07/03/1438 - 03:57

التفكير النقدي

ماذا تعرف عن الأنثروبولوجيا؟

تعني كلمة الأنثروبولوجيا علم دراسة الإنسان، ويرتبط هذا المعنى بالاشتقاق اللغوي لكلمة أنثروبولوجيا من الأصل الإغريقي، حيث تتألف الكلمة من مقطعين، الأول «أنثروبوس» أي الإنسان، والثاني «لوجوس» أي الكلمة أو الموضوع والدراسة، وهكذا يتحدد معنى الأنثروبولوجيا بدراسة الإنسان في أصوله التاريخية التي تمس جوانبه العضوية والاجتماعية والحضارية، وتطور تلك الجوانب عبر الزمان والمكان، وما تفرزه نشاطات الإنسان من أنماط وتراكيب ووظائف وعلاقات اجتماعية متباينة.

نظرة تاريخية على العلوم الإدراكية

تعد علوم الإدراك تخصصاً جامعاً لعدة علوم، تشمل علم النفس وعلم الذكاء الاصطناعي، واللسانيات والفلسفة وعلوم الحاسب والعلوم العصبية والمنطق، والروبوتات وعلم الإنسان أو ما يدعى بالأنثروبولوجيا وأخيراً علم الأحياء بما في ذلك الميكانيك الحيوي، وتهتم علوم الإدراك بالدراسة العلمية للعقل أو الذكاء.

3 أدوات أساسية لبناء عقلية نقدية

بما أن التفكير والنقد محوران أساسيان في حياة الإنسان، فيجب عليه أن يهتم بعملية بنائهما، ويمكن تعريف البناء الفكري والنقدي بأنه «عملية تحصيل وتراكم المعرفة، والتفقه )بالتفكير والتأمل( في هذه المعرفة لينتج سلوك وخبرة تؤهله للتفاعل مع المحيط».

ولبناء عقلية فكرية ناقدة هناك ثلاث أدوات: تأسيسية وتشمل التربية والعبادة والفطرة، ومعرفية مثل القراءة والمناقشة والتجارب والاستماع والمشاهدة، وتطويرية مثل التأليف والكتابة وإدارة المشاريع خاصة الفكرية منها والحوارات وإلقاء المحاضرات.

قالوا في التفكير النقدي:

«مشكلة معظمنا أننا نفضل أن يدمرنا المديح ولو كان كاذباً على أن ينقذنا الانتقاد ولو كان صحيحاً».

نورمان فينسنت بيل - مؤلف وفيلسوف أمريكي «1898 - 1993م»

ماذا تعرف عن خرائط التفكير؟

هي أدوات تعلم بصرية، تتكون من ثمانية أشكال من الخرائط التخطيطية البصرية كأدوات يستخدمها المعلم والمتعلم للتدريس والتعلم، وقد صُممت لمساعدة الطلاب من مرحلة رياض الأطفال وحتى الثانوية. وتعبر هذه الأدوات البصرية الثمانية عن ثمان عمليات تفكير أساسية، صُممت لمساعدة المُتعلم عند قيامه بمهام تعليمية أو حياتية ما.

من عُسر الكتابة إلى يُسر القراءة 

ثمة اتهام شبه دائم للقارئ العربي بأنه أقل مستوى، من الناحية المعرفية، من النص الكتابي، لذا عليه أن يخضع لمنظومتين «إكراهية واستلابية» تُبقيان عليه في طور التلقي السلبي أو التسليمي للنصوص المختلفة، بما يمنع عنه الانتقال إلى طور تفكيك هذه النصوص والتعامل معها تعاملاً نقدياً.

ويبدو أن القارئ «العادي» قد صدّق هذا الاتهام مع الأيام، وأصبح يعيش حالة من الهوان، كلما تعرض لنص لا يتواءم والمعارف التي وصلت إليه، إلى درجة بدأ يشعر معها بضرورة إنزال لغة الخطاب إلى مستواه المعرفي، أو التهديد بعدم القراءة من أساسها.

معرض الرياض للكتاب.. نهضة فكرية

فكرة عرض الأدب داخل أسواق العرب جنباً إلى جنب مع سلع وحاجيات الإنسان الضرورية، ليست جديدة بل قديمة قدم التاريخ، فقد كان للأدب تقدير كبير، فنبض في عروق الأقلام وحظي بوافر الاهتمام من جميع فئات المجتمع، وتدرج الاهتمام ونما حتى نشاهده الآن عياناً بياناً بمعارض الكتاب الدولية التي تقام بكل البلدان.

قالوا عن التفكير النقدي: 

اقرأ كتاباً جيداً ثلاث مرات، أنفع لك من أن تقرأ ثلاثة كتب مفيدة.

عباس محمود العقاد

ماذا تعرف عن نموذج التفكير الجانبي لديبونو؟

إدوارد ديبونو، أبرز العلماء المعاصرين في مجال تعليم التفكير والإبداع، له الفضل في ظهور مفهوم التفكير الجانبي، يرى أن الحاجة ماسة لاستخدام هذا المغهوم في وصف ذلك النمط من التفكير الذي يعنى بتغيير المدركات والمفاهيم.

يتضمن مفهوم التفكير الجانبي: البحث عن حل غير منطقي، النظر إلى الأشياء بزوايا مختلفة، منهجية حديثة في التفكير، حل المشكلات وتوليد أفكار جديدة.

ويحتوي على اثنين من هذه البرامج التدريبية: برنامج قبعات التفكير الست، برنامج الكورت لتعليم التفكير.

نتائج «تخيّلية» لفقدان «التخيّل»

طرحت الكاتبة الكويتية حياة الياقوت فكرة تندرج في إطار ما تدعو إليه هذه الزاوية، وهو التفكير خارج الصندوق، حيث دعت لافتراض عدم وجود «الخيال» أو «التخيل» لدى الإنسان، كيف سيكون حاله حينئذ، وماذا سيترتب على ذلك من نتائج وتبعات وتغيرات.

وقالت: حينها، سنرتاح من أحلام اليقظة، ومن التفكير في العوالم الوردية الحافلة بحياة أكثر حقا وخيراً وجمالاً، وهذا يعني أننا نكون فقدنا وقودنا المحرّك، كما أننا سنتوقف عن الالتزام بالقانون، بدءًا بقانون الجنايات وانتهاء بقانون النظافة في الشوارع، لأننا نكون فقدنا مقدرتنا على تخيّل العواقب التي تحملها أفعالنا.