الرأي

اليوم العالمي للجودة

 

 

اليوم العالمي للجودة هو حدث سنوي يقام في الأسبوع الثاني من نوفمبر من كل عام، وعلى الرغم من أنه قد احتفل به لأول مرة في عام 2008، إلا أن جذوره هي أقدم بكثير، ففي السيرة النبوية قال المصطفى صلى الله عليه وسلم: «إن الله يحب إذ عمل أحدكم عملاً أن يتقنه».

ولهذا المبدأ دور فعال في ازدهار المنظمات والمؤسسات، ولقد مكنت معايير الجودة المنظمات من النجاح، بغض النظر عن قطاعها وطبيعة أعمالها.

القائد الهمام للتحول الرقمي

 

 

 

تعلم المؤسسات أنها لكي تتحقق لها النجاة أمام الموجة الرقمية العاتية، فإنها تحتاج الآن - أكثر من أي وقت مضى - إلى قائد أعمال ماهر، قادر على معالجة عوامل مثل التعاون وتجاوز المخاطر ومواجهة التحديات، والأهم من ذلك أن يكون قادرًا على التكيف بشكل أسرع بكثير من بقية أفراد المؤسسة مع متطلبات ومعطيات التحول الرقمي.

بالجودة تنهض الأمم

 

 

عندما أمرنا الله سبحانه وتعالى بالجودة والإتقان نسب هذا العمل إلى نفسه، عزَّ وجل، لأهميته الكبيرة حينما قال في كتابه الكريم «صُنْعَ اللَّهِ الَّذِي أَتْقَنَ كُلَّ شَيْءٍ إِنَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَفْعَلُونَ» النمل 88.

التعليم والتعلم في الاعتماد الأكاديمي المؤسسي «3»

في رحلتنا لاستعراض النسخة المطورة لمعايير الاعتماد الأكاديمي المؤسسي، التي أصدرتها هيئة تقويم التعليم والتدريب؛ نستعرض اليوم المقالة الثالثة عن المعيار الثالث وهو التعليم والتعلم، وتتضمن هذه المقالة محورين هما: محور برامج الدراسات العليا، ومحور مصادر التعلم.

يتضمن محور برامج الدراسات العليا عدداً من البنود هي:

«رَحم» المعاناة

 

 

بيولوجياً أنت ولدت من رحم أمك، وفيما يخص نشأتك فلقد ربتك أمك والحياة معها، بالتأكيد كان هناك تعاون بينهما في ذلك، ضمنياً أنت أيضاً ولدت من رحم الحياة!

حتى وإن لم تعِ ذلك، فإنك خضت صراعك الأول في مرحلة مبكرة، مبكرة جداً، بل كان صراعك في أول ثانية من حياتك، ولو لم تقبل نضال لحظة ولادتك لما عشت!

قادة لا رقميون في عالم رقمي

 

 

نسمع دائمًا كيف أن التكنولوجيا ستغير مستقبلنا بصورة جذرية، ولكن في واقع الأمر فإن التغير في حياتنا – الذي يعتمد على التكنولوجيا – قائم الآن بالفعل، بل إنه موجود منذ فترة ليست بالقصيرة، ولكن بعض من يشغلون المناصب التنفيذية في المؤسسات الكبرى لا زال غير مدرك للإيقاع السريع الذي يفرضه هذا التغير. 

استعداد مبكر لمتطلبات تجديد الاعتماد

 

 

نحن على مشارف عام ٢٠٢٠ وما تجديد الاعتماد المؤسسي للجامعة عنا ببعيد بإذن الله تعالى، ولكن هل ينبغي أن يسبق ذلك استعداد مبكر من قبل الجميع خصوصًا لجان الخطط والمناهج وتوصيف المقررات ولجان الجودة والاعتماد في كافة البرامج الأكاديمية في الجامعة؟ الجواب من وجهة نظري نعم، ولكن السؤال لماذا هاتين اللجنتين بالتحديد؟

الأوهام الخمسة عن علم السياسة

 

 

ارتبط علم السياسة بظاهرة السلطة وجودًا وعدمًا، وتطور هذا العلم بشكل أضحى يدرس كل شيء في الحياة، سواء على المستوى الداخلي أو الخارجي، ويوثر في كل شيء، ويمكن القول إن الإلمام بأصول هذا العلم تقود للأمام وتحقق التنمية والازدهار، وعدم الإلمام بتلابيبه تقود للخلف وتسبب النكسة والتراجع.

المخاطر الجيولوجية وثقافة الوقاية منها

المخاطر الجيولوجية هي عبارة عن أحداث مفاجئة وشديدة تحدث بفعل الطبيعة مثل الزلازل، البراكين، الانزلاقات الأرضية، التسونامي، وتترواح مدة وقوعها بين بضع ثوانٍ «الزلازل» أو بضع دقائق أو ساعات «التسونامي والانزلاقات الأرضية»، أو بضعة أيام أو أسابيع «ثوران البراكين»، وآثارها مدمرة على الإنسان والبيئة المحيطة، وغالباً ما تخلف عدداً من الضحايا والمتضررين.

إن التغيرات المناخية التي حدثت بشكل ملحوظ ومتسارع خلال العقود القليلة الماضية كانت السبب الرئيسي في زيادة حجم هذه المخاطر، التي طالما تسفر عن وقوع خسائر بشرية ومادية ضخمة.

إضاءات على تطوير الذات والمهارات

 

 

تطوير الذات له معان كثيرة، فتربية النفس هو تطوير لها، وإدارة الإنسان لذاته إدارة إيجابية هو تطوير وارتقاء بالإنسان.

وتندرج تحت تطوير الذات عدة مهارات منها المهارات الشخصية والحياتية والأكاديمية والعلمية والمعرفية، والمهارات الحياتية والشخصية لها دور مهم في حياة الفرد وتجعله قادراً على التكيف مع المواقف والأحداث وكافة الظروف التي يمر بها.