05/17/1440 - 20:42

الرأي

تقييمك ذو أهمية فكن على قدر المسؤولية

 

 

 

تسعى المؤسسات والكيانات التعليمية دومًا إلى التطوير والتحديث، ومن هنا يأتي دور منسوبي المؤسسات ومستفيدي الخدمة من تلك المؤسسات في عملية التحسين والتطوير عن طريق التقييم والإدلاء بآرائهم والنقد البناء من واقع خبرة وحسن تدبر وتحمل المسؤولية تجاه أنفسهم ووطنهم.

على المقيم القراءة الجيدة والفهم العميق والحيادية بكل مصداقية لبنود التقييم حتى يتسنى وضع خطط التحسين أو التغيير بناءً على تحليل بيانات التقييم، ومن ثم جني ثمار التحسين على خطى استمرار التقييم.

اليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية

يسعى قسم الجغرافيا بجامعة الملك سعود لمواكبة الجامعات العالمية المرموقة والمراكز البحثية المتقدمة في العلوم الجغرافية، من خلال تنظيم الاحتفال باليوم العالمي لنظم المعلومات الجغرافية 2018م، والذي ينظم سنويًا خلال شهر نوفمبر من كل سنة ميلادية. 

ويهدف هذا اللقاء بمشيئة الله تعالى للإسهام في بناء جسور التعاون مع الجهات الحكومية والأهلية المهتمة بهذا المجال ونشر ثقافة نظم المعلومات الجغرافية والاطلاع على الجديد في هذا العلم وتطبيقاته، وذلك من خلال تجمع علمي يضم العديد من المتخصصين وطلبة العلم في رحاب جامعة الملك سعود.

دوامة «24/7»

 

 

في حقبتنا التي نعيشها اليوم أصبح مصطلح «24/7» يتكرر على مسامعنا ليذكرنا بأن هناك المزيد من الأعمال والقليل من الوقت لإنجازها، الأيام والساعات أصبحت سريعة الحراك، والمهام تباغتنا فنعجز عن ترتيب الأولويات فيكون استقطاع وقت النوم هو الحل لأداء الأعمال المتراكمة، ونعاود الكرة مرات ومرات ولكن لابد من وقفة.

«24/7» هي تهديد صريح لصحة الإنسان النفسية والجسدية، فمن السنن الكونية قوله تعالى «وَجَعَلْنَا الليل لِبَاساً . وَجَعَلْنَا النهار مَعَاشاً» فقد استخلفنا المولى عز وجل على هذه الأرض لعماراتها وإصلاحها دون إفراط ولا تفريط.

التراث والهوية.. منْ ضيع تراثه ضاع

 

 

 

«أمة بلا ماضي لا حاضر لها ولا مستقبل»، عبارة سمعناها كثيراً حتى صارت مخزونة في اللاوعي، وصار تواردها للذاكرة كصورة لا تُمحى، عرفنا من خلالها أن الماضي يعني الوجود والتجذر، ولا حاضر لأمة تجهل ماضيها.

ثمة ترابط وثيق بين التراث والهوية، فلا هوية بدون تراث تستند إليه الأمة، ولا تراث إذا لم يؤسس للهوية، فالتراث والهوية عنصران متلازمان يُشكلان في مجموعهما الذات والشخصية الفردية والجماعية.

الجودة وعالمية الجامعة

نستكمل اليوم رحلتنا للتعريف بالجامعة، حيث جاءت المقالة الأولى «رسالة إعلامية واحدة» لتوضح للقارئ الكريم كيف أن توحيد الرسالة الإعلامية الصادرة يسهم في بناء وترسيخ سمعة المؤسسة، وهو ما دعا وكالة الجامعة للتخطيط والتطوير إلى إعداد عرض تقديمي بعنوان «ريادة وتميز» يتم إتاحته لجميع المنسوبين، وتضمنت المقالة الثانية «نشأة الجامعة وتطورها» موجزاً للمحور الأول وفيه تاريخ نشأة الجامعة، ومدراؤها وشعارها المعبر عن هويتها المطورة والمشاريع التطويرية، والتدريب.

لغتي هويتي 

تتمايز الأمم والشعوب بعضها عن بعض بلغتها، وتتقدم أمم عن أخرى بلغتها، فاللغة لسان الحال، وصوت المقال، وحرف الفكر المتسق في جملة الأقوال.

ولجامعة الملك سعود لغة أكاديمية علمية تنطق عن أهدافها الراعية لكل قيم ومبادئ الإسلام، حيث تأتي خطاباتها مبدوءة بحمد الله والاستعانة به على ما سيأتي بعدها من قرار، وما نتج عن دراسات للأحوال، وعليه فإن التطوير فعل العقلاء، وديدن المبدعين.

سكون البذور وسكون الإبداع

تدخل البذور في طور السكون وتؤجل عملية الإنبات حتى تتوافر العوامل البيئية الملائمة، وتعتبر هذه الخاصية هامة لحفظ النوع والبقاء والاستمرارية، وتعد طبيعة البذور مختلفة فلا نستطيع تشبيه بذرة بأخرى، حيث إنه يوجد لكل نوع نباتي احتياجاته البيئية الخاصة، وأحيانًا حتى مع توفر الظروف الملائمة لا تقوى البذور الحية على الإنبات بسبب عوامل فسيولوجية داخلية، وعند تعريض البذور لمعاملات حرارية خاصة قد يؤدي ذلك إلى كسر السكون وحدوث الإنبات، وقد تفشل عملية الإنبات نتيجة وجود أي خلل في نوع المعاملات المستخدمة.

السياسة العامة ماهيتها وآثارها «الحلقة الثالثة»

في الحلقة الثانية من هذه السلسلة العلمية التي تدور حول السياسة العامة، كنا تحدثنا عن أن السياسة العامة وسيلة مهمة بيد الدولة أو الحكومة لإدارة المجتمع في مختلف المجالات، كذلك تطرقنا للفرق بين السياسة العامة «التوجه العام» والسياسات العامة «العمومية»، باعتبار الأخيرة تمثل الخطط التنفيذية للسياسة العامة، علاوة على دور القيم الاجتماعية في صياغة السياسة العامة، وتصنيف السياسات العامة.

لا تفاضل إلا بالتقوى

 

 

 

لا شك أن داء العنصرية يفتك بالمجتمع وينخر في أفراده، وهو قائم على التّفرقة بين البشر حسب أصولهم الجنسية ولونهم، ويترتب على هذه التفرقة حقوق ومزايا، وهذا مخالف للشرع لقوله تعالى: «وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم» «الحجرات 13».

فن تحليل النصوص القانونية

يتصدى لتحليل النصوص القانونية دارس القانون بصفة عامة سواء كان مشرعًا أو فقيهًا أو قاضيًا، ولا شك أن إخضاع النص القانوني لخطوات منهجية وأسس علمية لتحليله يؤدي إلى سهولة تطبيقه وتحقيق الغاية التي شرع من أجلها، حيث يفترض أن تأتي القواعد القانونية في صيغة جامعة مانعة موجزة تحتاج إلى فهم حقيقة معناها، لذا يقصد بتحليل النص القانوني إجراء دراسة متفحصة له تنطوي على تفكيك الفرضيات التي يتضمنها لمحاولة استيعابه وتحديد المقصود من ورائه.