الرأي

السياسات والإجراءات في المؤسسات الحكومية بين المفهوم والصياغة

 

تعرف السياسات بأنها مجموعة من المبادئ والتوجهات العامة والخطوط العريضة التي تحكم خط سير المؤسسة وتسترشد بها الإدارة عند اتخاذها للقرارات، وتعد بمثابـة خارطة طريق للعمل المؤسسي، وتعمل على تحديثها دوريًا، وقد تكون على مستوى الدولة أو المؤسسة.

لهذه المبادئ أو السياسات سمات منها الشمولية والوضوح والملاءمة والاتساق والتوافق مع التشريعات والاتفاقيات الجماعية، وأن تكون معلومة للعاملين بالمؤسسة ومتوافقة مع سياسات المستوى الإداري الأعلى وسياسات الأقسام والإدارات بالمستوى الإداري الأدنى.

نموذج من الإنسانية السعودية

 

 

من الوهلة الأولى التي تطأ قدماك جامعة الملك سعود كطالب منحة مستجد, فإن مدير إدارة المنح الأخ الفاضل عبدالرحمن العمري, سيكون من أوائل الأشخاص الذين تلتقيهم في الجامعة، 

وسوف يعطيك انطباعًا إيجابياً مدهشًا عن المملكة؛ وذلك بالاستقبال المغلف بالترحاب الحقيقي, والحب الحاني الصادق.

فوائد الاحتباس الحراري!

 

 

تعلمنا في المدارس وسمعنا في الأخبار كثيرًا عن أخطار الاحتباس الحراري، وكيف أن الدُّول الساحلية مهددة بالغرق؛ كدولة كيرباتي ومدينة البندقية وغيرها، وعلى الرغم من صحة هذه المعلومات، إلا أن للقضية وجهًا آخر.

الاستثمار في العقول يفيد الوطن ويحقق الأهداف

 

 

تدرك المملكة أن ثروتها الأولى التي لا تعادلها ثروة مهما بلغت، هي شعبها الطموح الذي يشكل الشباب معظمُه، كما جاء في رؤيتها لعام 2030، ولما كان نقل المعرفة وتوطينها هو أحد تطلعات تلك الرؤية، فإن الاستثمار في عقول الشباب - بحيث يكونون قادرين على تحقيق تلك التطلعات - أصبح يفوق في أهميته الاستثمار في أي مجال آخر، والتعليم والتعلم هما قواما هذا النوع من الاستثمار.

جائزة العميد ورؤية «٢٠٣٠»

تواكب جامعة الملك سعود أهداف رؤية ٢٠٣٠ من خلال برامج عديدة وتطبيق برامج تسهم في تحقيق هذه الأهداف، وعمادة شؤون الطلاب بالجامعة تعمل حثيثاً على الإسهام بشكل فاعل في هذه الأهداف، ولعل من أبرزها جائزة العميد التي تهدف إلى رفد صفوف المتميزين على جميع المستويات وخاصة التميز الأكاديمي الذي يعطي مؤشراً على المنتج الذي تقدمه الجامعة.

طلبة المنح في جامعاتنا 

 

 

 

 

كتب معالي الدكتور غازي القصيبي، رحمه الله، في كتابه «حياة في الإدارة» حول موضوع إعطاء منح دراسية لمواطني الدول الصديقة في الجامعات السعودية، وذكر أن منح الطلبة الوافدين فرصة ليدرسوا ثم يتخرجوا ويعودوا لأوطانهم، فإن الوطن بهذا يكسب صديقًا له مدى الحياة ومكانة في دولة أخرى، وهو يرى أن التوسع في إعطاء المنح الدراسية للمتميزين من أبناء الدول الصديقة في كافة التخصصات، وليس فقط للعلوم الشرعية واللغة العربية، سياسة ناجحة من جوانب متعددة.

الفرق بين «التقييم» و«التقويم»

يخلط كثير من أعضاء هيئة التدريس والباحثين بين مفهومي التقويم والتقييم، بل في كثير من الأحيان يعتبرونهما شيئاً واحداً ولا يفرقون بين المفهومين، وبخاصة عند تقويم الطلاب وتقويم البرامج، مع أن هناك فرقاً شاسعاً بين كل منهما، ويرى البعض أن التقييم  يعني بيان وإعطاء قيمة للشيء فقط والحكم عليه دون تصحيحه أو معالجته، ويرى آخرون أن التقويم يركز على التصحيح والتعديل، ولذلك كان التقويم مصطلحٌ أعمّ وأشمل من التقييم، كما يرى بعض اللغويين أن كلمة تقييم خطأ شائع، ويوجبون استخدام التقويم عوضاً عن التقييم، ومذهبهم في ذلك سببه أن التقييم تقديرٌ وتثمين، بينما التقويم تصحيحٌ وتعديل، وفيما يلي سنحاول

لا تبحث عن سعادتك لدى الآخرين

 

لا شك أن السعادة مطلب ورغبة وحاجة أساسية يبحث عنها الجميع ويتمنى تحقيقها في مختلف المجالات، وكل إنسان يرى السعادة من منظوره، فقد تتمثل بالنسبة لشخص في جمع المال والعيش برخاء والتمتع بملذات الحياة، ويختلف مفهوم السعادة من شخص لآخر، ولكن السعادة الحقيقية تكمن في أن يكون قلب الإنسان عامراً بحب الله سبحانه وتعالى.

ولنعلم جميعاً أن السعادة لا تهبط علينا من السماء، بل نحن من يزرعها في الأرض، وهناك عقبات كثيرة تقف في طريقنا إلى السعادة ومنها الأنانية وحب الذات، ولذلك كن قنوعاً بما عندك تكن سعيداً.

الاختبارات موسم الحصاد

 

 

أبنائي وبناتي، نزرع دائمًا لنستعد للحصاد، وها نحن الآن في موسم الحصاد «موسم الاختبارات»، والاستعداد للاختبارات يتم من بداية العام الدراسي لأن الدراسة والتحصيل هي جزء من الاستعداد للحصاد، ومع ذلك ففترة الإختبارات تحتاج إلى استعداد خاص وأول هذه الاستعدادادت التدرب على ضبط وتهدئة النفس لأن ما فات قد فات وما زال هناك بعض من الوقت إذا حافظنا عليه وأدرناه بشكل صحيح سنصل إلى بر الأمان بإذن الله، ومن لم يبدأ فليبدأ الآن فالـتأجيل والتسويف هو بداية الفشل الذي نربأ به عن أنفسنا.