك رأيت أن من واجبي التنبيه على أهمية الأشهرالأربع القادمة ووضع تخطيط أو جدول مناسب للأعمال التي يمكننا القيام بها، وسوف تدهشنا النتائج في النهاية.

(24/7) تهديد صريح للصحة النفسية و الجسدية

 

 

في حقبتنا التي نعيشها الآن أصبح مصطلح «24/7» يتكرر على مسامعنا ليذكرنا بأن هناك المزيد من الأعمال والقليل من الوقت لإنجازها؛ حيث بتنا نعيش حقبة سريعة الحراك، تباغتنا المهام فنعجز عن ترتيب الأولويات، فيكون استقطاع وقت النوم هو الحل لأداء الأعمال المتراكمة، ونعاود الكرة مرات ومرات ولكن لابد من وقفة.

«24/7» هي تهديد صريح لصحة الإنسان النفسية والجسدية، فمن السنن الكونية قوله تعالى ‭}‬وجعلنا الليل سباتا والنهار معاشا‭{‬، فقد استخلفنا المولى عز وجل على هذه الأرض لعماراتها وإصلاحها دون إفراط ولا تفريط.

«التخطيط» و«التدقيق» و«المحاسبة» ثلاثية الريادة

الإستراتيجية خطةٌ لإدارة المُمكنات واستغلال الفرص لتحسين نقاط الضعف ولتوكيد جودة الأداء؛ بوضع الإجراءات التحسينية والتصحيحية ومتابعة تنفيذها في الأزمنة المحددة؛ مع توزيع المسؤوليات والمهام والصلاحيات على الأفراد؛ شارحاً الأنشطة والعمليات حتى تُنجز المستهدفات.

ولنجاح الخطة الإستراتيجية لابد من توثيق الإحصائيات والمعلومات وحفظ الوثائق التي ستكون بمثابة الأرشيف والأساسيات التي ستُبنى عليها خطط التطوير والتحسين ولتستمر الإدارة المستقبلية من حيث انتهى إليه السابقون ومن ثم لا تموت الخطط الاستراتيجية مع تغير الأفراد.

أفضل وسيلة للتخلص من التوتر 

 

 

 

يعد البكاء وسيلة للتخلص من التوترات النفسية والعصيبة التي يؤدى كبتها إلى أمراض نفسية، وقد ينتج عنها ارتفاع ضغط الدم والسكري وتقرح المعدة والقولون العصبي وغيرها من الأمراض.

والبكاء وذرف الدموع حالة وجدانية للتعبير عن المشاعر، وهي نتاج انفعالات حزينة أو مفرحة أو حالات فيزيولوجية وسيكولوجية مثل الألم والحساسية والتثاؤب وأمراض أخرى، والدموع إفرازات تقوم بتغذية وتنظيف وتعقيم وترطيب العينين وحمايتها من الجفاف والالتهابات وتحسين الرؤية.

أنت سفير ومفوض!

العلاقات الاجتماعية كالعلاقات الأكاديمية فيها الحسن وفيها الجيد، فيها الضحل وفيها القبيح، لكن في إطار التوسع والبُعد الجغرافي يظل الفرد سفيراً ومفوضاً لأسرته ثم لمدينته، لبلدته، لإقليمه، لقارته، وهكذا دواليك، ثم من منظور جامعي سيكون لتخصصه ولقسمه وكليته وجامعته، وضمن هذا الإطار تدور الدوائر، بين المأمول وبين المعاش المنظور، بين الولاء والبراء!

رؤية بلادي لغد أفضل

«هدفي الأول أن تكون بلادي نموذجاً ناجحاً ورائداً في العالم على كافة الأصعدة, وسأعمل معكم على تحقيق ذلك».

كلمة بألف طموح, ورؤية بألف أمل، كلمة سيدي خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز.

رؤية بلادي الطامحة لغد أفضل، تجمع بين حكمة الكبار وطموح الشباب، فملك الحزم تبناها بحكمة وكَلف من هم قادرون على تحقيق هذا الطموح، بالعمل بها منذ طرح هذه الرؤية.

رؤيتنا مبنية على مكامن القوة، ونحن واثقون بالله, ومن ثم بملك عظيم, وببلد فيها أطهر بقاع الأرض, وقبلة أكثر من مليار مسلم, وهذا هو عمقنا العربي والإسلامي، وهو عامل نجاحنا الأول.

نجاح مشاركة الجامعة 

 

 

 

تلقت وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير كثيرًا من ردود الأفعال الإيجابية على مشاركة الجامعة في المعرض والمؤتمر الدولي للتعليم العالي 2019م الذي عقد مؤخرًا تحت رعاية كريمة من خادم الحرمين الشريفين، بمركز الرياض الدولي للمؤتمرات والمعارض خلال الفترة من 10-13/4/2019م، وشارك فيه مئات من الجامعات الوطنية والعربية والعالمية.

مواقيت الصلاة تتوافق مع الإيقاع الفسيولوجي للجسم

 

 

الصلاة صلة بين العبد وربه، تفتتح بالتكبير وتختتم بالتسليم، والصلاة من العبد دعاء ومن الملائكة استغفار ومن الله رحمة ومغفرة.

وأداء الصلوات بخشوع يزيد الاتصال بالله ويعزز الاستفادة من كمية الطاقة الإيجابية التي يستمدها العبد من الله، وكلما زاد الخشوع في الصلاة يتمتع المؤمن بالمزيد من الطاقة الإيجابية.

تأكد قبل النشر ولا تتحدث بغير مجالك

في بداياتي الجامعية كنتُ أبحثُ عن التسلية والصداقات والسعي خلف الدرجات، لم أكن أعلم ما تعنيه الجامعة وماذا يعني أن تكون طالباً جامعياً. 

بعد أن تم ترتيب الرغبات والقبول في التخصصات، تشتت الأصدقاء الذين تعرفنا عليهم وخضنا بداية التجربة معهم. 

في سنوات التخصص وهذا هو لبّ الموضوع، كل منا حاول التأقلم مع تخصصه والإبداع فيه، تبادلنا المعلومات والخبرات وخضنا أمتع وأصعب التحديات، والآن ها نحن ذا نرى الشاطئ يقترب.